x
تحميل تطبيق في الحلبة
لمتابعة أحدث أخبار المصارعة بشكل دوري التحميل من هنا
رئيس التحرير

فينس ماكمان يروي قصه حياته

Share on Facebook0Share on Google+0Tweet about this on TwitterPin on Pinterest0Share on LinkedIn0Email this to someonePrint this page

قصة فينس مكمان

كما يرويها فينس مكمان

لا يوجد شخصية مؤثرة فى عالم مصارعة المحترفين بقدر رئيس مجلس ادارة WWE فينس مكمان .  حينما يقوم بمقابلات ، فغالبا ما تستغل فى اطار القصص أو الدفعات أو السياسات الخفية . ولكن ربما يكون الشيء الأكثر تشويقا بخصوص فينس مكمان هى الأوقات التى يكون فيها بعيدا عن الكاميرا ، وبعيدا عن الحلبة . منذ ما يفوق الثلاثين عاما منذ أن أخذ مقاليد الشركة من والده – و يقوم بتحويلها الى الاتحاد العالمى للمصارعة ثم اتحاد المصارعة الترفيهية – فقد قام مكمان بعدة مقابلات متنوعة ، على الرغم من أنه تم نسيان الكثير منها …. أو أنها لم تكن مذاعة . ولنحاول الاقتراب من شخصية بغموض مكمان ، فقد قمنا بتتبع تصريحاته على مر تلك السنوات لنحصل على قصته كما يرويها . لنقل أن الرجل يروي تاريخه – حياة الرجل الذي جعل مصارعة المحترفين على ماهى عليه .


يعتقد أغلب الناس أنى قد ولدت و فى فمى ملعقة فضة . أتمنى لو كان الحال هكذا .

لا يعد الموقف مكانا فقيرا . ليس هناك خصوصية كبيرة ، ولكنه أفضل من أماكن أخرى . لقد كان كل شيء مضغوطا و مكثفا . قبل هذا كنت أعيش فى كارولينا الشمالية فى منزل ليس به المرافق الأولية والذى كان يمتلئ بالمشاكل العديدة فى فصل الشتاء . 

لن تستطيع نسيان الأيام الباردة و الممطرة عندما لا يكون هناك أى مكان تذهب اليه بخلاف خارج الحمام . وكذلك لن تنسى أيام الصيف الحارة أيضا حينما تكون هناك الرائحة الكريهة .

لقد نشأت فى فقر شديد . حينما تكون فى تلك المنزلة ، الفئة الأقل شأنا ، يكون الجميع ” أفضل منك ” . ولقد كان هناك العديد من الأشخاص الذى اعتقدوا أنهم كانوا أفضل منى بسبب ظروفهم المالية . لقد كان يزعجنى دوما أن يعتقد الناس أنهم أفضل منى . و أصبحت مقتنعا أنه ليس هناك من هو أفضل منى ، وفى نفس الوقت أنا لست أفضل من أى شخص أخر.

لقد تطلق والداى وذهبت أنا لأعيش مع أمى ، فيكي . لقد كانت فى كورال الكنيسة . لقد كانت جيدة حقا و كان لها صوت ممتاز . لقد عشت معها و مع زوجها الحقير ، ذلك الرجل الذى كان يستمتع بضرب الناس . 

لقد نشأت فى بيئة أقل ما يقال عنها أنها كانت عنيفة جدا . وهذا يشمل أى عدد من الأشخاص … ينهالون علي ضربا لأنه كان لدى فم كبير و كنت أقول ما كان يدور بعقلى . 

ربما تعتقد أنه بعدما كنت من يضرب فى تلك المرات العديدة أننى كنت سأتعلم ، ولكن لم يحدث هذا . لقد رفضت هذا الأمر . لقد كنت أشعر أننى يجب أن أقول شيئا ما ، حتى مع أنى كنت أعلم الى ما سيؤدى ذلك الأمر . 

لقد كان ذلك الرجل زوج أمى هو الرجل الذى لم أستطع أن أتوافق معه أبدا . 

ليو لوبتون . من السيء أنه قد مات قبل أن أتمكن من قتله . لقد كنت سأستمتع بهذا . ولا يعنى هذا أنه لم يكن لديه بعض القوة . لقد كان رياضيا ، و كان جيدا فى الرياضات المختلفة ، وهو الأمر الذى نال اعجابي و أتذكر مشاهدة عرض جاكي جليسون معه . لقد أعتدنا أن نضحك سويا خلال ذلك العرض .

