حامد ريحان
عمر المانسترلي
عروض الشهر
كل العروض
لا يوجد عروض اليوم

خاصحصري : روندا روزي، سي أم بانك وأقوى الخطابات الصادمة في تاريخ WWE بقلم / حامد ريحان

روندا روزي، سي أم بانك وأقوى الخطابات الصادمة في تاريخ WWE بقلم / حامد ريحان

مصارعة المحترفين هي نوع من الترفيه الذي يقوده قصص مكتوبة لتكون خيالية وممتازة. ولكن، بخلاف البرامج القصصية الأخرى، فإنها نوع من الفن يختلط فيه الواقع مع الخيال.

 

حتى إذا علم الجمهور أن المصارعين لا يحاولون إيذاء بعضهم البعض، فان العمل الجيد داخل الحلبة لديه القدرة على إيقاف عدم تصديقهم. ويكون هذا الأمر سهل خاصة عند استخدام الأحداث الحقيقية في سياق القصة.

 

الخطابات الصريحة اسم يطلق على الخطاب الذي يلقيه المصارع عندما يتحدث عن أحداث حقيقية، وعادة يكون غير مكتوب وأحيانا يكون غير مخطط له. معظم الخطابات الصريحة في WWE يتم التخطيط لها لأنه يجب أن تسمح الشركة للمصارع بالتعبير عن رأيه، ولكن الكلمات تكون لها تأثير كبير لأنها نابعة بصدق.

 

الخطاب الصريح الرائع لا يشير فقط الى حقيقة واقعة ولكنه يغوص فيها، ويخفي الخط الفاصل بين شخصية المصارع والشخصية الحقيقية للرجل. عادة، مثل هذه اللحظات يمكن أن تغير مسيرة الشخص ويمكن أن تدفع به في اتجاه جديد.

 

مؤخرا، عمل روندا روزي قد أخفى هذه الحدود الفاصلة بصورة قوية لدرجة أن الجماهير لم تعد قادرة على التفريق بين شخصيتها وبين حقيقتها. أخرين أمثال سي أم بانك وبريت هارت قد تحدثوا أيضا في الوقت الصحيح لإحداث تغيير جذري في الاتحاد.

 

فيما يلي أهم الخطابات الصريحة في تاريخ WWE والتي مهدت لإحداث تغييرات كبيرة في المسار العام والتي جعلت الشركة أفضل.

 

روندا روزي، 10 مارس 2019

 

 

عندما وقعت بطلة نساء الرو السابقة مع WWE في 2018، كان من المنتظر أن تساعد على اشعال نيران الثورة القائمة في المجال، وتضيف عنصر المقاتلة الحقيقية والنجومية الكبيرة الى المجال. لقد نجحت في الجزء الأكبر، وخاصة في جلب انتباه متزايد بكلماتها وأفعالها.

برغم أن خطاب روزي لم يكن على مسرح رئيسي، الا أن هذا عاد بالفائدة على المرأة الأسوأ على ظهر هذا الكوكب. تحولها الى شخصية شريرة في الرو ساعدها على قول ما تريد، وقد جعلت الجميع يتحدثون عن الفيديو الذي صورته بعد تحولها.

لقد هاجمت WWE وكذلك الأفكار التي تقوم عليها الشركة. بصفتها من أعضاء قاعة مشاهير UFC، فقد وبخت الشركة التي قد تعتبرها أقل موهبة ولا تستطيع النجاح في عالم فنون القتال المختلطة.

لقد كان خطاب خطير ولكن تأثيره كان ما يريده الجميع لمواجهة ريسلمانيا بين روزي، بيكي لينش وشارلوت فلير. لقد جعل الجميع يتحدثون ويتحمسون لما سيحدث بعد ذلك وانتهت المباراة بفوز لينش وهزيمه راوزي.

 

بقية هذه القائمة ستكون خطابات غيرت مسار مسيرة المصارعين والشركة نفسها، وقد ينتهي هذا الخطاب ليكون مثل الخطابات التالية. وهو ما حدث بعد هزيمتها امام لينش والإختفاء نهائيا من على حلبة الإتحاد.

 

 

مات هاردي، الرو – أغسطس 2005

 

 

قلة قليلة فقط دفعت الخطاب الصريح الى أقصى الحدود كما فعل مات هاردي الذي تعمق بإرادته في حياته الشخصية وأحداثها ليروي أكبر قصة فردية في مسيرته.

