حامد ريحان
عمر المانسترلي
عروض الشهر
كل العروض
لا يوجد عروض اليوم

خاصبعد مرور 8 سنوات على “صيف بانك”، شبح سي أم بانك مازال يحوم على عالم المصارعة بقلم / حامد ريحان

بعد مرور 8 سنوات على “صيف بانك”، شبح سي أم بانك مازال يحوم على عالم المصارعة بقلم / حامد ريحان

قلة قليلة فقط من الأسماء لها قيمة ووزن اسم سي أم بانك في عالم مصارعة المحترفين.

منذ ما يقرب من ثمانية سنوات، هز “صيف بانك” أرجاء WWE حتى النخاع، وحتى يومنا هذا ماتزال قصة رائعة بطرق عديدة. لقد كانت الانتفاضة الطبيعية الأولى لأحد النجوم منذ وقت طويل جدا، لقد كانت رواية صارخة في وجه القرارات الفاشلة وفشل نظام WWE بأكمله لدرجة أنه دفع ذلك النجم الى الرحيل.

 

 

 

بالإضافة الى غموض واثارة الموقف كله فهناك حقيقة أن بانك لم يرجع أبدا، ولكنه بدلا من ذلك ذهب الى عالم MMA بينما كان يقاتل WWE في قاعات المحاكم. ومع تكشف تلك الأمور، ما يزال اسم بانك يتردد صداه في العروض في كافة أنحاء العالم بينما كان مشهد عالم المصارعة يتغير بالطريقة التي توقعها هو، ويمكن القول إنه بدأ ذلك التغيير في تلك اللحظة.

 

 

 

بدأت القصة في بداية صيف 2011، عندما تدخل بانك أثناء مباراة أصبحت طي النسيان وألقى قنبلته الكلامية.

لقد تكشفت العديد من اللحظات الخالدة منذ ذلك الوقت. انتهى الأمر بفوز بانك باللقب و”رحيله”. عاد من جديد بشكل جديد وأصبح من لاعبي الحدث الرئيسي باستمرار. ولكن بدلا من تصدر الأحداث الرئيسي في عروض الصيف المدفوعة، علق بانك في صراع مع تريبل اتش والعائد كيفن ناش. وكان هذا الأخير يواجه مشاكل في الاختبارات الصحية، وخسر بانك اللقب واستعاده مرة أخرى.

 

 

 

انتهى الأمر باستعادة بانك للقب ولكنه خسر جزء من دفعته. ولكنه استمر ليحمل اللقب لفترة مذهلة استمرت 434 يوما، ولكنه مع ذلك لم يظهر كثيرا في الأحداث الرئيسية في العروض المدفوعة. وحدثت واحدة من أكبر الحماقات في عرض Over The Limit 2012 عندما كان على مباراة اللقب بين بانك ودانيل براين أن تتأخر من أجل مباراة بين جون لورينايتس وجون سينا.

 

 

 

 

 

 

هذه ليست مزحة، وهذا هو سبب أن قنبلة بانك الكلامية هي النقطة المحورية التي يتذكرها الجميع من صيف بانك – ومازالت تعبر عن الحقيقة حتى اليوم:

 

 

 

قد يقول البعض أن تلك القنبلة الكلامية هي أخر لحظة لها معنى في عالم المصارعة. لقد أخفت الخطوط الفاصلة بين الواقع والخيال وجذب بعض الانتباه الحقيقي لـ WWE، حيث حصل على تغطية من مصادر لم تكن تهتم بهم على الاطلاق وجذبت أنظار غريبة الى المنتج.

 

 

 

بالتقدم سريعا الى 2019، فان WWE يعاني من مشاكل في الحفاظ على المواهب، وأبرز خسارة لهم كانت رحيل بطل الجراند سلام وأحد أفراد فريق الدرع الأسطوري، دين أمبروز. هناك مواهب أخرى قد تريد الرحيل، ولكن يمكن القول إن العروض أصبحت مشبعة أكثر من اللازم في إطار عام من الحماقة والهراء.

