حامد ريحان
عمر المانسترلي
عروض الشهر
كل العروض
لا يوجد عروض اليوم

ترتيب أسوأ قرارات WWE في 2019 بقلم / حامد ريحان

ترتيب أسوأ قرارات WWE في 2019 بقلم / حامد ريحان

يمكن القول أنه كان عام مليء بالنجاحات والسقطات في WWE.
لقد استمتعت الشركة بتحقيق بعض الإنجازات الكبرى، من بينها ظهور NXT كقسم منفرد قوي، وكذلك صعود براي وايت والفوز بلقب اليونيفرسال واستمرار نجاح قسم النساء.
ولكن لم تكن كلها نجاحات فقط.
بالنسبة لبعض من نجوم الشركة، كانت هناك بعض القرارات الغريبة التي مازلنا نشعر أنها كانت قرارات خاطئة تماما حتى مع انتهاء هذا العام.
سنرى سواء كان عام 2020 سيشهد حدوث تغيرات مع هؤلاء النجوم أم لا، ولكن في الوقت الحالي، فيما يلي نظرة على أسوأ القرارات التي اتخذها WWE في 2019.

 

 

 

5 – تدمير بروك ليسنر لـ كوفي كينجستون في مباراة سريعة
يمكن القول أن بروك ليسنر كان الخيار الصحيح للفوز في مواجهته مع كوفي كينجستون على لقب WWE يوم 4 أكتوبر، ولكن الطريقة التي تم بها تحقيق هذا الفوز لم تكن الطريقة الصحيحة.
لحسن الحظ، فان كينجستون يمتلك قوة النجومية والشعبية الكافية للتعافي من أثار هذا القرار الصادم، عندما خسر اللقب الذي كان يحمله منذ شهر أبريل في ريسلمانيا 35 خلال بضعة ثوان فقط.

 

 

 

 

 

ولكن مع هذا مازال الأمر مثير جدا للغضب أن تقوم الشركة بتقديم مثل هذا النجم ذو الشعبية الكبيرة كبش فداء لـ ليسنر من أجل أن يظهروه بشكل قوي، مسيطر أو أيا كان ما أرادت الشركة تحقيقه بمثل هذا القرار.
الوحش المتجسد لديه قائمة كبيرة من الخصوم الذين أسقطهم في ثوان معدودة، ولكن كينجستون لا ينتمي الى تلك القائمة. كان يجب أن تشهد الحلقة الأولى من سماك داون على فوكس مباراة لقب عالم حقيقية. ولكن بدلا من ذلك، كانت مواجهة نريد جميعا أن نمحوها من الذاكرة.

 

 

 

4 – الإصرار على اكمال مثلث الحب بين لانا – روسيف – لاشلي
كيف لم يدرك WWE حتى الأن أن قصة مثلث الحب التي يشارك فيها لانا وروسيف ليست أكثر من قذارة لا تستحق التقديم؟
لقد كان يبدو أن روسيف على وشك أن يحظى بعام كبير في بداية 2019، ولكن اختفت دفعته مع مرور الوقت.
والأن، ينتهي عامه بتلك القصة التي تشمل زوجته وبوبي لاشلي والتي يمكن أن نعتبرها أسوأ ما قدمته الشركة على شاشتها منذ وقت طويل.

 

 

 

https://youtu.be/0ZgGxDoSu3w

 

 

أوافقك على أنه كانت هناك لحظات أمل قليلة خلال هذه القصة، ولكن من الصعب أن نهتم بمثل هذه القصة ليس فقط لأن الشركة قدمتها بشكل أفضل بكثير في الماضي، ولكنهم نفذوها أيضا مرات كثيرة جدا لدرجة أنه لم يعد هناك ذرة مصداقية في هذه القصة.
كلما أسرعوا بإلقاء هذه القصة في سلة المهملات، كلما كان أفضل لـ روسيف ومسيرته في WWE. انه أفضل بكثير من هذا، ويجب على الشركة أن تدرك هذا بأسرع ما يمكن.

