x
تحميل تطبيق في الحلبة
لمتابعة أحدث أخبار المصارعة بشكل دوري التحميل من هنا
رئيس التحرير

10 مباريات تلخص تاريخ عصر Attitude Era

Share on Facebook0Share on Google+0Tweet about this on TwitterPin on Pinterest0Share on LinkedIn0Email this to someonePrint this page

أوستين ضد مكمان داخل القفص الحديدي حقا تلخص عصر Attitude Era

من الصعب تحديد البداية الحقيقية لعصر Attitude Era . يعتبر WWE أن عرض الرو فى التاسع من نوفمبر 1997 هو البداية ، غالبا بسبب أنه عندما بدأوا فى استخدام ذلك الشعار فى برامجهم . يعتقد أخرون أنه قد بدأ قبل عام من ذلك الوقت فى مسابقة King Of The Ring فى 1996 .


شيء واحد مؤكد ، لقد علم فينس مكمان أنه يجب عليه أن يقوم بفعل شيء مختلف لشن الحرب على WCW المثير . و من أجل ابراز الرؤية الجديدة لفينس مكمان ، فان الليلة المصيرية التى توج فيها ستيف أوستين ” ملكا ” ستكون هى نقطة البداية .

لقد كان عصر ” Attitude Era ” هو أفضل فترة فى WWE من حيث كلا من الناحية الابداعية و الناحية التجارية . لقد كانت الأفكار تتدفق فى العروض بسهولة ، و كانت الأموال تتدفق الى الشركة بصورة سريعة .

تلك المباريات هى من أهم الأشياء فى تلك الفترة ، و من ضمنها مباراة ما زال يتذكرها جماهير المصارعة ويعتبرون أنهم محظوظين لمجرد رؤيتها .

و هؤلاء الذين لم يعيشوا تلك اللحظة ، مازالوا مسحورين بها ، و فيما يلى بعض من الأسباب التى توضح لماذا .

10 – جاك روبرتس ضد ستيف أوستين ( ملك الحلبة 1996 )

من الغريب أن نعتقد شخصية من الأيام المجيدة لهالكمانيا سوف يكون لها دورا فى بداية عصر جديد . حقا ، لقد كان جاك روبرتس ” الثعبان ” هو الوحيد مصدر الشك فى أن يصبح ستيف أوستين ملك الحلبة .

فى البداية ، لقد كان من المفترض ان يكون تريبل اتش هو من يفوز بالدورة ، ولكن تمت ازالته من المعادلة بعد حادث ” Curtain Call” فى حديقة ماديسون سكوير جاردن . بعد ذلك ، لقد كان تريبل اتش مضطرا الى الانتظار ليشاهد 1996 تصبح عام ستيف أوستين . مباراته مع روبرتس لم تكن الجزء الخالد من الموضوع حقا ، ولكن لقد كان خطابه بعد المباراة .

حيث استخدم لغة شديدة وتجاوز حدود WWF كما لم يتم من قبل ، فلقد ازدرى أوستين أراء جاك الدينية و ابتكر عبارة أوستين 3:16 التى استمرت لتجلب له و لرؤسائه الملايين .

على الرغم من قيام الشركة بالاستمرار بالعرض و شعار WWF الأصفر ، فقد كان من الواضح أن كلمات أوستين قد أشارت الى تغير فى عقلية المنظمة . حيث مع الوقت ، أصبحت الأمور أقل هزلا من قبل .

9 – بريت هارت ضد ستيف أوستين ( ريسلمانيا 13 )

هناك شيء متباين جدا فى ريسلمانيا 13 . تلك الحبال الحمراء و البيضاء و الزرقاء كانت ما زالت تستخدم ، و الشعار القديم كان معروضا على الشاشة ، و لم تكن الشركة قد استوعبت الكثير فيما يتعلق بالتقديم . ولكن ، مباراة الاستسلام بين بريت هارت و ستيف أوستين قد كانت مختلفة جدا .

حتى اضافة مقاتل UFC كين شامروك كحكم خاص قد جعلت الأمر واقعى أكثر . لقد كان أوستين و هارت يبدو أن كلا منهما يكره الأخر حقا ، هذا لم يكن صراع مصارعة اعتيادى . لقد كان الأمر أكبر بكثير من تلك الأمور التافهة مثل مطاردة هارت لهؤلاء الأشخاص الهزليين الذين سرقوا معطفه ( مثلما كان الحال مع جان بيير لافيت فى 1995 ) .

