x
تحميل تطبيق في الحلبة
لمتابعة أحدث أخبار المصارعة بشكل دوري التحميل من هنا
رئيس التحرير

أكثر 10 مباريات احباطا فى WWE فى 2016 ( حتى الآن )

Share on Facebook8Share on Google+0Tweet about this on TwitterPin on Pinterest0Share on LinkedIn0Email this to someonePrint this page

هل يمكننا أن نخبر ليسنر أن موضوع السوبلكس قد أصبح مملا الأن ( ليس أنا ، سيأكلنى ) ؟

مباراة المصارعة المحبطة تكون شيئا صادما – وخاصة اذا كانت مباراة يشارك فيها المصارعين الذين نفضلهم ، وغالبا لم يصدر منهم هذا الأمر من قبل .

لقد كان عام 2016 عام مغضب فيما يتعلق بهذا الشأن  ، ولكن هذا نتيجة مباشرة لحقارة WWE و رفضهم المستمر لتوحيد دفعاتهم مع الجمهور . و أيضا ، ضمان مباراة الاعادة ، والتى لا تقود الى أى مكان ، هى عامل مساعد أيضا .


العديد من المباريات فى WWE تكون على وشك احداث نوع من النهاية الجنونية فقط ليتم ازاحتها للابقاء على هؤلاء الذين يشاركون فى شبكة WWE Network . بالتالى ، فان حتى المباريات الجيدة قد تم تحويلها الى مباريات محبطة كنتيجة لتلك النهاية الملوثة و المخترعة والتى لا نستطيع تصديقها .

مما يحزن ، أنه أحيانا بعض المواهب لا تتقدم وتستغل الفرصة بشكل أمثل – أو ، لنستخدم كلمة جيم روس ، ” لا يستطيعون اطالة الدقائق المتاحة لهم ” . فيما يلى 10 مباريات هى الأكثر احباطا فى هذا العام حتى الأن . بعض منهم كانت فى طريقها لتكون جيدة جدا، أيضا …..

10 – اندرتيكر ضد شاين مكمان – ريسلمانيا 32

ربما يكون من الصعب أن نحكم على هذه المباراة أنها محبطة ومخيبة للآمال – فشخص غير مصارع قد كان مشاركا فيها على أية حال . ولقد تم تحجيم التوقعات من خلال التصميم .

أيا كان من قرر أن يجعل هذه المباراة التى استمرت 30.02 دقيقة هى أطول مباراة فى العرض حقا يحتاج أن يقتل – خاصة و أنها كانت ذات غرض رئيسي واحد . كل ما كنا نحتاجه هو أن نرى شاين مكمان يقفز من فوق القفص الى الأرض على وجهه ليعكس شخصية على العكس تماما من ستيفانى .

لقد كان يمكن تحقيق هذا بسهولة أكبر بكثير و بشكل جيد فى أقل من 15 دقيقة . من أجل الواقعية – الاندرتيكر قد كان يجارى بروك ليسنر تماما فى الأداء قبلها بستة أشهر فقط – لقد كان يجب أن يكون شاين شيئا يضرب بشدة بدون أى رد فعل فى أول عشر دقائق .

لقد كان هذا سيكون عزاء جيدا له . و عودته الوحيدة كانت ستنتج عن القفز من أعلى القفص ، ومن ثم نوفر وقت أكثر من أجل مباراة أمبروز / ليسنر – و تنقذنا من العرض الهاوى المتكرر من فنون القتال المختلطة .

والأسوأ ، أن لحظة القفص الرائعة قد فشلت بسبب هؤلاء الذين لديهم نظر حاد . حيث كان يمكنك أن ترى أن مايكل كول كان يقرأ من نص مكتوب . أعنى ، اذا كان هناك سطر واحد فى تلك الليلة كلها لنتذكره ….