حينما تكون صغيرا و فى مواجهة رجل كبير ، فستتلقى ضربا مبرحا . 

المرة الأولى التى أتذكرها ، كنت فى السادسة من عمرى . و كان أقل شيء يثير غضبه . و لكننى تعايشت مع هذا الأمر . 

أعتقد أن الفرد يجب أن يطور أسلوبه بذاته . من بعد تلك القسوة التى عانيت منها ، بعدما تلقيت تلك الضربات العديدة ، لقد أصبحت لدي سياسة دفاعية والتى خدمتنى بصورة جيدة جدا خلال تلك السنوات . لقد كانت : اذا نجوت من موقف تلك الخصومة أيا كان ، فقد فزت . اذا ما كنت ستتبنى تلك السياسة ، فلن يكون الفشل شيئا كبيرا بالنسبة لك . 

لا يوجد أعذار لأى شئ . لقد قرأت عن شخص ما يتعذر عن سلوكه بأنه جاء من منزل سيء أو أنه كان يضرب أو أنه تم استغلاله جنسيا أو أيا ما كان السبب – لقد حدث كل هذا فى حياتى . ولكن تلك ليست أعذار . 

هذه الدولة توفر لك الفرصة اذا ما كنت تريد استغلالها ، لذا لا تلقى باللوم على بيئتك . 

ان العالم مكان معقد . معقد جدا . وغالبا ما ستجد الأشخاص الذين تعتقد أنهم جيدين ليسوا كذلك . والأشخاص الذين كنت تتخيلهم سيئين ليسوا بذلك السوء . بالتأكيد لا أعنى أنهم جيدين ، ولكنهم ليسوا بذلك السوء . انك لا تفهمهم فقط . 

……………………………………………………………………………………..

يجب أن يصنع تمثال لأبي . لقد كان رجلا مذهلا . لم أقابله حتى بلغت من العمر 12 عاما ، وقد أغرمت به من اللحظة الأولى . لقد انتقلت من الفقر الى الغنى حينما ذهبت الى واشنطن لرؤيته .

لقد كان هناك انجذاب فوري شعر به أبي و شعرت به أنا أيضا . لقد كان رجلا مذهلا شهيرا يهتم بالأخرين .

عندما بلغت من العمر 14 عاما ، كنت أعتمد على نفسي . لقد كنت رجلا فى ذلك الوقت . جسديا على الأقل . ولكننى كنت فى طريقي الى الرجولة الفعلية .

من المحبط بالنسبة لطفل أن تعلم أنك شخص مختلف و أنك غير متوافق مع الأخرين . فقد تكون مختلفا عن الأخرين و يسخر الأخرون منك . هذا من أفعال الأطفال . أعتقد أنى كنت ألجأ الى شيء واحد حينما أكون محبطا جدا هكذا ، ولقد كان هذا الشيء بالطبع هو الصراع الجسدي . 

عندما بدأ ابنى شاين فى تعلم الاعاقات فى المدرسة ، كان يستخدم الريتالين . حينما كنت أنا فى المدرسة لم يكن هناك ريتالين . ولم يكن قد تم اكتشاف الاضطراب السلوكى ، لذا فقد كنت مجرد طفل سيء . 

لقد كنت متخصصا فى القوة . 

كنت دوما ما أدخل فى قتالات أيضا . كانوا يبدأون الأمر ثم أكون أنا ومجموعتى من الرجال نقاتل مثل رجال المارينز … لقد كان هذا تحديا كبيرا . كان معظمهم فى حالة رائعة ، ولكن لم يكونوا يعلموا كيف يبدأون القتال . ولا أعنى بهذا أن هذا كان أمرا سهلا . لقد كانوا جميعهم فى طور النمو و كانوا ينضجون . لقد كان البعض منهم أقوياء حقا . ولكنى أنا و رجالى كنا مقاتلي شوارع . أعنى أنك ربما قد تكون حضرت تدريب معين على أساسيات شيء ما و عرفت كيفية عمله . ولكن هذا يختلف عن ادخال اصبعك فى عين شخص أخر أو أن تضرب شخص ما فى حلقه . 

لقد كنت أسرق السيارات . ولكنى دوما ما كنت أرجعهم . لقد كنت أستعيرهم فقط . لقد كانت هناك سرقات أخرى أيضا ، لقد سرقت حمولة من الويسكي فى كارولينا الشمالية فى سيارة فورد V8 عام 1952 . لقد كانت سيارة قوية جدا فى ذلك الوقت . 

…………………………………………………………………………….

كان أمامى اختيار بين المعهد المدعم أو المدرسة الحربية . 

