حامد ريحان
عمر المانسترلي

خاصفكرة إيريك بيشوف في WCW قد تسبب ضجة كبيرة في WWE إذا تم تنفيذها بقلم / حامد ريحان

فكرة إيريك بيشوف في WCW قد تسبب ضجة كبيرة في WWE إذا تم تنفيذها بقلم / حامد ريحان

بالنسبة لمعظم الناس في العالم، كان يوم 10 أبريل 2000 مجرد يوم عادي. ولكن بالنسبة لجماهير المصارعة، كان ذلك هو يوم ظهور اريك بيشوف وفينس روسو في عرض النيترو في WCW للمرة الأولى معا ليعلنوا أن الشركة سيتم إعادة اطلاقها من جديد بشكل كامل.

 

 

 

تم تجريد كل الأبطال من ألقابهم، وقيل للنجوم أنهم يعملون بسجل نظيف تماما. وكان الأمر مرهون بهم ليتركوا بصمتهم ويحققوا النجاح لأنفسهم.

 

 

 

كانت تلك الفكرة مخاطرة كبيرة. لقد كان WCW يعاني ليستعيد مكانته المسيطرة التي كان يتفوق بها على WWE من قبل، وقد كانت لديهم بعض المشاكل خلف الكواليس لبعض الوقت.

 

 

 

وفقا لما قاله بيشوف في احدى حلقات برنامج 83 Weeks، فان هذه الفكرة قد أتى بها هو وروسو معا.

 

 

 

 

 

 

لقد كانت تلك عودته الى الشرك وكان يسعى للتعاون مع روسو لتحويل وضع المنتج. على الورق، كان الفكرة رائعة وسيئة جدا في نفس الوقت.

 

 

 

كان المصارعون يرحلون عن WCW ويذهبوا الى WWE في ذلك الوقت، والرجلين الذين وجدا أنفسهم يديران الاتحاد رقم 2 أرادوا إيجاد طريقة لبناء أسماء جديدة والتأكد من أن طاقم WCW مليء بالمصارعين الشباب والمتمكنين.

 

 

 

تم إقامة دورات لتتويج أبطال جدد، ولكن بعد أقل من عام واحد، أغلق WCW أبوابه يوم 26 مارس 2001. لقد فاز WWE بمعركة التفوق، وانتهى أمر WCW.

 

 

 

لقد كانت برامج WWE تتعرض لانتقاد كبير من الجماهير لفترة طويلة، ولكن ذلك النوع من التفكير الذي أدى الى قيام WCW بإعادة إطلاق نفسه قد يكون هو بالضبط ما تحتاجه الشركة لإنعاش نفسها حاليا.

 

 

 

ذلك المفهوم لديه إمكانيات واعدة، ولكن طريقة التنفيذ في WCW والدراما التي كانت تحدث خلف الكواليس أدت الى الفوضى. يستطيع WWE فعلها بطريقة صحيحة وينجح بتلك الموارد التي يمتلكها.

 

 

 

تخلصوا من انقسام الاتحاد واجعلوا كل شيء ذو معنى مجددا

 

 

 

قاعدة Wild-Card السخيفة كانت كارثية منذ بدايتها. لقد استقر فينس مكمان على اختيار أربعة نجوم من أحد العروض لديهم القدرة على الظهور في العرض الأخر، ويبدو أن الخط الفاصل بين الرو وسماك داون قد اندثر.

 

 

 

رومان رينز يشارك باستمرار في كلا العرضين بجانب بيكي لينش، أي جاي ستايلز وأخرين. يجب على WWE اما أن يعيد الجميع معا في طاقم واحد أو يجعلهم منفصلين تماما وتقييد الأشخاص بالظهور في عرض واحد فقط.

 

 

 

مع حجم هذا الطاقم، يجب أن تفكر الإدارة في الإبقاء على انقسام الاتحاد. WWE بحاجة الى صناعة أكبر عدد ممكن من النجوم الجدد مع الاستمرار في استعراض النجوم المخضرمين الذين نعرفهم ونحبهم.

 

 

 

إعادة تشغيل الشركة ستسمح لـ WWE بصناعة تغييرات جذرية. طالما تمسكت الشركة بقرارها، فستكون هناك مشكلة قد تم حلها.

 

 

 

تبسيط مشهد صراع اللقب

 

 

 

تجريد جميع الأبطال من ألقابهم يعني أنه سيوجد هناك 14 شخص في الطاقم الرئيسي سيبدؤون من الصفر. بمجرد أن يتم هذا، يمكن أن يعمل WWE على صناعة مجموعة أفضل من الأبطال.

 

 

 

ستكون هناك حاجة للقب عالم واحد فقط، بطلة نساء واحدة، وألقاب فرق واحدة للرجال وأخرى للنساء.