9- كريس جيريكو ضد أيه جي ستايلز – ريسلمانيا 32

المشكلة بالنسبة لكريس جيريكو – وهذه هى الحالة منذ 2012 – أن عقله ذكى أكثر من سرعة قدميه .

لصياغة الأمر بصورة أخرى ، فهو لا يبدو أنه يريد أن يعترف أنه قد أصبح أقل ، ومايزال ينوى أن يصارع فى مباريات سريعة تقنية ذات مواجهات متعددة وانعاكسات معقدة .

فى هذه المباراة ، والتى قد كانت معدة جيدا ، فان جودة البناء قد أضعفها النقص الواضح فى سلاسة التحركات . حيث يستغرق جيريكو وقتا طويلا ليقوم بحركته Walls هذه الفترة ، وهو أمر مزعج جدا – تلك الحركات يجب أن تكون سريعة و قوية ليأخذ خصمه على حين غفلة . قرار الاعداد لتلك المباراة قد كان قرار مخيبا للأمال فى حد ذاته أيضا . لقد فقد الأمر بريقه نتيجة العرض الزائد .

لقد كانت النهاية أيضا محيرة – مثال أخر يثير الغضب من مواجهات WWE – . ان جيريكو بضاعة متضررة الى حد لا يمكن معه الاصلاح . فوزه هنا ، كما كان يجب أن يكون واضحا ، لم يدع ذرة من الشك فى نتيجة صراعه التالى مع دين أمبروز .

8 – نيوداى ضد اتحاد الأمم – ريسلمانيا 32

من المفترض أن تكون ريسلمانيا هى الليلة التى يرفع فيها النجوم أدائهم الى مرحلة لم يصلوها أبدا من قبل فى نفس العام . من المفترض أن يظهروا كل ما لديهم .

الأمر الذى ليس من المفترض أن يقوموا به هو أن يصارعوا كما لو أنهم فى حلقة اعتيادية من الرو ، وذلك بالتحديد هو ما قام به نيوداى و اتحاد الأمم . ولنعترف ، فقد كانت الظروف ضدهم منذ البداية .

اتحاد الأمم ، الذي يجب أن يكون فى قائمة أسوأ الفرق على الاطلاق بجانب The Union و The X-Factor ، لم يكونوا جيدين على الاطلاق .

ولقد كان نيوداى قد قام بالتحول (نوعا ما ) للتو ، مما يعنى أن الجماهير لم تكن تدري بالضبط كيف تتفاعل . ولا يبدو أنه من الصعب أن يوجد بعض الأحداث الشيقة فى مواجهة فرق قصيرة ومتعددة الرجال . الا أنهم جميعا قد كانوا طي النسيان على الفور .

أنا عادة لا أوصى بالاستخدام الزائد للأساطير – وخاصة على حساب الوقت و المواهب الصغيرة التى لا تعمل – ولكن الهزيمة الكوميدية التى قام بها فريق ستيف أوستين ، شون مايكلز و ميك فولى قد كانت رحيمة بصورة كبيرة .

7 – رومان رينز ضد تريبل اتش – ريسلمانيا 32

يمكن القول أن التوقعات لم تكن فى مكان قد يجعل هذا المباراة تبدو مخيبة للآمال ، ولكن رينز قد كان له رصيد من المباريات الرائعة فى العروض المدفوعة منذ 2015 على الأقل . و مباراته فى اكستريم رولز ضد البيج شو من بين الجميع فى مباراة The Last Man Standing  قد كانت مذهلة .

ولذلك قد كان هناك أمل معقول فى أنه سيتمكن من فعل شيء مميز أمام تريبل اتش ، الذى عندما يكون فى حالته يكون قادرا على التفوق على أى خصم . و سجله فى ريسلمانيا – برغم أنه متقلب – قد شهده ينتظر على باتيستا و شايموس .