لقد كان الاختيار بين مدرسة تشكيلية أو المدرسة الحربية . لقد التحقت بمدرسة فيشبورن الحربية فى فيرجينا فى جبال بلو بريدج . المدرسة الحربية مكلفة . لقد كانت أمى ما تزال حاضنتى و لم تستطع تحمل التكاليف . لذا تم ابلاغ أبي وقام بالدفع . 

لقد كان أبي ، كما كان يقول ، قادرا على شراء فيشبورن . لم يكن لدى سمعة فى الرابعة عشر من عمرى ، لذا فقد كانت بداية جديدة ، وفرصة عظيمة للبدء من جديد وبناء سمعتى . 

ربما لم أقم بتجديد نفسي بالكامل . لقد كنت أول شخص فى تاريخ المدرسة يتم محاكمته عسكريا . 

لقد كنت محظوظا و ماهرا – لم يتم الامساك بي بشيء قد يتسبب بطردى الفورى مثل سرقة سيارة القائد . لقد كان الكولونيل زينيكر يمتلك سيارة بويك خضراء قديمة ، ودوما ما كان يترك المفاتيح بداخلها . لقد كان يمتلك كلبا يحبه بجنون . أنا أحب الحيوانات ، ولكن فى يوم ما قمت باعطاء ذلك الكلب ملين يصيب بالاسهال . لقد وضعته فى الهامبورجر ، وفعل الكلب فعلته فى شقة القائد ، وهو الأمر الذى أسعدنى كثيرا . 

ولكنى على الأقل بدأت أتغير . لم يكن أحد يعلم من أنا فى فيشبورن . لم تكن لدى تلك السمعة القوية لكى أتمسك بها . 

صباح يوم التخرج ، ذهبت الى ذلك الكولونيل العجوز وقلت ” لقد أعتقدت أنى سأفشل فى الامتحان النهائي . ولكن الأن ، انتظر و سترى ما الذى سأفعله ” .  لقد كان على وشك أن ينقلب على ثم قلت أنا ” أنا أمزح.” 

……………………………………………………………………

لقد كانت قدرة أبي و موافقته على ارسالى الى تلك المدرسة لها تأثير كبير علي . لقد كانت فرصة للبدء من جديد . 

من المضحك أنك لن تعلم أبدا ما الذى تفتقد اليه اذا لم تحظى به أبدا . ثم عندما قابلت والدى ، وقعت فى حبه . لقد اقتربنا من بعضنا جدا جدا ولكننا علمنا أنه لن يمكننا الرجوع . لقد فاتت كل تلك السنوات . سيكون هناك دوما شيئا مفتقدا بيننا ، ولكن لم يكن هناك أي داعي لمناقشة ذلك الأمر . لقد كنت سعيدا لأنه أتيحت لى فرصة قضاء الوقت معه . 

لقد كنت أراه فى الصيف ، و فى الاجازات . 

لقد كان يأخذنى الى عروض المصارعة فى ساحة Uline القديمة فى واشنطن ، وأتذكر انفعالات الجماهير وهؤلاء الأشخاص الضخام . لقد كان الشغف قويا جدا ، لقد عرفت أننى أريد القيام بهذا بمجرد أن رأيته …. لقد علم أبي أننى أريد أن أدخل المجال منذ اللحظة الأولى . 

لقد كانت ساحة متروبوليتان الكبرى فى واشنطن هى المكان الذى بدأ فيه أبي بصفته رئيس 

فى صيف عام 59 فى واشنطن ، كنت فى الرابعة عشر من عمرى ، وكان مصارعى المفضل كان بالتأكيد من النوع الشرير ، دكتور جيري جراهام . 

يمكن القول بأنى كنت أعبده …. لقد كان شخصية غير مرغوب فيها تماما من قبل الجماهير . و قد يعطيك هذا لمحة عن شخصيتي . 

لقد كنا فى حفلة – أبي ، جيري و مصارعين أخرين . كان جيري و صديقته يتجادلون و يلقون بالشراب على بعضهما البعض . لقد كانت متعة كبيرة . لقد كنت أتعلم أنه يمكن أن يقوم الناس ببعض الأمور المرسومة لشخصياتهم ولكن ليس هذا كل ما لديهم . 

لقد كنت أفكر ، ” هذه هى الحياة ” . لذا كنت أحاول تدخين السيجار حينما كنت طفلا ، ولكن كنت أسعل و أبصق . ولكن لقد كانت تبدو شيئا رائعا حينما يقوم بها جيري – شيء يفعله بيديه . لقد كان السيجار له شأن كبير – المصارعين ، مكتب الحجز ، تبا ، كان يمكنك قطع الدخان بسكين . لقد كان تدخين السيجار شيئا رجوليا – اذا ما كنت تستطيع القيام به . 