لقد كانت واحدة من أفضل المباريات فى تاريخ WWE ، أوستين ضد هارت فى ريسلمانيا 13 ، لقد كانت مباراة فريدة من نوعها . لقد كان الانقلاب المزدوج ، حيث تحول بريت هارت من البطل المحبوب الى الشرير السيء ، و أصبح أوستين القوى مقاتل الأبطال الذى يحبه الجمهور .

فى عقلية WWE ، لم تكن Attitude Era قد كان لها تأثير كبير ، ولكن البذور كانت قد زرعت بالفعل . وهذا بالتحديد السبب أن الكثيرون يعتبرون هذا الجزء من ضمن ذلك العصر .

8 – شون مايكلز ضد بريت هارت ( سيرفيفر سيريس 1997 )

الليلة بعد سيرفيفر سيريس 1997 ، فى ذلك الوقت قد استوعب WWE عصر ” Attitude” ، حيث ظهر شعار جديد أكثر صلة بمجال العمل أكثر من ذلك الشعار الذى كانت تستخدمه الشركة منذ سنوات . لقد أنتعشت العروض من جديد ، و قد كانت الأمور تتجه بصورة واضحة نحو المزيد و المزيد من الاثارة .

فى العرض المدفوع ، صارع بريت هارت فى أخر مباراة له لما يقرب من 13 عاما . حيث واجه خصمه الأبدي شون مايكلز ، ولقد تعرض لمكيدة كبيرة أبعدته عن لقب WWF . لقد كان مايكلز قد أنشا فريق يدعى D-Generation X فى الشهور السابقة قبل تلك المواجهة و بدأ يتصرف بشكل مختلف عن الرجل الجيد الذى كان عليه من قبل .

ذلك الفصيل مع تريبل اتش و تشينا مع الظروف المحيطة برحيل هارت من المنظمة ، قد جعلت حقا سيرفيفر سيريس حدثا تاريخيا . لقد كانت قصة حقيقية لا يمكن التفوق عليها أبدا ، ولقد كان المكان مشتعلا ( و خطرا الى حد ما ) فى العرض .

بعد المساعدة فى تمهيد الطريق لعصر Attitude Era ، لم يشارك بريت هارت فى أى جزء أخر ولكن شون مايكلز قد قام بهذا . لقد كان عمله أن يدعم الوجوه الجديدة على قمة العرض .

7 – ستيف أوستين ضد شون مايكلز ( ريسلمانيا XIV )

بعد الفوز فى الرويال رامبل فى العام الثانى على التوالى ، فان ستيف أوستين قد حصد من انتصاره الثانى أكثر مما حصده من الانتصار الأول . حيث كنتيجة لفوزه فى نسخة عام 98 من مباراة الثلاثين رجلا ، فان ستون كولد كان فى طريقه الى الحدث الرئيسي فى ريسلمانيا XIV . وهناك ، قد واجه شون مايكلز على بطولة WWF .

ولقد تم اختيار مايك تايسون ليكون له دور فى الأحداث ، حيث كان يقف خارج الحلبة لارغام من يخرج على العودة . ولقد كانت الكلمة الأخير للملاكم ، حيث قام أوستين بالتثبيت الذى ضمن له التتويج و الاطاحة بشون مايكلز بعد المباراة . لقد كانت أحداثا رائعة ، أفضل بكثير من الحدث الرئيسي فى ريسلمانيا 13 الذى جعل الاندرتيكر يواجه سيكو سيد .

و نهضة عصر Attitude فى WWF/WWE يمكن تتبعها مباشرة الى جذور ستيف أوستين كمقاتل قوى و متحدث بارع كان يقول ما يدور فى عقله بالضبط . لقد كانت الجماهير تعشق خطاباته و أفعاله ، مما كشف عن الكاريزما الفطرية و المقومات التى كان يتمتع بها أوستين .

فى ريسلمانيا XIV ، لقد أصبح بطل الجماهير ، ولقد كان من المستحيل أن نرى أى شخص أخر فى ذلك الدور .

6 – فينس مكمان ضد ستيف أوستين ( St. Valentine’s day Massacre 1999 )

لقد كان السبب فى نجاح أوستين هو شخصية مكمان . لم يعد هناك أى خصم قوى بواجه البطل ستون كولد أكثر من الرئيس الفعلى للاتحاد الذى يمثله كبطلWWF  . لقد كان أوستين و مكمان على خلاف خلال 1998 ، مما أنتج مواجهات مثيرة و رائعة وساحرة .

لم يكن الجمهور يكتفى أبدا من مشاهدة الموظف الثورى يبرح رئيسه المتعجرف و المغرور ضربا . بحلول عام 1999 ، فقد كان الوقت قد حان لينهى مكمان و أوستين صراعهما داخل القفص الحديدي . لقد أقيمت المباراة فى فبراير فى عرض St. Valentine’s day Massacre  .