 

 

 

3 – الحدث الرئيسي المزري في الجحيم في الزنزانة
لحسن الحظ، توصل WWE أخيرا الى النتيجة الصحيحة بجعل براي وايت يفوز بلقب اليونيفرسال، وينتقل بعيدا عن سيث رولينز مما سمح له بالتحول الى شرير.
ولكن حقيقة أنه كان على الجماهير أن تجلس لتشاهد الحدث الرئيسي الضعيف جدا الذي شاهدناه في عرض الجحيم في الزنزانة يوم 6 أكتوبر لم تكن الطريقة المثلى لتحقيق تلك النتيجة.

 

 

 

 

لقد كان يبدو أن ذا فيند يضمن الفوز باللقب من رولينز منذ اللمحات الأولى. لقد كان في أفضل حالاته وهناك دفعة قوية جدا وراءه.
ولكن كان لـ WWE أفكار أخرى.
تلك النهاية الغريبة، التي شهدت رولينز يظهر كما لو كان يحاول قتل براي داخل الحلبة مما تسبب في اقصائه كانت نهاية سيئة جدا، ويبدو أنها كانت مجرد طريقة لمحاولة حماية المهندس من الخسارة.
ولكنه لم يكن بحاجة الى حماية. ووايت لم يكن بحاجة الى تلك الخسارة. لقد تمكن WWE من تجنب رد فعل جماهيري غاضب جدا على هذا القرار، ولكن هذا لا يخفف من مدى سوء هذا القرار.

 

 

 

2 – ترك دفعة أندراد تختفي في بداية العام
يبدو أنه قد مرت فترة طويلة الأن، ولكن أندراد كان يبدو مستعد تماما ليكون بطل WWE في بداية 2019.
لقد بدأ نجم NXT السابق حياته في الطاقم الرئيسي بضجة كبيرة. لقد كان صراعه ما راي ميستريو هو أبرز فقرات سماك داون كل أسبوع، وقدم لنا مجموعة مباريات مذهلة تركت الجماهير في حالة ذهول من روعة قدراته داخل الحلبة.

 

 

 

 

 

ولكن أتى ريسلمانيا 35 وخفت نجم أندراد. ولم يتعافى بعد ذلك.
بالنظر الى المكان الذي كان فيه في بداية العام، كان يجب على الأقل أن يفوز بأحد الألقاب الفردية في هذه المرحلة في مسيرته في الطاقم الرئيسي.
ولكنه يتعثر هنا وهناك في الطبقة المتوسطة بلا هدف أو اتجاه أو دفعة تقوده الى مكان ما، بعدما تخلى WWE عن دفعته القوية التي كان يحظى بها في بداية العام.
نأمل أن يستطيع إيجاد شيء يستطيع اشعال مسيرته مجددا في 2020، لأنه في الوقت الحالي، يبدو أن طريقة التعامل معه خطأ كبير جدا من جانب WWE.

 

 

 

1 – صيف شين مكمان
لم يكن هذا مجرد قرار واحد خاطئ، لقد كانت سلسلة من التحركات السيئة من جانب WWE على مدار أشهر عديدة.
مسيرة شين مكمان على شاشة WWE كانت ممتعة في بدايتها. فوزه بكأس العالم كان مثيرا للحيرة، ولكن عندما دخل في صراع مع ذا ميز قبل ريسلمانيا، شعرنا أنها كانت طريقة جيدة لإبعاده عن الشاشة.
ولكن بعد ذلك استطاع مكمان الفوز في عرض العروض، وازدادت الأمور سوءا من هنا.
لقد تحول الى رجل مجنون بسلطته ومغرور تماما مثل تلك النسخة التي شاهدناها من أبيه في التسعينيات في قمة عصر Attitude Era.

 

 

 

 

ولم تنجح هذه القصة على الاطلاق. ظل WWE في فرض وجوده على الجماهير كل أسبوع، وجعلوه يفوز بمباريات ويتحالف مع رجال مثل درو ماكنتير الذي كان يجب أن يحصل على دفعته الخاصة، وتسبب في احداث الفوضى في القسم الأزرق طوال الصيف.
ولكن لحسن حظنا، تم ابعاد “الأفضل في العالم” عن الشاشة أخيرا في أكتوبر على يد كيفن أوينز، الذي يبدو أنه مستعد ليصبح المحبوب الأكبر في الشركة حاليا. ولكننا دوما سنتذكر هذا الصيف بالطريقة التي تواجد بها شين أو ماك بشكل مستمر على الشاشة.