لقد كان ينفق أكثر من أى شيء أخر . لقد كان رجلا يزن 300 باوند وله شعر أشقر ولحية كثيفة . 

لقد كان يشعل الأضواء الحمراء و يلعن أى شخص يريد لعنه . و كنت أعتقد أنه أروع شخص . لقد كان رجلا شرسا ، وكان يقوم بأي شيء يريد القيام به . 

لقد غضب أبي كثيرا حينما علم أننى كنت أتسلل فى أنحاء المدينة برفقة جيري جراهام ، لأنى كان يعتقد أنه سيكون له تأثير سيء علي . فى ذلك الصيف ، فى مكان خارج مدينة أتلانتا حينما كان أبي غائبا ، تحدثت مع زوجة أبي بخصوص معالجة شعري بالأكسجين ، وبالطبع حينما عاد أبي اشتعل غضبا . فى ذلك الصيف ، أعطانى دكتور جيري جراهام أول مجموعة من الأوزان تدعى الطرق الصحية . لقد كان لدى قميص أحمر ، وبنطلون أحمر كما قمت بشراء حذاء أحمر . أعتقد أن أبي كان خائفا قليلا . 

لقد كان جيري يحب الشرب كثيرا . لقد أعتقدت فى وقت ما أن جيري جراهام كان بامكانه السير فوق الماء ، ولكنه كان سكيرا حقيرا ، وقد جعلنى هذا انقلب عليه . 

………………………………………………………………

لقد كان أبي مذهلا . كنت أريد أن أصبح جزءا من عالمه . لقد أحببت هذا المجال . كنت أتعلق به فى المصارعة : لقد كنت كأنى طفل فى متجر الحلوى . لقد أحببت صياح الجماهير . و أحببت الأشخاص ذوى الكاريزما . لقد أحببت الترفيه . لقد أحببت كل شيء . 

لم يكن أبي يريدني أن أعمل فى مجال المصارعة . 

لقد كان أبي واقعيا . لقد تذكر السنوات السيئة التى قضاها . لقد كان يقول ” احصل على وظيفة حكومية ، لكى يكون لك معاش . ” 

لقد تعلمت فى جامعة شرق كارولينا أننى أكره الاقتصاد . لقد كنت أجلس فى الصف الخلفى . لم أكن أحب تلك المادة . لقد كانت عن الأرقام و ليس الأشخاص . ولم أكن شغوفا بالاحصاء أيضا . 

لم أكن أبلى جيدا فى الدراسة . لقد حصلت على مجموع تخرج 2.001 . وكان يجب الحصول على معدل 2 لكى تستطيع التخرج . 

لقد كان أبي يعتقد أننى اذا تزوجت فسيعيقنى هذا عن التخرج . و كنت أعلم أن زواجى من ليندا كان سيضمن تخرجى … فهى منظمة أكثر . كل ما تعلمته فى المدرسة الحربية عن النظام مكننى فقط من البقاء حولها . 

لقد دخلت الى الكنيسة وبمجرد دخولى كنت أستطيع الشعور بأن الأساسات كانت تهتز وكأنها تقول ” مالذى تفعله هنا بحق الجحيم . ” . فى أي حدث ، كنت أجلس فى المقصورة و فورا رأيت تلك الأعين الزرقاء الجميلة و كان هذا شعورا رائعا ثم بدأ الكورال بالغناء ثم رأيت تلك المرأة الشابة وقلت ” نعم ، حسنا … يبدو أن هناك شيئا واعدا هنا . ” 

لم أكن أعلم أى شيء عن العائلة حتى قابلت ليندا ، ورأيت كيف كانت تعيش عائلتها . لقد كانت حياة مثالية . لم يكن هناك صراخ أو ضرب . لقد قلت فى عقلى ” أرأيت ، هناك شيئ أخر . ” لقد كنت أريد بعضا من ذلك الاستقرار و الحب . ثم أصبحت أريد المزيد من هذا . 

غالبا ما تراه مع ليندا هو ما تحصل عليه . لقد كانت دوما ذراعي اليمنى فى العمل و فى الحياة . لقد كان أفضل شيئ قمت به على الاطلاق هو الزواج منها . 

