حامد ريحان
عمر المانسترلي
عروض الشهر
كل العروض
لا يوجد عروض اليوم

حرب WWE ضد AEW: من سيكون الصراع الأفضل ليسنر ضد ماكنتير أم جيريكو ضد موكسلي؟ بقلم / حامد ريحان

حرب WWE ضد AEW: من سيكون الصراع الأفضل ليسنر ضد ماكنتير أم جيريكو ضد موكسلي؟ بقلم / حامد ريحان

للوهلة الأولى، كان يبدو أن WWE لن يستطيع الوقوف في وجه الصراع الملحمي الذي يقدمه AEW على لقبه الأكبر بين جون موكسلي وكريس جيريكو – ذلك الصراع الذي يأتي في منتصف الطريق الى ريسلمانيا بخلاف أي وقت أخر.
هذا لا يعني القول بأن WWE لم يكن سيمتلك قوة جذب كبيرة للعرض الأكبر لديهم، ولكن مشاهدة مصارع يعمل بدوام جزئي يدخل في صراع على اللقب لرئيسي ومباراة أخرى لا تتمتع بشعبية كبيرة على لقب سماك داون لن يكون بمثل جودة القصة الرائعة التي يقدمها AEW مع موكسلي وجيريكو.

 

 

 

ولكن استطاع WWE النجاح. برغم أن كلتا الشركتين تقسمان أن كل منهما لا تنافس الأخرى، الا أن الجماهير لا تفعل أي شيء سوى المقارنة بينهما، وخاصة مع توجه WWE نحو ريسلمانيا وتوجه AEW نحو عرض ريفلوشن يوم 29 فبراير.

 

 

 

لذا كان من الجيد أن WWE نجح في تقديم مباراة الرويال رامبل المذهلة الغير متوقعة التي صنع فيها بروك ليسنر التاريخ، بينما صعد درو ماكنتير ليس من أجل اقصاء ليسنر في المباراة فقط، ولكنه سيذهب ليتحدى الوحش في مباراة الحدث الرئيسي في ريسلمانيا 36.

 

 

 

 

 

 

لذا فالسؤال هو، برغم أنه سؤال بسيط الا أنه معقد: أي صراعي القمة سيكون أفضل صراع WWE أم صراع AEW؟
على جانب WWE، سواء كان هذا بسبب المنافسة مع اتحاد أخر أم لا، الا أن الشركة قد قررت أخيرا دعم مصارع صاعد ليكون “النجم الأكبر”.
ماكنتير يجسد كل شيء كان يتمناه جمهور WWE على مدار سنوات طويلة فهو ليس رومان رينز أو سيث رولينز وقد صعد الى مشهد الحدث الرئيسي ولديه فرصة حقيقية قوية ليصبح من أكبر النجوم الجدد.

 

 

 

لا تنسى أن WWE كان يمكنه بسهولة اختيار وضع ليسنر في مواجهة مصارع أخر يعمل بدوام جزئي مثل كين فيلاسكيز أو حتى تايسون فيوري. ولكنهم لم يفعلوا ذلك، مما قد يكون إشارة حقيقية على التغير وسلوك مسار جديد يسعد الجماهير.
كما أن هذه القصة تشكل قصة كفاح مذهلة، لأن ماكنتير قد ظهر للمرة الأولى في WWE على أنه الشخص المختار من فينس مكمان ولكنه فشل وتحول الى مجرد مصارع حشو ورحل في النهاية عن الشركة. قام ماكنتير بعد ذلك بإعادة ابتكار شخصيته في مكان أخر وعاد من جديد.