 

علاقة مات الطويلة مع ليتا تحولت الى مأساة خلف الكواليس عندما خانته مع ايدج، وتلك الأحداث تسربت الى العرض نفسه. لقد تم طرد مات بسبب خروجه عن إطار الشخصية بصورة متكررة بعد ذلك الموقف، ولكن تم إعادة توظيفه من جديد في أغسطس وأخيرا تم السماح له بقول ما يريد.

 

برغم أنه لم يكن أبدا متحدثا رائعا على الميكروفون، الا أن الغضب الذي كان يغلي بداخله في هذا الخطاب كان الدافع الذي دفع مات هاردي الى مستوى أعلى مما وصل اليه سابقا في WWE. لقد تحدث عما بداخله ولم يخجل من ذكر أنه يريد أن يموت ايدج.

 

هذا النوع من الخطابات ينجح فقط لأنه كان من الضروري أن يُقال. ايدج وليتا أفسدوا حياة مات تقريبا، وكان رد فعل الجماهير هو الشيء الذي ساعده على العودة. نأمل ألا نرى هذا النوع من الخطابات مرة أخرى، ولكنه بالتأكيد قد ترك أثر كبير.

 

ذا ميز، Talking Smack، 13 أغسطس 2016

 

 

لم يخجل ذا ميز أبدا من الحديث عما يدور بعقله. خطابه الصريح الأول يوم 11 يناير 2010 في الرو رفعه الى بطولة WWE، ولكن كان الخطاب الذي جاء بعد ذلك بستة سنوات هو ما أوضح تماما أنه نجم حيوي في WWE.

 

في الوقت الذي كان يقدم فيه ميز أفضل أداء في حياته، كان يتم مهاجمته بنفس نقاط الضعف التي كانت واضحة في بداية مسيرته. بدلا من تقبل الأمر في Talking Smack، ثار في وجه المدير العام لـ سماك داون في ذلك الوقت دانيل براين، وقال أن براين هو الجبان الحقيقي وأجبره على المغادرة.

 

لقد حصل هذا الخطاب على تبعات مفاجئة في الأشهر الأخيرة، مع عودة براين الى الأحداث، وسماح النجم الأبرز لنفسه بأن يكون على طبيعته بتحوله الحديث الى شخصية جيدة. برغم أن الخطاب لم يكن بكامله نابع بصدق، الا أنه كان هناك غضب خلف تلك الكلمات حول كيفية معاملته ورؤيته من قبل الجماهير وزملائه المصارعين.

 

لقد مرت ثلاثة سنوات تقريبا على تلك اللحظة، وقد أظهر ذا ميز أكثر وأكثر أنه نجم حقيقي في هذا المجال ويستحق كل ما حصل عليه. خلال 10 سنوات، قد تكون هذه لحظة ينظر اليها الجميع على أنها اللحظة التي أثبتت مسيرته التي تستحق الدخول الى قاعة المشاهير.

 

جوي ستايلز، الرو، 1 مايو 2006

 

 

قد لا يكون جوي ستايلز اسم كبير في عالم المصارعة، ولكن مسيرته قد سلكت نفس مسار ECW. لقد قام المعلق ببناء تراثه في تلك الشركة قبل أن يظهر في WWE، حيث لم يتم السماح له أبدا بالتألق.

 

خطابه الأخير قد يظل دائما وأبدا المعبر الحقيقي عن مسيرته. مع رحيله عن WWE، قدم ستايلز خطبة عنيفة والتي نشعر بها اليوم كما كانت في ذلك الوقت. لقد أوضح تماما أن قد انتهى من لعب لعبة WWE بالتقليل من شأن الرياضيين.

 

من بين كل هذه الخطابات، قد لا تكون هناك عبارة أكثر خلودا من قول ستايلز بعاطفة غاضبة ” أنا لست جيد بما يكفي للحصول على انتقام؟” ليس هناك الكثير من الشخصيات الشريرة ألقت خطابات أفضل من هذا خلال مسيرتها، وكل كلمة من كلماته كانت صادقة تماما.

 

يمكنك أن تعلم من لحظة البداية كم كان يعني لـ ستايلز أن يكون من مشجعي المصارعة وكم آلمه العمل لصالح WWE. هذا النوع من الخطابات كان يجب أن يغير المجال أكثر كثيرا مما حدث.

 

سي أم بانك، الرو، 27 يونيو 2011

 

 

عصور المصارعة موضوع فوضوي، حيث من الصعب دوما تحديد متي تحول المجال من التركيز على شيء ما الى التركيز على شيء أخر. ولكن، كان من الواضح أن WWE كان متعثرا لفترة طويلة في عصر واحد مع قدوم عام 2011. عصر المصارعة العائلية كان عصر طويل ظل ما يقرب من عقد كامل بدون تطور ملحوظ.