لقد توجب علي أن أعود الى اثنين من المعلمين لأجعلهم يغيرون تقديري من B الى A ، و الا فاننى لن أستطيع النجاح … أعتقد أنهم لم يكونوا ينتظروا قرع الباب من طالب لن يقبل بالرفض . شخص يقول أنه كان هنا لمدة خمسة سنوات ، و أن زوجته قد قضت ثلاثة سنوات فقط و تتخرج و هى حامل . لقد كانوا يعتقدون أنى ربما قد أبدعت قصة رائعة أو أن هذا هو الواقع فعلا . على أية حال ، لم يكن مضرا لهم قيامهم بتعديل التقدير …. لقد قلت الأمر باقناع كبير ، لأنه كان حقيقي . ولا يعنى هذا أننى لم اكن سأكون مقنعا لو لم يكن حقيقيا . 

…………………………………………………………………………………

أنا لم أكن ماكينة بيع جيدة . ولكنهم لم يكن لديهم شخصية . لقد خرجت من هناك و ذهب لبيع الأكواب و أوعية الأيس كريم لشركة Maryland Cup Corp فى بلدة أوينج ميلز ، خارج بالتيمور . 

فى يوم ما ، كنت أتحدث مع شخص ما عن الأكواب و الأوعية ، وكان الرجل ينظر من خلالي تماما . فقلت له ” أنت لست مهتما ، أليس كذلك ؟ ” فقال ” لا لست مهتما ، هل ستكون هذه صفقة جيدة أم لا ؟ ” و أكتشفت أننى أنا أيضا لم أكن مهتما . 

طوال ذلك الوقت ، كنت أواصل ازعاج أبي ليدعنى أعمل معه ” هيا يا أبي ، أنت تعلم أننى أحب هذه الأمور .” 

دوما ما أردت أن أدخل هذا المجال . لابد أنه متعلق بالجينات . 

لقد بدأ جدي هذا العمل . لقد كان من ايرلندا . وجاء والده و افتتح صالون . لم تكن هناك خيارات كثيرة أمامك اذا كنت ايرلنديا و جئت الى نيويورك : اما أن تفتتح صالون ، أو أن تصبح شرطيا .

لقد كان يسوق للملاكمة و المصارعة فى مدينة نيويورك ، غالبا فى احدى حدائق ماديسون سكوير القديمة . ومن هنا ، ساعد أبي والده فى هذا العمل بالدعاية للمصارعة و الملاكمة باقامة العروض وبيع التذاكر و أى شيء أخر ويبدو أن هذا الأمر قد أصبح فى دم أبي . 

لقد كان جدي يتعامل مع بعض الأشخاص الأقوياء مثل فرانكي كاربو ولكنه كان يحافظ على كرامته . لقد كان أبي يلاكم أيضا ، وكان مستقرا فى نيويورك ، ثم افتتح فى واشنطن و قام ببعض المصارعة . لقد أسس WWF فى عام 1963 . 

لم يكن مقدمى العروض يقومون بالكثير فى ذلك الوقت . كان البعض منهم ما يزال يقدم المصارعة داخل ستديو حيث يحضر جمهور لا يتعدى 60 شخصا . كانت المجلات تطبع على ورق رخيص ، وكانت تمتلئ بالدماء . ودوما ما كان لدي الشعور أن المصارعة يمكن أن تكون أكبر و أفضل . 

لقد كان هناك مقدم عروض فى بانجور فى ماين كان يسرق العديد من النقود . 

قال أبي ” حسنا ، اذا استطعت النجاح فى بانجور فسيكون لك مستقبل ، واذا لم تستطع ، سأعطيك ستة أشهر . ” 

قال لى ” اذا لم تستطع النجاح ، فلا تسألنى مرة أخرى أبدا . “

ذهبت الى بانجور ، الى الشمال بعيدا عن منطقة أبي . الأن أنا أسوق لمنتج أحبه .  حيث يهتف الناس و يستهجنون و يقضون وقتا ممتعا ، و أخرج فائزا ببعض النقود . تبا ، الحياة جيدة ! بدأت فى التوجه الى الجنوب ، و أسوق فى مناطق لم يذهب اليها أحد من قبل . أول شيء تعلمه ، هو أن نصف أعمال والدى فى انجلترا الجديدة . 

لقد أصبحت الشركة تجنى أموالا أكثر من أى وقت مضى ، و حينما كان يعتقد أبي أن الأمور لم تكن ستكون أفضل من هذا  – كان يبحث عن طريقه للخروج . لقد كان ينوى أن يعتزل ، و قد أخافنى هذا حتى الموت . 

