حامد ريحان
عمر المانسترلي

خاصعمر المانسترلي يكتب l هل تفوق سيث رولينز على رومان رينز في أن يكون واجهة WWE ؟

عمر المانسترلي يكتب l هل تفوق سيث رولينز على رومان رينز في أن يكون واجهة WWE ؟

لقد كان سيث رولينز محور الحديث بين العديد من جماهير المصارعة الأسبوع الماضي، وليس بسبب معركته مع بارون كوربين في عرض Stomping Grounds. ولكن كان ذلك بسبب معركته الكلامية مع نجم NJPW البارز ويل أوسبراي على تويتر والتي أشعلت الجدال وقادت الى تساؤلات عديدة بشأن ما كان يحاول فعله.

 

 

 

هل يعتقد رولينز أن WWE هي أفضل شركة مصارعة في العالم في الوقت الحالي، أم أنه يقول ذلك لأنه يشعر أن من واجبه أن يدافع عن المنظمة التي يرفع رايتها بفخر بصفته بطل اليونيفرسال؟

 

 

 

على أية حال، من الواضح أنه يهدف لتمثيل الرو وWWE اجمالا بأقصى ما في وسعه. سواء كنت توافقه أو تختلف معه، الا أن تصرفاته وتعليقاته الأخيرة عن الشركة تتناسب فعلا مع شخص يمكن أن تعتبره وجه WWE.

 

 

 

منذ صعوده الى قمة النجومية في 2015، فان رومان رينز كان يتم تقديمه على أنه وجه WWE بصورة كبيرة، ولسبب واضح. انه يمتلك كل الأدوات اللازمة لحمل الشركة على عاتقه وقد هزم أكبر الأسماء من تريبل اتش الى جون سينا الى الاندرتيكر وبروك ليسنر.

 

 

 

للأسف، فان WWE لم يقم بعمل جيد في تقديم رينز للجماهير على مر السنين. قراراتهم الجدلية (مثل رفضهم تحويله الى شخصية شريرة وإيقاف نمو شخصيته بالكامل) لقد أعاق شعبيته بشكل كبير، على الأقل مع جزء كبير من جماهير WWE.

 

 

 

وانتظار WWE عليه طويلا للدفع به بقوة لم يساعد أيضا. لقد قضى عامين بدو أن يحمل لقب العالم من 2016 الى 2018، وعندما أطاح بـ ليسنر أخيرا في سمر سلام العام الماضي ليصبح بطل اليونيفرسال، كان الأوان قد فات ليحمل الشعلة.

 

 

 

ابتعد الكلب الكبير بعد ذلك لتفرة عن WWE للتعافي من صراعه مع اللوكيميا. في غيابه، عانت الشركة لإيجاد شخص يمكنهم بناء العرض حوله قبل أن يستقروا على رولينز في مطلع 2019.

 

 

 

لقد كان المهندس هو الخيار المثالي ليتبع خطى صاحبه ويكون وجه WWE لأنه قدم مسيرة قوية جدا على مدار العام الماضي. لقد استمر في بناء دفعته بفوزه بمباراة الرويال رامبل للرجال وبعد ذلك هزم الوحش المتجسد للحصول على اللقب في مباراة مثيرة استمرت دقيقتين في ريسلمانيا 35.

 

 

 

التصفيق الحار الذي تلقاه رولينز في تلك الليلة أشار بقوة أنه سيصبح “الرجل الأول” منذ تلك اللحظة، ولكن لم يسير الأمر بهذه الطريقة، مما قاد الجماهير للتساؤل حول اذا كان هناك وجه واحد لـ WWE مع الطريقة التي تسير بها الأمور حاليا.

 

 

 

الجدير بالذكر أنه برغم أن رينز قد عاد الى الأحداث منذ أشهر، الا أنه لم يشترك غالبا الا في صراعات متوسطة مع شين مكمان ودرو ماكنتير. بمجرد أن انتقل الى سماك داون في انتقالات النجوم في شهر أبريل، أكد هذا على مكانة رولينز وأنه الرجل المتواجد على القمة ليس فقط في الرو ولكن في WWE بأكمله.

 

 

 

ومع هذا، فان رولينز لا يبدو مميزا بالطريقة التي كان يبدو عليها ليسنر أو سينا. لقد حظي بفترة قوية كبطل اليونيفرسال، ولكن ليس الأمر وكأن اهتمام الجماهير بالمنتج سيقل بشكل كبير لو لم يكن متواجدا.

 

 

 

 

 

 

كما قال سي أم بانك من قبل، انه مجرد ترس أخر في العجلة. يمكننا أن نفترض تواجد أي شخص أخر في هذا المكان في هذه اللحظة، ولن يحدث اختلاف كبير. لقد ولت أيام اعتماد WWE على شخص واحد لبيع التذاكر وزيادة معدلات المشاهدة، سواء كان هذا للأفضل أو الأسوأ.

 

 

 

يمكن القول إن رولينز قد تفوق على رينز على أنه النجم الذي يحتل مسرح الحدث الرئيسي في العروض المدفوعة، والظهور الإعلامي ويحصل على القصص الواعدة. بالطبع، سنرى الى متى سيستمر هذا، ولكن لا يبدو أن دوره في الرو سيتغير قريبا.

 

 

 

على أية حال، رولينز ورينز متساويان، بغض النظر عمن يحمل اللقب. في النهاية، فان WWE لن يعتمد على مصارع واحد فقط ولكن سيعتمد على قسم بأكمله، ومع هذا التفكير، فمن المستبعد أن يسمحوا لأي شخص بأن يتعدى مستوى معين محدد مرة أخرى.

 

 

 

ربما يكون رولينز هو أقرب شخص يمكن القول أنه اللاعب الأبرز في الشركة هذه الأيام، ولكن حتى هو مازال بعيد جدا عن الوصول الى أكبر قدر من النجومية يمكن أن يصل اليه.