البيج شو ( الذى كان التعليق يشير اليه باسم ” بول وايت ” ) قام بظهوره الأول فى العرض ، حيث قام بالقاء أوستين من خلال القفص حرفيا مما تسبب مصادفة فى تحقيق الفوز لصالح أوستين . لقد كانت نهاية فريدة ، نهاية تركت المجال لكى يستمر الصراع .

ربما لا تكون هناك أى مباراة تلخص كيف كان عصر “Attitude Era ” أكثر من مباراة أوستين ضد مكمان . حيث كان فينس يمثل القوة السلبية الشريرة المضادة لقوة أوستين الايجابية .

5 – الروك ضد ستيف أوستين ( ريسلمانيا XV )

فى عام 1997 ، كانت الجماهير تلعن روكى مايفيا . و بتحويل هذا الأمر الى شخص سيء مثير ، فقد كانت هذه هى لحظة ميلاد الروك ، وفجأة حدث شيء غريب . من المثير للسخرية ، يبدو أن الجماهير كانت تقدر أداء الرجل كشخص سيء ، و بدأت الجماهير فى تشجيعه . وهنا تلاعب WWF بالجميع بذكاء .

فى سيرفيفر سيريس فى عام 1998 ، انقلب الروك على الجماهير لينضم الى كلا من فينس و شاين مكمان . لقد كانت الأمور تتجه نحو ملحمة كلاسيكية بين الروك و ستيف أوستين فى ريسلمانيا XV . لم تكن المرة الوحيدة التى تواجه فيها الرجلين فى العرض السنوى الكبير ، ولكنها كانت الأكثر أهمية بالنسبة للعصر الذى نتحدث عنه هنا .

لقد كان الروك هو بطل WWF ، ولكن لم يغادر باللقب . لقد كان وقت أوستين لكى يتوج باللقب فى ريسلمانيا مرة أخرى ، والمباراة فى حد ذاتها لم تكن مخيبة للآمال . حيث كانت المباراة بلا استبعاد ، وقد كان الحدث الرئيسي فى ريسلمانيا معركة شرسة .

لقد كانت رحلة الروك رحلة طويلة ، ولكن لقد كان من المقرر أن يفقد اللقب فى ريسلمانيا . من الغريب ، أنه قد لاقى نجاح أكبر فى ذلك العصر بالتحول الى شخص جيد مرة أخرى .

4 – كاكتوس جاك ضد تريبل اتش ( No Way Out 2000 )

لقد كان عام 1999 عاما غريبا فى WWF . بقدر ما كانت العروض مثيرة ، الا أنه قد بدأت تظهر ثغرات عديدة فى الطبقة العليا فى الطاقم الرئيسي . لقد كان هناك رجال مثل الاندرتيكر و ستيف أوستين مضطرين الى الغياب لكى يتعافوا من الاصابات ، مما يعنى أنه كان يجب على أخرون أن يحملوا الراية .

لقد كان ميك فولى ( فى صورة مان كيند ) قد حصل على لقب WWF فى بداية العام ، ولكن تم استدعائه ليصبح شخص جيد محبوب ( فى صورة كاكتوس جاك ) فى الأسابيع الأولى من عام 2000 . ولقد كان خصمه تريبل اتش الذى كان قد ظهر كشخص شرير فى العروض .

وفى كلا من الرويال رامبل و No Way Out ، لقد تواجه الاثنين فى معارك كلاسيكية ، ولكن المباراة الأخيرة فى ” الجحيم فى الزنزانة ” هى ما نركز عليه هنا . لقد قام فولى بكل ما يستطيع القيام به ليجعل تريبل اتش يظهر فى صورة ” الرجل ” ، حيث كان يركض فى الأنحاء ويضع جسده فى مخاطر عديدة ليرفع من شأن ” اللعبة ” .

هذا الأمر لا يمكن أن ينسى ، ولقد ظهر تريبل اتش كخطر حقيقي بسبب موافقة فولى على أن يقوم بقفزات ضخمة و حتى أن ينزف من أجل هذا الأمر .

3 – تريبل اتش ضد الروك ( Judgement Day 2000 )

بالنسبة لتريبل اتش كمصارع ، فقد وصل الى قمته فى خلال عام 2000 . لقد قام هو و الروك بمواجهات مذهلة قبل سنوات على بطولة القارات ، ولكن لقد تبادلوا لقب بطولة العالم كثيرا فى عام 2000 . فى عرض Judgement Day ، لقد تواجهوا فى مباراة الرجل الحديدي من ستين دقيقة .