لقد ظهرت الأمور لا تبشر بالخير منذ البداية . وحيث تمت مقابلته بالاستهجان ، فقد بدا رينز غاضبا عند دخوله . بدلا من استخدام هذا التفاعل كدفعة نحو جانب أكثر شراسة مما اعتدنا عليه ، فقد سار من خلال طريقته المعتادة بدون استغلال رد فعل الجماهير لمصلحته .

المصارع الجيد قادر على التلاعب بعواطف الجماهير . ولهذا يدعونهم ” عمال ” .

هذه المباراة لا تستحق أى نقاط اضافية بسبب قرار أن يقوم رينز بتنفيذ حركة الرمح على ستيفانى مكمان ، والتى كانت تستحق هذا منذ زمن . وحقيقة أن رومان هو من قام بهذا ، قد نفس عنا قليلا .

6 – رومان رينز ضد أيه جي ستايلز – بايباك 2016

بالنظر الى المحتوى ، لقد كانت جيدة جدا . رومان على وجه التحديد قد قام بعمل جيد جدا فى أن يجارى و ألا يتخلف عن أيه جي ستايلز المشتعل . وبين كل هذا الغضب فان رينز يوضح الحقيقة المريرة أن مواجهاته مع ستايلز كانت أفضل من مواجهات كريس جيريكو .

لقد كانت خيبة الأمل فى تلك النهاية الفاشلة ، والتى قد أتت بصورة حتمية . من الأساسيات فى WWE أن أولى المباريات فى الأحداث الرئيسية فى العروض المدفوعة ( وأغلب المباريات الأخرى اذا فكرنا فى الأمر ) ما بين خصمين جديدين لا يمكن أن تنتهى بشكل حاسم . ولفعل هذا ، فيجب بناء متحدى آخر بصورة جيدة ، وهذا عمل كثير جدا .

والأسوأ ، أنها تمت مقاطعتها وقتما كانت على وشك أن تصبح جيدة جدا بسبب دراما عائلة مكمان . مع الوقت الذى أعاد فيه شاين مكمان بداية المباراة بعد فوز ستايلز نتيجة العد الخارجة ، فان المنطق قد كان أسوأ . لقد كانت مسألة وقت قبل أن يتحول الأمر الى استبعاد ستايلز لتخرج الينا ستيفانى .

وبينما أنها لم تفسد الأمر تماما ، الا أن عودة Attitude Era الضعيفة قد خربت تلك المواجهة التى كانت ستكون مذهلة .

5 – دين أمبروز ضد كريس جيريكو – اكستريم رولز 2016

لقد كانت هذه المباراة ملعونة من البداية ، أعتقد بسبب محتواها .

حيث تم تصميم المباراة ليتم تحديد الجزء الحركى فيها – والذى يدعوه التلقديين أهم جزء – فقد كان أمبروز و جيريكو مجبرين على تسلق القفص فقط لبدء الأحداث .

فى أى مباراة قفص تستحق قيمتها – والتى يوجد القليل جدا منها هذه الأيام ، للأسف – فان محاولات الهروب من القفص يقصد بها اطالة الأحداث .

وبحلول الوقت الذى نزلوا فيه ببطئ من القفص ، فان الجماهير كانت تطالب بيأس أحد الرجلين أن يضرب الأخر بكل تلك الأسلحة ، وهو شئ غير مفاجئ باعتبار أن واحدا منها قد كان ممسحة لعينة . نحن نفهم أن أمبروز من المقرر أن يكون مضحكا ولكن هذا الاختيار قد قلل من قيمة الأحداث .

ولكن الالتزام بشخصية أمبروز كان شيء يثير الاعجاب .

قد كانت هذه المباراة ستكون أفضل بكثير اذا كانت من نوعية الجحيم فى الزنزانة ، مع تلك الأسحلة الخيالية تتدلى من على الحوائط على ارتفاع يمكن الوصول اليه . على الرغم من أنه مباراة الجحيم فى الزنزانة قد تم تقديمها قبل ذلك بشهرين فقط فى ريسلمانيا 32 ، وليس الأمر أن كثرة المباريات من نوعية واحدة قد منعت رضا الجمهور عنها فى الماضى .