عندما يقول الناس ” هل تستطيع أن تسير على خطى أبيك ؟ ” كنت أقول فورا ” لا ، لا أريد هذا ، ولا يمكننى ملئ فراغ أبي . يجب أن أقوم بالأمور على طريقتي . ” 

فى الماضى ، حينما كانت اتحادات المصارعة منتشرة فى البلاد ، كان كل منها له سيده الصغير . وكل رجل منهم كان يحترم حقوق السيد الصغير المجاور له . لم يكن هناك سماحية بأي تعديات أو غزوات . لقد كان هناك تقريبا 30 من تلك الممالك الصغيرة فى الولايات المتحدة و اذا لم أكن قد أخذت مكان والدى كان سيظلون متواجدين ويتصارعون مع بعضهم البعض . ولكن أنا بالطبع لم أكن مواليا لأى من هؤلاء السادة الصغار . 

أعلم أن والدى لم يكن سيعهد الى بالأعمال اذا كان قد علم ما كنت سأفعل . ان الرؤية العالمية لمجالنا لم تكن شيئا جديدا . لقد كنت أريد القيام بهذا من اليوم الأول . ظن أبي أننى كنت مجنونا ، ولقد كان على صواب ، ولكننى لم أكن أعلم أننى كنت مجنونا . ثم بدأنا فى الشروع فى ذلك . 

لقد كان موقفا عصيبا ، لذا اذا لم أقم بدفع الدفعة الأخيرة كانوا سيستردون الأعمال و يحتفظون بالأموال . 

لذا فقد كانت مخاطرة كبيرة . ولكن بعد أن قمت بذلك الرهان ، كنت مضطرا للاستمرار . 

لا أعتقد أنه كان هناك أحد منا يعتقد أننى سأقوم بدفع الدفعة الأخيرة حقا ، أو أنى سأقوم بدفع الدفعة الثانية حتى ، ولكننى فعلتها . 

…………………………………………………………………………………….

بدأنا فى المنافسة ( مع كل مقدمى العروض الأخرين ) ، و هو الأمر الذى لم يحدث أبدا من قبل فى مصارعة المحترفين …. لقد كنا نواجه العالم كله . وكان كل مقدمى العروض المحليين يحافظون على اتحاداتهم و معاهداتهم والسياسات السائدة بينهم ، وقررنا وقتها أننا سنكسر هذا الحاجز وسننافسهم جميعا . 

لقد كان الرجال المحليون كسالى . لم يكونوا يتابعون الأسواق . وكنا نهتم جدا بالزبائن . لم نتوقف أبدا عن الاستماع لهم . لقد قدمنا للجمهور ما كان يريد . لقد كسرنا ذلك الحاجز . 

ذهب ما يقرب من تسعون بالمائة من مقدمى العروض الكبار الى ممفيس لحضور اجتماع كبير . لذا فى يوم ما كان جيم روس ( معلق WWE السابق ) كان يجلس على عرش غرفة الرجال بينما كان هناك بعض الرجال الأكبر سنا ، و كانوا يقولون ” كيف سنوقف ذلك الفتى ؟ ” يقصدوننى أنا . لقد كانوا يخططون للايقاع بي . 

كان أبي يتلقى اتصالات من هؤلاء الرجال الذين كان نشاطهم محدودا . ” مرحبا يا فينس ، ماذا يفعل ابنك ؟ لقد دخل الى منطقتى . انه سيلقى حتفه . سأدمره تماما .” 

لقد كان الأمر كأنه ” يا الهى ، ذلك الفتى الملعون ، مالذي يفعله بحق الجحيم ؟ انهم قادم الى كنساس ، سينتهى الأمر بهذا السافل فى قاع النهر . ” 

كان من المفترض أن ينتهى بي الحال فى قاع أنهار عديدة . هذا أمر سخيف . 

بعض من تلك الأمور كانت مجرد تهديدات من أشخاص أقوياء . و بعضها كان حقيقيا . لقد كان هذا أخر ما تبقى من المدرسة القديمة وكنت أريد الأمور كلها . لقد وجب على أن انتشر محليا . 

بدأ هاتف أبي بالرنين ، ولكنه لم يكن يتحكم فى أي شيء فى ذلك الوقت – لقد كان يعمل عندى فى ذلك الوقت . لقد سئمت من سماع التهديدات بقتلى . لقد قلت لشخص ما ” اذا ما كنت تريد أن تقضى علي ، فأنت متأخر جدا ، فربما يسبقك شخص ما .”