لقد كان شون مايكلز هو الحكم الخاص ، ولكن عودة الاندرتيكر هى ما يجعل هذه المباراة مميزة جدا . حيث ظهر العد التنازلى ، وقام الاندرتيكر بالقيادة نحو الحلبة على دراجته النارية ، وقام بالاطاحة بالجميع بضربات شوك سلام قوية .

لقد كانت فوضى عارمة ، و لقد كان هذا شيئا يشتهر به WWF فى العروض المدفوعة خلال عصر Attitude Era . فى تلك المرحلة ، لقد كانت الشركة قد أمضت وقت طويل فى الاعداد لهذا الأمر ، ولقد سار الأمر بصورة رائعة .

حتى بدون عودة ظهور الاندرتيكر ، فقد كان الحدث الرئيسي فى Judgement Day سوف يكون خالدا ، ولكن لقد كان الأمر أفضل بكثير بسبب تلك اللحظة . لقد كانت الجماهير سعيدة لرؤية ” الرجل الميت ” يعود فى شكل جديد أكثر واقعية .

2 – أول مباراة TLC على الاطلاق ( سمرسلام 2000 )

جزء كبير من عصر Attitude Era كان يتمثل فى الدفع بالأحداث كما لم يسبق من قبل . هذا الأمر لم يتم فقط عن طريق شخصيات مثل ستيف أوستين الذى كان يستخدم لغة مبهجة ، ولم يكن ذلك فقط  بسبب أشخاص مثل سابل التى كانت تعرض جسدها أكثر من أى وقت سبق . ولكن كانت المباريات الجنونية عامل كبير .

واحدة من أكثر الأمور غرابة و جنونا كانت أول مباراة ” طاولات ، سلالم و كراسي ” على الاطلاق فى عرض سمرسلام 2000 . لقد كان هاردى بويز يزلزلون الأرجاء مع ايدج و كريستيان فى عرض No Mercy عام 1999 فى مباراة سلالم ، بعد ذلك تم اضافة الددلى بويز الى الصراع فى ريسلمانيا . ولقد كان TLC امتدادا لذلك الدمار .

باقى الأحداث الرئيسية فى مسيرات جيف هاردى و ايدج يمكن ربطها مباشرة بما كانوا مستعدين للقيام به فى مواجهات مثل هذه . لقد كانت القفزات الكبيرة خلال الطاولات و من أعلى السلالم هى الرابط التى يربط TLC ، لم يشهد الجمهور ذلك الكم من المخاطرات فى مباراة واحدة من قبل .

مازال TLC مفهوم يستخدمه WWE حتى اليوم ، بعد ما يقرب من 16 عاما . لقد فقد بعضا من بريقه ، ولكن مازالت الجماهير تعشق أن ترى مثل تلك المواجهات المذهلة .

1 – ستيف أوستين ضد الروك ( ريسلمانيا 17 )

فى أواخر عام 2000 ، قام ستيف أوستين بالعودة الى الحلبة بعد جراحة خطيرة فى الرقبة . فى البداية ، لقد كان يبدو أنه مقيد ، ولكنه استعاد قوته فى الوقت المناسب لريسلمانيا 17 . هناك ، كان من المقرر أن يتواجه أوستين و الروك فى العرض الأكبر مرة أخرى ، هذه المرة فى ولايته تكساس .

و مع الاستمرار ، كان أوستين هو المفضل لدى الجماهير . ولكن لقد كانت جماهير تكساس مصدومة عندما شاهدت أوستين يتحول الى شخص سيء ، حيث انضم الى مكمان . حيث استعان بمساعدة مكمان ليهزم الروك و يصبح بطل WWF مرة أخرى ، أوستين قد تعاون مع الشيطان نفسه فى ذلك الوقت ( طبقا لما قاله جيم روس فى التعليق ) .

لقد كانت فترة أوستين كشخص شرير لها طابع كوميدي ، ولقد كانت مؤسفة نوعا ما بالنسبة له . بلا شك ، لقد كانت لحظة حيوية فى عصر “Attitude Era ” ، ومع غزو WCW/ECW ، فقد كان يعتقد الجميع أنها كانت نهايو ذلك العصر .

سواء ما اتفق الناس أولا ، فقد تغيرت الأمور بعد ريسلمانيا 17 . وبحلول مايو عام 2002 قد تحولت الشركة الى WWE و قررت أن تصبح الأمور عدوانية و عنيفة فى عصر ” Ruthless Aggression ” بدلا من ” Attitude ” .


أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تعليقات الفيس بوك

رأيك يهمنا

من سيفوز بمباراة حزام اليونيفرسال في ريسلمانيا

صفحتنا على Facebook

صفحتنا على Twitter