حامد ريحان
عمر المانسترلي
عروض الشهر
كل العروض
لا يوجد عروض اليوم

خاص6 دروس يجب أن يتعلمها AEW من WWE لضمان نجاح عرضهم الأسبوعي الأول بقلم / حامد ريحان

6 دروس يجب أن يتعلمها AEW من WWE لضمان نجاح عرضهم الأسبوعي الأول بقلم / حامد ريحان

سيبدأ برنامج All Elite Wrestling التلفزيوني يوم 2 أكتوبر، ولكن حتى بدون وجود اسم رسمي للعرض، فإننا مازلنا نجهل تماما ما ستكون نوعية هذا العرض.

هناك العديد من الطرق التي يمكن تقديم عرض المصارعة بها، وبعد عقود من بقاء WWE على القمة، فلابد أن WWE قد جرب كل الطرق الموجودة ووضع أسس هذا العلم.

 

 

 

ولكن الرو وسماك داون يعانيان، وبما أن AEW يصنع اسم لنفسه على أنه بديل لـ WWE، فالوقت الحالي هو الوقت المثالي لتقديم شيء مختلف.

كلمة السر هي النظر الى المشاكل التي تعاني منها برامج WWE والتعلم من تلك الأخطاء، لذا لنلقي نظرة على بعض الدروس التي يجب أن يضعها AEW في اعتباره في رحلته نحو صناعة أفضل عرض ممكن لجماهير اليوم.

 

 

 

عدم التكرار

لقد تم فعل كل شيء تقريبا في عالم المصارعة، ولكن WWE يعيد تكرار نفسه حتى في تقديم العروض، ويجب على AEW تجنب هذا.

تقريبا كل حلقة من حلقات الرو وسماك داون على مدار العشرة سنوات الماضية تبدأ بخطاب مدته 15 دقيقة والذي يتم تلخيصه بعد ذلك من قبل فريق التعليق.

 

 

 

لقد تكيفت الجماهير وتقدم رد فعل بارد عندما يتم القاء المصارعين خارج الحلبة لأنهم قد تعلموا أن هذا يعني أننا على وشك الخروج الى فاصل اعلاني. بمجرد أن يقول مايكل كول ظلوا معنا ” مع عودة سماك داون”، تعلم أنه قد حان وقت الذهاب الى الحمام.

لقد خرج WWE عن هذا النسق المعتاد بضعة مرات على مدار الأسابيع القليلة الماضية، ولكن بطريقة ما يبدو أنها أفكار يائسة بدلا من أن تكون أفكار تطورية طبيعية.

AEW سيكون له طابعه الخاص بالتأكيد، ولكن يجب أن يتجنب التكرار والثبوت على أي حال، بغض النظر عن مدى متعة المحتوى المقدم.

 

 

 

يجب أن يتم بذل مجهود جماعي ليكون هناك اشراف تام يتابع المسار العام ليمنع وجود شعور بأن العرض يتبع قالب واحد معين.

 

 

 

 

عدم كتابة خطابات الجميع وعدم المبالغة في وقت الخطابات

لقد كان WWE يسمح للمصارعين بإلقاء خطابهم الخاص مع تحديد بعض الارشادات والنقاط الهامة، ولكن هذا قبل أن يبدأوا في كتابة كل جزء من الحوار.

أدى هذا الى جو عام ممل يبدو فيه الجميع مثل بعضهم البعض، حيث ضحى WWE بالشخصية والتنوع وجودة التنفيذ من أجل السيطرة التامة على الكلمات.

 

 

 

يمكنك أن تعلم أن شخص ما يعاني لتذكر الكلمات المكتوبة له من قبل شخص أخر، لأن الخطاب يكون مزعج وغير طبيعي. بما أن WWE يركز بقوة على الفقرات الكلامية، فانه يتم تقديم وقت أطول من اللازم لممثلين سيئين ليقدموا حوار ضعيف.