4 – تاى ديلنجر ضد أندراد ” سين ” ألماس – NXT TakeOver : The End

مرة أخرى ، فان المحتوى هنا كان أكثر من مقبول . ما كان مخيبا للأمال هو كلا من التقديم لشخصية ألماس المجددة و الغير مفهومة ، و القرار الغريب لوضعه مع المفضل لدى الجماهير تاى ديلنجر فى المقام الأول . الجماهير التى كانت من المفترض أن تشجع سين ، لم تكن تعرف كيف تتصرف .

مباراة NXT TakeOver هى أمر ممتع فى العصر الحديث . والتى يبالغ بها من خلال مقالات WWE النموذجية ، هذا بالتزامن مع امكانية ظهور نجم عالمى فى حلبة WWE فى المقام الأول هو سبب كافى للتفاؤل . فى تلك الليلة ، للأسف ، لم يفلح الأمر .

كل شيء متعلق بهذه الشخصية هو فقط … غير مقنع . أنا أتفهم الرغبة ( برغم عدم الحاجة ) فى ازالة القناع عنه . كاليستو يقوم الأن بالفعل بتوفير تلك الجاذبية الخاصة التى تركها راي ميستيريو . ولكن هذا ليس عذرا لذلك المظهر المحزن الذى ظهر به تلك الليلة . لقد كان يبدو مثل جيف جاريت من منتصف التسعينات .

لقد كانت المباراة نفسها جيدة جدا ، ولكن متعة مواجهات  NXT تكمن فى القصة – فى رؤية النجم يعرض ما أتى به الى هذا المكان . حتى الأسم الجديد ثقيل وغير جيد .

3- شارلوت ضد ناتاليا – اكستريم رولز

لقد كان القرار لجمع هاتين الاثنين مع بعضهما قرارا متسرعا ، شكليا . فليس فقط أنه من المبكر أن يتم وضع شارلوت ضد تهديد حقيقي بالنسبة لبطولة النساء خاصتها ، ولكن أيضا الاثنين لهما سوابق مع بعضهما .

مباراتهما فى أول NXT TakeOver كان ملحمة من 16:49 دقيقة ، الأصل الحقيقي لثورة الديفا . بالنسبة للعديد من الجماهير ، كانت تلك هى المباراة التى جعلتهم يدركون أنه لم تم الجمع بين الوقت الكثير و القصة الجيدة ، فلن يكون هناك أى شيء يفصلهم عن الرجال .

هذه المباراة على وجه التحديد قد سببت الضجة التى استغلتها ساشا بانكس لتحسين جهودها فى TakeOver: Brooklyn & Respect .

لقد صارعت شارلوت و ناتاليا بصورة مرضية فى رود بلوك ، ولكن المنافسة الثانية من صراعهما قد كانت أفضل بكثير . حيث تم افساد المباراة بسبب ريك فلير فى صورة الأب الذى يريد حماية ابنته ، مما فضح تلك الجهود فى محولة جعل ناتاليا تبدو معتوهة لتقع فى نفس الالهاء في مبارتين على التوالى .

لقد كان الهاء دانا بروك أيضا يثير الغضب . واعلان WWE أن ريك فلير كان ممنوعا من التواجد قد كان بمثابة ضمان على وجود شخص آخر فى مكانه .

2- أسوكا ضد نيا جاكس – NXT TakeOver : The End

ان المشكلة مع نيا جاكس مزدوجة .