 

 

 

ويسمح لحاملي الألقاب بالتنقل بين الرو وسماك داون، ويكون بكل عرض لقب أو اثنين حصريين للطبقة المتوسطة مثل لقب الولايات المتحدة ولقب القارات.

 

 

 

يجب أن يظل لقب WWE 24/7 متواجد حتى نستمر في الاستمتاع بفقرات أر تروث ودرايك مافريك، ولكن طبيعة اللقب ستسمح لهم بالظهور في أي مكان يريدونه.

 

 

 

قد يغضب هذا الكلام بعض المتعصبين للمصارعة، ولكن يجب أن نتذكر جميعا أن حزام البطولة هو مجرد شيء خيالي في عرض تلفزيوني. الأشخاص الذين يحملون اللقب لا تقل موهبتهم عندما يفقدونه.

 

 

 

بالإضافة الى هذا يستطيع WWE دوما جعل الأبطال السابقين يستعيدون اللقب على الفور اذا كانوا يتمتعون بشعبية كبيرة ويقدمون أداء جيد مع وجود اللقب على أكتافهم.

 

 

 

دمج NXT و 205 Live

 

 

 

وجود 205 Live على شبكة WWE يعني مشاهدته من قبل عدد أقل من الجماهير بالمقارنة مع الرو وسماك داون برغم أن قسم الوزن الخفيف يقدم فعلا مباريات مذهلة.

 

 

 

اذا كان WWE يخطط لجعل NXT أولوية كبرى حتى يمكنهم منافسة عرض AEW التلفزيوني، فان دمجه مع 205 Live سيساعد على زيادة عمق الطاقم.

 

 

 

يجب أن يتم تصوير عرض القسم الأرجواني في جامعة Full Sail حتى يستفيد من القاعدة الجماهيرية التي بناها NXT على مر السنين.

 

 

 

اذا لم تكن الخطة أن يتم بث NXT مباشرة أسبوعيا، فان WWE يمكنه تصوير العديد من حلقات 205 Live. بهذه الطريقة، يمكن أن يُبقى WWE مصارعي الوزن الخفيف مع الطاقم الرئيسي في تنقلاتهم بينما يحصلون على عرض أسبوعي خاص بهم بجانب NXT على شبكة WWE.

 

 

 

دمج الطاقم سيسمح لـ WWE أيضا باختبار صراعات مختلفة. يمكننا أن نرى صراعات مثل درو جولاك ضد جوني جارجانو أو أكيرا توزاوا ضد فلفتين دريم.

 

 

 

الإعلان سيخلق ضجة كبيرة

 

 

 

تخيل أنك من الجماهير المفقودة التي لم تعد تشاهد WWE منذ شهور أو سنوات، وفكر في رد فعلك اذا قرأت خبر يقول “WWE يعيد اطلاق الشركة من جديد بالكامل.”

 

 

 

اذا أعلنت الإدارة عن شيء كهذا قبل حدوثه، فان عدد كبير جدا من الجماهير سيكون لديهم فضول لرؤية ما يحدث. بمجرد أن تعود أعين تلك الجماهير الى المنتج من جديد، سيكون الأمر بأيدي WWE للحفاظ عليهم بتقديم مباريات رائعة وصناعة قصص مثيرة.

 

 

 

عندما قام WCW بإعادة إطلاق نفسه، لم يكن هناك تحذير مسبق. بعض الأشخاص علموا بعودة بيشوف الى WCW ولكن البعض لم يكونوا يدركون مدى التغيير الكبير الذي كان سيحدث.

 

 

 

لقد كان هذا خطأ. لقد تم مفاجئة الجمهور الذي لم يكن يدري ما يحدث. التحذير المسبق سيكون كافيا للتأكد من معرفة الجميع بما يحدث عندما يتم إعادة التشغيل فعليا.

 

 

 

الوفاء بالوعد

 

 

 

خرج تريبل اتش وعائلة مكمان بأكملها الى الحلبة يوم 17 ديسمبر وتعهدوا بالاستماع الى الجماهير واجراء التغييرات الضرورية لإبقاء جماهير WWE ونجومه سعداء.

 

 

 

برغم أنه قد تغيرت بعض الأمور منذ ذلك الوقت، الا أن الكثيرون مازالوا يشعرون أن WWE لديه عمل كثير ليقوم به، وخاصة فيما بالدفع بالأشخاص المناسبين.

 

 

 

لحسن الحظ، لقد أعاد WWE بول هيمان وبيشوف الى مراكز القوى من جديد، وسيستطيعون مساعدة الشركة على تجنب الأخطاء التي ارتكبها WCW خلال إعادة انطلاقه في 2000.

 

 

 

إعادة إطلاق المنتج ستسمح للإدارة بالتعامل مع أكبر المخاوف على الفور. سيكون تغيير كبير صعب التعامل معه، ولكن اذا أخذ WWE وقته لتخطيط كل شيء خلال بضعة شهور قبل فعلها، فقد يستطيعون النجاح.