 

لم يكن هناك أحد يتوقع أنه سينتهي عندما جلس سي أم بانك على منحدر الدخول بعد مباراة الطاولات بين جون سينا وأر تروث وأعلن أنه قد انتهى من لعب لعبة WWE. لقد كانت لحظة مؤثرة صدمت الجميع بكل كلمة من كلماته.

 

لقد غير الطريقة التي كان يٌسمح للمصارعين بالتحدث بها باستغلال فرصة وحيدة. لقد أصبح نجم بين ليلة وضحاها، واستفاد الكثيرون من بقعة الضوء التي صنعها، حتى لو لم يستفد هو نفسه. كما قد مهد الطريق لواحدة من أكبر المباريات في تاريخ WWE الحديث: مباراة اللقب ضد جون سينا في موني ان ذا بانك في الشهر التالي.

 

بينما قد يقول البعض أن هذا الأمر لم يُعمر كثيرا مثل بقية الخطابات لأن بانك قد رحل عن عالم المصارعة بعد بضعة سنوات فقط، ولكن هذا يمنح كل كلمة من كلماته مصداقية أكبر.

 

هذا رجل مازال يحب المجال ويريده أن يتغير. برغم أنه لم يتغير بالسرعة التي كان يريدها، الا أن التأثيرات واضحة. اننا نتجه الى عرض ريسلمانيا لم يُعلن فيه عن مشاركة جون سينا بينما دانيل براين وأي جاي ستايلز يشاركان في مباريات فردية كبيرة.

 

بريت هارت، الرو، 17 مارس 1997

 

 

في بعض الأحيان لا يجب قول الكثير لإحداث تأثير. لقد كان بريت هارت دوما رجل قليل الكلمات، ولكنه دوما سيخبرك بما يرى بصدق. في هذا الخطاب قبل ريسلمانيا 13 مباشرة، فقد عقله بسبب خسارته فرصة أن يصبح بطل WWE.

 

لقد قام عضو قاعة المشاهير بنبذ الشركة والرجل الذي يحاوره، فينس مكمان، والذي كان قد تم تقديمه على أنه رئيسWWE  مؤخرا. عندما ألقى باللوم على مكمان بسبب مشاكله ودفعه أرضا، بدأ قصة غيرت WWE.

 

بعد أقل من ستة أشهر من تلك الانتفاضة، تم افشال القاتل المأجور في سرفايفر سيريس ورحل عن الشركة، تاركا أجواء من الحيرة والتفهم وضعت WWE على الطريق نحو عصر Attitude Era. فجأة، لم يعد واضحا ما الحقيقي وما الخيال.

برغم أنه كانت هناك خطابات صريحة قبل هذا، الا أن هناك قلة قليلة تركت بصمتها على المجال.

 

بول هيمان، سماك داون، 15 نوفمبر 2001

 

 

مهاجمة السيد مكمان أمر شائع في الخطابات الصريحة لسبب واضح. أصحاب السلطة يصلون الى السلطة ويظلون في مكانهم بالإطاحة بمنافسيهم. ربما لم يشعر أحد بهذا الأمر مثل بول هيمان بسبب سقوط فكرته ECW وأحد أسباب ذلك السقوط هو WWE.

 

بكونه أحد أفضل المتحدثين في المجال، فقد تم السماح له أكثر من مرة بمهاجمة الشركة التي قتلت فكرته، ولكن لم يكن الأمر واضحا وجليا مثل تلك اللحظة التي قام فيها المحامي بإهانة الرئيس في وجهه.

 

برغم كونه الشخصية الشريرة في هذه القصة، الا أنه كان هناك صدق واضح خلف كلماته وألمه بسبب طريقة مكمان التي غيرت المجال. حتى اليوم، يمكن الشعور بهذا الخطاب في قيام WWE بتحويل كلمة “مصارعة” الى “رياضة ترفيهية” وجعل العديد من المصارعين العظام يندثرون على المسرح الكبير.

 

هيمان يتحدث عن فكرة عاشت مع الجماهير لما يزيد على عقد كامل. تلك الكلمات بمثابة صرخات عالية أن الأخرين قد تأخروا في الخلف في محاولاتهم لصناعة بديل لعملاق المصارعة.

 

برغم أن هيمان قد وجد طريقه في هذا المجال، حيث قام ببناء تراث ثاني كإداري في WWE، من الصعب ألا نشعر كل كلمة من كلماته وكم كانت تعني الخسارة بالنسبة له.