 

 

 

 

 

 

ولكن يمكننا قول نفس الشيء عن AEW. سيظل جيريكو دوما النجم الأكبر في الشركة، وحتى أكبر مشجعي WWE لا يمكنه انكار حقيقة أنه جيريكو هو أفضل من يتحدث على الميكروفون في الوقت الحالي في عالم المصارعة بأكمله. من بعد تقديم مقاطع فيديو مضحكة، تحول جيريكو ليلقي خطابات لا يمكن تفويتها، انه يضيف الاثارة الى كل شيء.
وتزداد جودة الأمور مع تواجد موكسلي، الرجل الذي كان يُعرف سابقا باسم دين أمبروز. ربما لم يكن موكسلي ضمن خطط AEW في البداية، ولكن أصبحت الشركة تمتلك شخصية “ستون كولد” الخاصة بها الأن، أفضل شخص يمكن أن ينافس على اللقب والذي ظل بعيدا عن مشهد اللقب لأطول فترة ممكنة ثم عاد من جديد ليدخل في صراع مع جيريكو ورفاقه في دائرة الثقة.

 

 

 

إمكانيات ومهارات جيريكو هي التي تضمن تفوق AEW من ناحية الاعداد للصراع. كما شاهدنا بالفعل، فان ماكنتير وليسنر لن يتواجها كثيرا قبل مباراة ريسلمانيا يوم 5 أبريل. تصادمهما داخل الحلبة في العرض الأكبر سيكون ملحمي، ولكن غالبا لن تسمع الجماهير كلام من أي شخص باستثناء بول هيمان.
ولكن الوضع ليس هكذا مع موكسلي وجيريكو. قيمة المتعة الكبيرة الظاهرة في اقتحام موكسلي لصفوف دائرة الثقة لا يمكن أن نتغافل عنها. وقد كان من الممتع مشاهدة قصة البطل وتحوله من تلك الشخصية الساخرة ليتحول الى شخصية الشرير الخطير المتلاعب.

 

 

 

ولكن الجزء الذي يمكن أن يتفوق فيه WWE هنا هو جودة المباراة نفسها. لم يكن جيريكو أفضل مصارع يمكن أن تراه منذ فترة طويلة. مازال يستطيع أن يصارع، ولكن سيكون من المثير كيف سيستطيع صاحب الـ 49 عاما أن يجاري موكسلي.

 

 

 

ولكن لا يمكننا أن نقول هذا على ما يحدث في WWE. ليسنر يقدم مباراة أموال كبرى مع أي شخص يوضع أمامه، ويرفع من شأن كل خصومه. لقد قدم مواجهات من العيار الثقيل ضد ساموا جو وبرون سترومان، ولكنه قد قدم بعض المباريات مع أشخاص صغار الحجم أيضا أمثال فين بالور ودانيل براين والتي كانت مباريات مذهلة بحق.
من المؤكد أن الوحش سيفعل نفس الشيء مع ماكنتير وهو مصارع مذهل بدوره أيضا وعادة ما يخرج عن أسلوبه المعتاد ليقدم بعض الحركات الرياضية الغير متوقعة بعيدا عن أسلوبه المعتاد في استخدام القوة.

 

 

 

في النهاية، قد يتوقف الجواب على ذوق المرء الشخصي. من يريد أن يشاهد أفضل اعداد سيستمتع أكثر بجانب AEW، ولكن من يريدون مشاهدة مباراة كبرى لا يمكن أن تُنسى سيشاهد WWE.
على أية حال، هناك شركة على وشك تتويج الرجل الذي يمكن القول بأنه أكبر نجم خارج WWE حاليا والذي انتقل من شركة المصارع الأكبر لينضم الى منافسها المباشر. بينما الشركة الأخرى على وشك الخلاص من قراراتها المعيوبة التي كنا نراها منذ وقت طويلة بتتويج أحد أجدر الرجال وأكثرهم استحقاقا في هذا المجال والذي قدم لنا رحلة مذهلة ومترابطة.

 

 

 

اذا كانت هذه هي نتيجة الصراعين في النهاية فان الفائز الحقيقي في هذه القصة سيكون جمهور المصارعة. الصراع الأفضل سيكون أمرا يحدده كل منا ويعتمد على نظرتك أنت، ولكن حقيقة أن هناك تساؤل وحديث عمن سيكون الأفضل هو اثبات على العمل الرائع الذي قدمه كلا الاتحادين على مدار الفترة السابقة.