 

 

 

معدلات المشاهدة في انهيار، والأحداث الرئيسية في العروض الخارجية تشهد أكثر من 50 نجم لا يمكنهم انهاء مباراة واحدة، برغم وعود التغيير قبل انتقال سماك داون الى FOX، الا أن قاعدة Wild Card الجديدة جعلت انتقالات النجوم بلا قيمة على الاطلاق، شين مكمان هو الشرير الأكبر في الشركة ويحقق بعض الانتصارات على رومان رينز.

 

 

 

لن يعود سي أم بانك في الوقت الحالي، ولكن الجماهير لن تمانع اذا جاء وأخرج رأسه ليقول “لقد أخبرتكم.”

بخلاف هذه القنبلة التي غطت على أي شيء أخر في ذلك الصيف منذ ثمانية سنوات، فان الجماهير تريد أن ترى عودة بانك لأنه من أفضل من مارسوا المصارعة في التاريخ الحديث. يبدو أن بانك كان نقطة التحول للكثيرين من جماهير المصارعة المبتعدين عن المنتج منذ سنوات عديدة قبل قنبلته الكلامية، وقد جذب الكثيرون من الجماهير الجدد أيضا.

 

 

 

بطبيعة الحال، يذهب بنا هذا للحديث عن AEW. الاتحاد الناشئ يحصل على دعم كبير، والعرض الأول الرئيسي لهم أمام العالم Double or Nothing حقق نجاح كبير وفوق هذا شهد ظهور الرجل الذي كان يُعرف من قبل باسم دين أمبروز، جون موكسلي.

مرة أخرى نقول إنه من الطبيعي للجماهير أن تعتقد أن سي أم بانك سيكون التالي. العرض الاسبوعي القادم سيكون يوم 2 اكتوبر المقبل. ولم يتوانى بانك عن نفي بعض الاشاعات هنا وهناك.

 

 

 

كودي رودز نفسه قد حاول التقرب من هذا، عندما مدح الاتحاد والنجوم المتواجدين فيه وتمسك بأن الباب مفتوح دوما.

“العام الماضي كان هناك شيء في ِAll In لاحظناه وهو أنه طوال العرض الفعلي لم يكن هناك هتاف واحد باسم سي أم بانك. وكنت أفكر” عظيم، حسنا. ليس الأمر وأنني لا أحب بانك ولكنهم يعلمون أننا هنا وأننا نقدم هذا العرض.” لا أتوقع أن يختلف أي شيء هذا العام. لقد كنت صريحا جدا بشأن أن الباب مفتوح دوما. لم تيأس الجماهير أبدا من سي أم بانك وإذا أراد أن يكون جزء من AEW فإننا سنفعل كل ما في وسعنا لأن يكون جزء منه.”

 

 

 

ربما ماتزال النيران مشتعلة أو تتجدد نيران شوقه ويعود بانك من جديد. وربما لن يعود. انه يبلغ 40 عاما فقط، وهذا في عالم المصارعة ليس كثيرا (على سبيل المثال أي جاي ستايلز يبلغ 42 عام)، لذا فان الحديث المنتشر عن أن السن قد يعيق عودته غير صحيح.

 

 

 

بانك وحده هو من يعلم إذا كان يريد العودة الى اللعبة. عالم المصارعة الذي سينضم اليه من جديد يختلف كثيرا عن العالم الذي رحل عنه لأنه قد ساعد في إعادة تشكيل هذا المشهد. عودته لا يجب أن تكون كمصارع بدوام جزئي لأن هذا هو ما يكرهه كثيرا – جزء من التغيير الذي ساعد على حدوثه هو تسليط الضوء على مدى سوء جدول الأعمال السنوي لهؤلاء الرياضيين. هناك حكمة في عدم الافراط في العمل، وهذا شيء يبدو أن AEW يتقبله منذ أن فتح أبوابه.

بغض النظر عما سيحدث في المستقبل، فان بانك أسطورة حية ويمكنه أن يفعل ما يريده. انه لا يدين للجماهير ولا الاتحادات بعودته بعدما بذل الكثير والكثير في تمهيد الطريق.

 

 

 

شبح بانك يحوم على عالم الرياضة أكثر من جميع النجوم في الوقت الحالي لسبب واضح. وحتى إذا لم يعود الى الحلبة، فان تأثير مسيرته الأخيرة، التي بدأها بقنبلته الكلامية المدوية، ما يزال ينكشف أثرها في حلبات العالم حتى الأن.