حامد ريحان
عمر المانسترلي

خاصتوقعات بنتائج بطولة سمر سلام التى قد تثير غضب الجمهور بقلم / حامد ريحان

توقعات بنتائج بطولة سمر سلام التى قد تثير غضب الجمهور بقلم / حامد ريحان

يتم اعداد سمر سلام 2019 ليكون عرض ضخم لصالح WWE.

ولكن ربما يكون أكبر من اللازم حيث أن WWE أقام مباراة أليستر بلاك ضد سامي زين في النسخة الختامية من عرض سماك داون ليقلل من ضغط المشاركات والوقت المزدحم بالفعل في العرض المليء بالأحداث.

 

 

 

ولكن يمكننا أن نرى منطقية ضخامة قائمة العرض الذي من المفترض أن يكون ثاني أكبر عرض بعد ريسلمانيا للعمل على جذب أكبر عدد من الجماهير الذين سيريدون مشاهدة أكبر عدد من النجوم.

 

 

ولكن، بعض المباريات ستزعج الجماهير العاشقة للمصارعة. سواء كان بسبب ما سيحدث داخل الحلبة أو النجوم المشاركين فيها أو بسبب آثار المباريات على المدى البعيد، الا أن هناك بعض النتائج المحتملة التي ستثير غضب الجماهير بعد هذا العرض.

 

 

 

فوز شارلوت فلير على تريش ستراتس

الجماهير لا تمانع على الاطلاق عودة تريش ستراتس الى الحلبة. انها من أساطير المصارعة الحديثة وظهرت بشكل رائع في ظهورها الأخير، لذا فاشتراكها في صراع كبير أمر جيد للعرض ككل.

حتى تخسر المباراة وينتهي الأمر.

 

 

 

لقد كان WWE يعاني من مشكلة مع شارلوت فلير منذ فترة لأنهم يدفعون بها بقوة كبيرة جدا. انها تبدو قوة لا يمكن ايقافها وتم اضافتها الى عرض ريسلمانيا 35 بعد حصولها على اللقب في اللحظات الأخيرة. في كل خطوة تخطوها يبدو أنها تسير بعنف نحو رقم أبيها القياسي.

 

 

 

بمعنى أخر، من الصعب أن نرى شخص أخر يفوز في مثل هذه المباراة، وهذا أمر مؤسف. لقد تحدث WWE كثيرا عن التراث وتأثيره على المجال وسينتهي كل شيء سريعا.

 

 

 

لقد ساعد هذا الصراع الصغير فلير لتبقى في الصورة بعيدا عن الألقاب، ولكن خسارة ستراتس ستشعرنا بعودة الأمور الى المعتاد مع فلير.

 

 

 

فوز جولدبيرج على دولف زيجلر

مباراة دولف زيجلر ضد جولدبيرج من أكبر المباريات العشوائية التي تمت اقامتها في العروض المدفوعة الكبيرة في التاريخ الحديث.

 

 

 

لقد كان زيجلر يأتي ويرحل باستمرار عن عروض WWE وقد عاد مؤخرا ليقدم مستوى مخيب للأمال مع نفس الخطابات القديمة في صراعه مع كوفي كينجستون.

 

 

 

بالنظر الى ذكر اسم جولدبيرج كثيرا في المقابلات على مدار أسابيع، لم تكن مفاجأة عندما علمت الجماهير من سيكون خصم دولف زيجلر في سمر سلام.

 

 

 

وبرغم كل هذا، فان فوز جولدبيرج سيتسبب في حالة من الغضب.

هذه النتيجة واضحة وضوح الشمس. لقد تم تقديم زيجلر على أنه الخصم التالي لـ جولدبيرج لأنه أفضل شخص يقنع الجماهير في المجال، مهمته هي إعادة صورة جولدبيرج الى وضعها الجيد بعد المباراة الفاشلة ضد الاندرتيكر في السعودية. لقد حصل اندرتيكر على لحظة استعادته لمجده مؤخرا عندما تزامل مع رومان رينز – والأن يحصل جولدبيرج على فرصته.

 

 

 

في هذه المباراة، لن يكون من المفاجئ أن يستغرق دخول المصارعين الى الحلبة وقت أطول من المباراة نفسها. فوز مصارع بدوام جزئي وتلك النوعية من القتالات ستتسبب في حالة من الغضب بين الجماهير.

 

 

 

فوز شين مكمان على كيفن أوينز

سريعا – اذكر أسماء أكبر الأشرار في WWE.

ليس هناك الكثيرون، على الأقل انهم لا يُقارنون بـ مكمان. انه بغيض بلا شك، خلال ظهوره في كلا العرضين ويقوم بما يريد القيام به في صراعات عالية المستوى، حتى أنه يحصد انتصارات على أمثال رومان رينز.

 

 

 

وكل هذا يجعل من الصعب أن نتخيل اتخاذ WWE قرار بجعل كيفن أوينز يقضي على شين مكمان، وبالحديث عن أوينز، انه رائع في دور المضاد للسلطة في الوقت الحالي. يمكن القول أنه أكثر الأدوار اثارة في الشركة – وتحقيقه الفوز سينهي هذا الوضع.

 

 

 

من أجل الحفاظ على دفعة أوينز وعدم إزاحة شين من على الشاشة بالكامل، من السهل أن نتخيل فوز شين من خلال طرق ملتوية.

 

 

 

هذا أمر مقرف على المدى القريب بالنسبة للجماهير التي تريد أن ترى الخاتمة متمثلة في أن يقوم أوينز بتوجيه ضربة ستانر لـ شين ويرسله الى بيته.

 

 

 

ولكن من أجل أهداف بعيدة المدى، قد يعمل WWE على خلط كل شيء، مما يعني أنه لن توجد خاتمة الأن.

 

 

 

فوز بروك ليسنر على سيث رولينز

ليس هناك أي سبب يمنع بروك ليسنر عن الخروج من سمر سلام حاملا لقب اليونيفرسال بعد مواجهته مع سيث رولينز.

 

 

 

ستكره الجماهير هذه الفكرة بالطبع. ليسنر بطل بدوام جزئي، يحرم الرو من لقبه الأكبر وليس هناك شخص أخر تم اعداده ليكون متحدي له مصداقية كبيرة. وسيستغرق تصحيح هذا الوضع فترة طويلة.

 

 

 

ولكن WWE يعاني من مشكلة مع رولينز أيضا. لقد حظي بمسيرة كارثية منذ ريسلمانيا 35، حيث تعثر في صراع مع بارون كوربين، ثم قصة الأحباء الغريبة مع بيكي لينش وخسارته للقب.

 

 

 

مؤخرا، قدم لنا خطابات غريبة مضحكة الى حد ما بعد خسارته اللقب، ودخل الى المشفى وتم تدميره بالكامل على يد ليسنر في الحلقة الختامية من الرو قبل أن يلقي خطابا قصيرا حول كيف أنه يضمن الفوز على أية حال.

 

 

 

هذا اثبات كبير على أن رولينز لا يتمتع بالمصداقة في الوقت الحالي. وتذكر أنه فاز باللقب في افتتاحية ريسلمانيا بضربة تحت الحزام.

 

 

 

كل هذا يعيدنا الى حلقة ليسنر المعتادة، والتي يسميها البعض بـ المطهر. ولكن ليس هناك شخص يشكل تهديد كبير مثل ليسنر في الوقت الحالي، وهذا عيب قاتل في WWE. فوزه القادم على رولينز لن يكون محبوبا ولكنه ضروري في هذه المرحلة، مما يجعل الأمر مثيرا للغضب.