أولا ، ذلك الوحش المكروه لا يمكن أن يخسر طوال الوقت ، اذا لم يكن أبدا ، فلمدة معينة . دورة الحياة هى ( أو يجب أن تكون ) : سلسلة كبيرة من عدم الهزيمة ، هزيمة على يد الأبطال المحبوبين الصاعدين ، تحول واعادة للدورة من جديد . اذا لم يكن بامكانهم الفوز فى تلك الفترة الابتدائية كشخص مكروه ، مع وجود ميزة الحجم الضخم فان سبب وجودهم قد تدمر .

مشكلة جاكس أنه هناك شخصية أخرى أفضل فى الطريق . وتلك الدفعة الضعيفة التى حصلت عليها كان وقتها سيئا . وهذا شيء يجب أن يضعه المسئولين عن الطاق الرئيسي فى الاعتبار بتأخير وقت ظهورها حتى ، لنقل ، حتى تكون ساشا بانك على استعداد لخسارة اللقب . ونأمل أن هذا لن يكون سيناريو جرئ جدا …..

ثانيا ، كما توضح هنا ، هناك نطاق صغير للتمدد ، خاصة بالنظر الى عدم خبرتها فى معادلة المهارة ضد الحجم . ولذلك ، لقد كان هناك نوع من التنوع فى مباراة جاكس مع بايلي فى TakeOver : London . فبدون التعاطف الذى تولده بايلى بصورة طبيعية ، فان التفاعل قد كان غائبا .

النهاية كانت أفضل شيء . سنقر بهذا . لقد بدت جاكس وحشية بعد تلك الركلة القاتلة الأولى الى الوجه . لقد كان الأمر كله عبارة عن قليل جدا ، متأخر جدا .

1 – دين أمبروز ضد بروك ليسنر – ريسلمانيا 32

لقد حصر WWE نفسه فى الزاوية بشعار مدينة السوبلكس لبروك ليسنر . الأداء لم يعد يدهش ، ولكن لم قد يبعتد ” الوحش ” عن تلك الطريقة السهلة ، و المدمرة والمستحيل ردها ؟ لقد كان الأداء مذهلا عندما كان لأول مرة – لقد كان تدمير جون سينا رائع ويأخذ الأنفاس لوقت طويل – ولكن الاعادة تصبح أضعف و أضعف .

لقد كانت المباراة على نظام ليسنر المعتاد فى الوقت الحالى  ، مما أسفر عن عدم اهتمام الجماهير بصورة كبيرة . بعض الأحداث قد حيوية فى أوقات معينة ،  و أمبروز قد كان لعبة تتلقى العقاب ، ولكن وقت المباراة قد تم سوء تقديره . لقد كانت مباراة اندرتيكر ضد شاين مكمان أطول ثلاث مرات تقريبا ، فى حين أنها كان بحاجة لتحقيق شيء واحد .

العديد من الأشياء كانت مطلوبة هنا ، ليسنر الذى خفت بصورة كبيرة قد كان يمكن أن يقوم ببعض الاضافات الى لعبته . أمبروز ، نجم الحدث الرئيسي ، اذا لم يكن بحاجة الى الفوز فقد كان بحاجة الى الحماية فى صورة هزيمة بطولية . فى الدقيقة 12:50 لقد تم تثبيته بصورة سهلة جدا جدا . سي أم بانك فى سمرسلام لم يكن هكذا – و قد كان العديدون يهتفون من أجل هزيمة جبارة شبيهة بستيف أوستين فى ريسلمانيا 13 .

أمبروز ربما يكون يسير فى طريقه جيدا كبطل WWE – ولكن كم كان سيبدو أقوى اذا كان قد صارع بوحشية مع الوحش ؟ يجب على شخص ما أن يفعل هذا فى مرحلة ما ، والا لم قد تم بناؤه ليبدو خارقا الى هذا الحد ؟ اذا لم يكن البطل المستقبلي ، فمن اذا ؟


أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تعليقات الفيس بوك

رأيك يهمنا

من سيكون أول متحدى لبروك ليسنر علي حزام اليونيفرسال ؟

صفحتنا على Facebook

صفحتنا على Twitter