لحسن الحظ، فان AEW قد عارض هذه السياسة بالسماح للجميع أمثال MJF بفعل أمورهم الخاصة. ولكن قبل أن تبدأ عروض الاتحاد الجديد في أن تتضمن مقاطع حوارية أكثر بكثير، فهناك حاجة الى المزيد من الكلمات واحتياج الى رواية قصص فعلية – فليس الجميع مثل MJF.

 

 

 

يجب على AEW التركيز على المنتج داخل الحلبة والحد من وقت الكلام بالنسبة للأشخاص الذين لا يتمتعون بتلك الموهبة على الميكروفون. انها ليست رواية لـ شكسبير، ومعظم القصص ببساطة عبارة عن “سأهزمك لأنتقم أو لأنتزع منك اللقب.”

هؤلاء الذين لا يتمتعون بموهبة فطرية على الميكروفون يجب أن يتم تدريبهم، ويأخذون دروس في التمثيل، وأن يحصلوا على مدير أعمال يتحدث نيابة عنهم أو يتجنبوا الميكروفون بالكلية.

لا يمكن لأحد أن يتعلم “الكاريزما”، لذا فان كتاب AEW يجب أن يعملوا بجانب المصارعين لمساعدتهم على إيجاد كلماتهم الخاصة بدلا من اخبارهم ما عليهم قوله.

 

 

 

خطط للمستقبل ولا تغير مسارك في لحظة واحدة

فريق WWE الإبداعي لديهم أسبوع كامل للتخطيط لكل عرض، ولكن عادة يتم الإعلان عن بعض المباريات قبل بضعة ساعات فقط ثم يتم تغيير نسخة العرض.

إعادة الكتابة والتغييرات يجب أن تحدث فقط في أحوال نادرة، مثل عند وقوع إصابات، ولكن ليس بناء على مزاج الشخص اليومي.

 

 

 

لا يمكن أن يتم إدارة عروض AEW بنفس هذه الطريقة المترددة. قائمة العرض معرضة للتغيير دوما، ولكن يجب ألا يحدث هذا في منتصف العرض، عندما يكون الكتاب أنفسهم في حيرة ولا يعلمون ما العمل.

بطبيعة الحال، كلما كان بإمكانهم التخطيط قبلها بأشهر كلما كان أفضل، ولكن حتى التخطيط قبل العرض ببضعة أسابيع أو بضعة أيام سيحدث فارق كبير.

 

 

 

بما أن AEW لديه أربع عروض كبرى سنويا، فيجب أن يكون هناك اطار عام للصراعات الكبرى والتي ستسير بانتظام وثبات نحو تلك العروض، حيث يتم التلاعب بالتفاصيل الصغيرة في العروض الأسبوعية.

يجب أن تتم التغييرات خلال رحلة الطيران تحسبا لردود الأفعال الغير متوقعة للمصارعين والقصص، ولكن لا يجب أن يأتي العاملين الى العمل وليس لديهم أدنى فكرة ما الذي سيفعلونه في الساعة الثانية.

 

 

 

لا تقتل متعة الجماهير

اذا شاهدت احدى حلقات الرو من التسعينيات، فستجد أن الجمهور مهتم بالعرض أكثر بكثير من جماهير اليوم.

هذه الأيام، يحاولWWE  توجيه الجماهير أكثر من اللازم في محاولة لوضعهم في صورة معينة طبقا لما يريدون خلفية العرض أن تكون عليه. يتم اجبار الجمهور على أن يحبوا ما يشاهدون بدلا من أن يتم السماح لهم بالاختيار.

لابد أن تكون هناك بعض الرقابة في بعض الأوقات لمنع الأفعال الهجومية، ولكن WWE يسارع لانتزاع لافتة لمجرد وجود اسم سي أم بانك عليها.

 

 

 

عندما يتم استهجان أحد المصارعين المحبوبين، يسرع المعلقين للتغطية على صوت الجمهور. الحلقات المسجلة يتم تعديلها والتلاعب بصوت الجمهور فيها بما يتناسب مع ما يريدونه.