لقد كان أبي قلقا جدا جدا . و بمجرد أن رأى أننا ننجح فى منافستنا معهم ، بدأ يفكر ” ربما سيكون هذا الأمر مجديا بعد كل شيء . ” 

……………………………………………………………………………

منذ سنوات ، حاول مقدمى العروض اقناع الجماهير أن تلك العروض رياضة بنسبة 100%  . لقد كان هذا بمثابة اهانة للجماهير . دوما ما كانت مصارعة المحترفين مجرد عرض . حينما صارع ابراهام لينكولين ، كان هذا مجرد عرض . 

انها أفضل صورة للرياضة الترفيهية فى التاريخ ، والجماهير تعشقها لهذا السبب ، ولكن فى وقت ما ، كان الرجال فى هذ المجال يكذبون على الجماهير . 

حينما توليت الأمور ، قلت ” لما لا ندع الجماهير تعلم ماهى بالضبط ؟ مجرد عرض ” هل هؤلاء رياضيون ؟ بلا شك ، انهم من أفضل الرياضيين فى العالم . ولكنى أردت اعادة تعريف من نحن . لقد كان هذا هو الشيء الصحيح . أن نكون صادقين مع الجماهير . ان هذا كان ابداء للاحترام لهم . ولم يضر هذا الأمر بالعمل على الاطلاق لانهم كانوا يعلمون بالفعل.

لقد استخدمنا عبارة ” رياضة ترفيهية ” . و أحب الناس الأمر لأنها بمثابة مخرج من ضغوط الحياة . انهم يحصلون على دفعة ايجابية من الأحداث و المرح ، ويندمجون فى الدراما كما لو أنه عرض حقيقي . 

و أريد أن أطلب منك ألا تصبح مصارعا محترفا . انها حياة صعبة جدا جدا . وبالكاد تستطيع الاهتمام بعائلتك . 

ان المرة الوحيدة التى أخبرنى فيها أبي أنه يحبنى كانت عندما كان يحتضر جراء اصابته بالسرطان . 

لقد ذهبت الى المشفى وقبلته . لقد كنت عاطفيا و واضحا دوما . اذا كنت لا أحبك ، فسأقول لك . اذا كنت أحبك  سواء كنت رجلا أو امرأة فسأحتضنك و أقول لك أنى أحبك . ولكن أبي كان ايرلنديا قديما . و كان الايرلنديون القدامى لسبب ما لا أعلمه ، لا يظهرون عواطفهم . ليست تلك الطريقة التى أعيش بها حياتى … لم أكن قد عبرت الباب حتى سمعته يقول لى ” أنا أحبك يا فيني ! ” لم يقلها فقط ولكن لقد صاح بها . 

لقد صرخ وهو يقولها . لأنه كان يعتقد أنها كان المرة الأخيرة التى سيرانى فيها . 

لن أنسى أبدا ولدى شاين حينما كان طفلا صغيرا ، لقد تعلق بثياب ليندا – و صدف أننى كنت بالمنزل ذلك اليوم لأننى كنت قد سافرت كثيرا جدا فى محاولة لارساء أساس هذا العمل – و قال ” أمى ، هل يمكن أن نخرج أنا و أبي للعب ؟ ” لقد كان هذا الأمر صعبا جدا علي بسبب الطريقة التى كان ينظر بها إلي . تلك هى التضحيات التى يقدمها الناس فى هذا العالم ، بطريقة أو بأخرى . 

أنا لا أنظر أبدا الى الوراء . لا أقوم بهذا أبدا . أفكر فقط فى الغد ، فى العام القادم . كيف سأترك هذا العمل للجيل التالى ، على الرغم من أنى لا أنوى أن أموت . ربما يستغرق الأمر بعض الوقت . لا أعلم . ربما أصاب بأزمة قلبية هنا و الأن . 

انى شره جدا للحياة و كل شيء فيها . و على الأغلب أنى سأموت و أنا غاضب لأننى لم أحقق شيء ما أو لم أقم بشيء ما.

لا أندم على شيء . لا شيء على الاطلاق . ولا حتى الضربات التى كنت أتلقاها و أنا صغير . لكى أستخدمت تلك الأمور لكى أتعلم و أنضج و أستفيد . لقد رأيت الزواج البائس ولم أكن لأحظى بواحد . ولم أفعل . ربما اختلفت أنا و ليندا خمسة أو ستة مرات خلال زواجنا الذى استمر 38 عاما . 

جميعنا نرتكب الأخطاء فى حياتنا ولكن يجب أن تكون رجلا لتعتذر عن أخطائك و تتعرف عليها قبل أى شيء ، وهو الأمر الذى يكون صعبا علينا فى بعض الأوقات . اكتشف متى تكون أحمق ، اذا ما كنت كذلك وقل ” أتدري ، انى أعلم الان أنى كنت أحمقا ، ولكنى لن أكون كذلك بعد الأن ” 

سيقول البعض أننى ما أزال مراهقا فى بعض طرق تفكيري . اننى أرفض أن أكبر . لا أريد أن أكبر . و الأن لقد بلغت من العمر ما يكفى لكى أقول أنى لن أنضج . لذا فماذا ستفعل بخصوص هذا الأمر ؟ 

أننا جميعا مجرد أطفال صغار هنا . فقط اخرج و كن طفلا بطريقة ما فى بيئة ما . 

بعد حدوث حادثة مونتريال لقد طردت تقريبا من المبنى بسبب الاستهجان من الجماهير – لقد كان الحدث فى كندا – ولذا فقد قلت وقتها ” ربما سنصل الى شيء جيد هنا ” 

لقد أكتشفنا فى ذلك الوقت كيف يمكن استغلالى للسماح للجماهير بالتعبير عن غضبها . 

على الشاشة ، أقوم بدور ذلك الرجل القوى . و يعتقد البعض أننى هكذا فعلا . 

لقد أردت دوما أن أؤدى داخل الحلبة ، ولكن أبي لم يكن يسمح لي لأنه كان يعتقد أنه لا يمكنك أن تكون رجل أعمال ناجح و تؤدى داخل الحلبة فى ذات الوقت .

وكلما أتقدم فى العمر ، كلما أستغرق وقتا أطول للتعافى . فى بعض الأوقات نتألم برغم أنه ليس هناك ألم . فى بعض الأوقات نشعر به و نقوم به ، اذا ما كان هذا جزءا من القصة . 

من بالله عليك سيدخل الى الحلبة وقد تعدى عمره الخمسون عاما ؟ ولكنى لم أطلب أبدا من المصارعين شيئا لم أكن لأقوم به بنفسي . وقد قمت بالكثير على مر السنين . 

يا الهى . يالتلك الأمور التى قلتها و فعلتها . ( السيد مكمان ) هو أكثر شخص يستحق اللوم على وجه الأرض … لا يهتم لأحد ، متسلط ، متلاعب ، متلاعب جدا ، دوما ما يحاول الحصول على ما يريد بصورة واضحة جدا . محاكاة الحياة بالفن و العكس . كل هذا جيد ، لأن البعض منه حقيقي ، تفهم ماذا أقصد ؟ 

أنا لا أعتبر أنى شخص غنى . أعلم أننى كذلك ، ولكن ليس و كأننى أنتمى الى أى من فصائل الدولة …. لدى سيارة سريعة جدا و دراجة نارية لها سرعة خارقة . أنا أعشق السرعة …. ولكنى لا أشبه أى شخص فى مجتمع الأغنياء الا فى الأصفار . 

اذا كان المصور يتقدم و حامل السلك لا يجاريه ، سأقوم أنا بشد السلك ، ليس هناك أى وظيفة وضيعة . 

لا يمكننى أن أتخيل نفسي أقوم بعمل ما لكى أكسب احترام شخص ما . أنا لا أهتم تماما بما يعتقد الأخرون . 

بعدما تتعرف علي حقا ، ستعلم أن ستون كولد كان يقوم بدور فينس مكمان حقا . 

اذا ما كنتم لا تعلمون ، فأنا لدى أسلوب الخاص . أنا أحب الرجال الذين لهم أسلوبهم الخاص . 

يجب أن تقدم أفضل ما لديك يوميا . ربما يكون هذا بمستويات مختلفة ، ولكن يظل أنه أفضل ما يمكنك القيام به . بعد ذلك ، لا تقلق بشأن أى شيء . بعدما تقدم أفضل ما لديك ، لن يكون هناك ما يمكن أن تفعله . 

لا أعتقد أننا نهرب من ماضينا . تلك الأمور التى تعتقد أنك ألقيتها فى أعماق عقلك ، ستطفو فى الوقت الغير المناسب ، حينما لا تتوقع هذا الأمر . يمكننا استغلال تلك الأشياء ، و نحولها الى أمور ايجابية . ولكنها دوما ما تطفو مرة أخرى . 

كل هذه الأمور لها فترتها . 


أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تعليقات الفيس بوك

رأيك يهمنا

من سيفوز بمباراة حزام اليونيفرسال في No Mercy ?

صفحتنا على Facebook

صفحتنا على Twitter