لا يجب على AEW ترك الأمر للجمهور بالكامل، ولكن يجب أن يتعلموا من WWE أنه ليس من الجيد أن تعامل الجماهير بتقدير فقط اذا ساروا وفق ما تريد. اذا رغب جمهور AEW في الهتاف بـ “تثبيت واحد” بجانب مذيع الحلبة، فيجب أن يتم السماح لهم بهذا.

 

 

 

الصرامة الزائدة أعاقت مشاركة الجماهير مع WWE وأضعفت العرض، لأن الجماهير الحماسية يمكن حقا أن ترفع من مستوى العرض.

اذا كان AEW يريد تجنب أن يبدو كما لو أنه يُدار من قبل مجموعة من البخلاء، فيجب أن يكون هناك استرخاء أكبر للسماح بمشاركة الجماهير وارتباطهم بالعرض.

 

 

 

 

لا يجب أن يكون هناك تدخل خارجي في كل المباريات

يبدو أن WWE يعتقد أن كل مباراة تلفزيونية يجب أن تنتهي بتدخل مصارع أخر.

لتجنب أن يتلقى شخص ما خسارة مباشرة بالاستسلام أو التثبيت، فان هذا التدخل يؤدي الى الاقصاء. في أفضل الأحوال، يظهر المصارع (س) لتشتيت المصارع (ص)، حتى يستطيع المصارع (ع) أن يوجه لها ضربة قوية بعد أن يلتفت له ويحصل على انتصار غير نزيه.

 

 

 

حتى في مواجهات الفرق، يتم القاء القواعد بعيدا حتى يستطيع أي شخص بخلاف المشترك القانوني أن يدخل الى الحلبة وتسير الأمور كما يريدون.

عند مشاهدة مباراة في الرو أو سماك داون، فالأمر مسألة انتظار لعملية التدخل التي لا مفر منها، ويجب على AEW التفكير في طرق مختلفة لإنهاء المباريات.

 

 

 

قد تكون الإجابة بسيطة بأن يتركوا الشخص يتلقى الهزيمة بالتثبيت أو الاستسلام، ويبدو أن الاتحاد الجديد يسير في هذا الاتجاه حيث لم يقدم العديد من المباريات التي لم تنتهي نهاية حاسمة في العروض المدفوعة حتى الأن.

ولكن لا يمكن أن يعتمد AEW على شيء مثل الوقت المحدود كخيار بديل للتدخل الخارجي أو أن يقوموا بمنع الاقصاء من المباريات بالكامل. كلمة السر هي إيجاد توازن بين وجود نهايات حاسمة للمباريات وعدم وجود نهايات في بعض المناسبات القليلة.

 

 

 

لا تتوسع الا اذا كنت مستعد تماما

يمتلك WWE ستة عروض مدتها تسعة ساعات أسبوعيا، بجانب المحتوى الذي يتم تقديمه على اليوتيوب، وشبكة WWE وأكثر.

زيادة التشبع بالمحتوى قد جاء على حساب ضمان جودة المحتوى، ولهذا انتهى انفصال الأقسام باللجوء الى إقامة عروض مشتركة بين القسمين، لأنه كان من الصعب الحفاظ على العروض المدفوعة المخصصة لكل قسم.

 

 

 

في بعض الأحيان، ما قل وكفى يكون أفضل، ولا يجب أن يخفى هذا عن AEW. ان الشركة تتوسع بالفعل بشكل كبير مقارنة بما يقدمونه في برنامج Being The Elite.

سقف التوقعات لبرنامج يُعرض على اليوتيوب أقل بكثير من التوقعات المرتقبة لعرض تلفزيوني مدته ساعتين يتم بثه كل أربعاء على TNT.

 

 

 

لن يتحمل AEW ارتكاب خطأ أن يتسرع ويتجاوز قدراته ويحاول إضافة ساعة ثالثة للعرض خلال بضعة أشهر فقط، أو حتى إقامة عرض تلفزيوني أخر. بغض النظر عن مدى مطالبة الجماهير بالمزيد، لا يجب أن يتم التوسع الا اذا كان هناك استعداد تام وكامل له.