x
تحميل تطبيق في الحلبة
لمتابعة أحدث أخبار المصارعة بشكل دوري التحميل من هنا
رئيس التحرير

مونى ان ذا بانك 2016 : أكبر الفائزين و الخاسرين فى العرض

Share on Facebook0Share on Google+0Tweet about this on TwitterPin on Pinterest0Share on LinkedIn0Email this to someonePrint this page

لقد كانت ليلة الأحد صاخبة فى لاس فيغاس حيث كان WWE فى ساحة T-Mobile حيث يقام عرض مونى ان ذا بانك ، هذا العرض المدفوع الذى قدم لنا ثلاث أحداث رئيسية خارقة ، وخاتمة صادمة ، و العديد من الفائزين و الخاسرين .

لقد توج بطل WWE جديد – مرتين . لقد كانت ليلة استثنائية بالنسبة لأيه جي ستايلز . المصارعة التى قضت أكبر فترة فى الطاقم خانت صديقتها بطريقة عدوانية مذهلة .

بالنسبة لهؤلاء النجوم ، لقد كان العرض نجاحا لهم ، فهى ليلة لن ينساها أحد منهم . ولكن لم يكن الجميع محظوظا هكذا .


اثنان من مصارعى WWE تمت هزيمتهم فى صورة موجزة غير رائعة ، و فعاليتهم قد تدمرت بلا شك .

بغض النظر عن أى مصارع يقع فى أى جانب ، فلقد كان هذا العرض يستحق الضجة التى كان يتطلع بها عالم المصارعة الى ما سيحدث .

أى من النجوم حظى بليلة تذكارية ، و أى منهم سيريد أن ينسى الروعة التاريخية لهذا العرض ؟

انظر بنفسك .

الفائز : دين أمبروز

لدينا بطل WWE جديد ، واسمه دين أمبروز .

بعد عامين كاملين من مشاهدة المجنون المتطرف يعجز عن تحقيق الأشياء العظيمة من خلال انتصارات عالية الشأن والمستوى ، لقد أحتفل جماهير أمبروز الغير متوقع لفترة طويلة ليلة الأحد وليس لمرة واحدة ولكن لمرتين . الأولى ، عندما شاهدوه يتغلب على ألبرتو ديل ريو ، كريس جيريكو ، كيفن أوينز ، سامي زين و سيزارو ليفوز بمباراة السلم مونى ان ذا بانك .

ثم ، بالمزي من الاثارة ، فقد اشتعلوا بالفرحة العارمة حيث اتجه الى الحلبة و ضرب سيت رولينز بالحقيبة قبل أن يقوم بصرفها و يحصل على اللقب .

لقد كان الاحتفال مستمرا ، وكانت الجماهير فى ساحة T-Mobile فى أشد الاثارة ، يشجعون بصورة كبيرة حيث حقق الخاسر المحبوب حلمه أخيرا . لقد حاول أمبروز أن يقمع نفسه ، ولكن كان من الواضح أنه كان متأثرا أكثر من أى وقت مضى .

بعد سنوات من العمل الجاد ، التصميم ، انكسار الزجاج و سيل الدم فى حلبات المصارعة فى كل أنحاء البلاد ، فقد وجد نفسه يقف على قمة جبل WWE ، النجم الأول فى الاتحاد .

والطريقة التى سيتبعها المبدعون فى WWE فى تحديد مسيرته ستحدد كم من المرات التى سيجد فيها أمبروز نفسه فى قائمة ” الفائز الأكبر ” فيما هو قادم .

الفائز : سيث رولينز

لقد صارع سيث رولينز فى أول عرض مدفوع له منذ سبعة أشهر فى يو الأحد ، حيث قام بتحدى و هزيمة رومان رينز ليحصل على لقب WWE للمرة الثانية .

بالطبع ، لقد كانت فترة احتفاظه باللقب قصيرة ، حيث أسرع دين أمبروز الى الحلبة ، وقام بصرف عقد مونى ان ذا بانك و فاز بالذهب ، ولكن هذا لا ينتقص من حقيقة أن المهندس قد صارع فى مباراة رائعة .

فى البداية ، كان يبدو أن رولينز كان يتحرك أبطأ من المعتاد . وبينما استمرت المنافسة ، قد شعرت الجماهير بمدى الطول الذى ستكون عليه المباراة ، لقد كان من السهل أن نرى أنه هو و رينز كانا يبنيان المباراة لتصل الى ذروتها بعد فترة كبيرة .

لقد تلقى رولينز كل حركات رينز الخاصة و تمكن من المقاومة . لقد نفذ نفس حركة sunset flip powerbomb  والتى كانت قد تسببت فى اصابته ، وطرح رينز أرضا بحركة Pedigree فى الهواء ، حيث راوغ حركة الرمح فى أفضل لقطة بالمباراة .

ثم فعل شيء لم يقدر عليه الا القليل جدا من الأشخاص حيث تمكن من تثبيت رينز فى منتصف الحلبة ليحصل على اللقب .

لقد كانت ليلة مصيرية لرولينز مع هذا الانتصار الذى ليس به أى جدل . لم يكن هناك سلطة أو كاين أو حرس خاص لمساعدته فى هزيمة صديقه السابق . لقد فعلها بمفرده ، وهو شيء لن تنساه الجماهير .

الخاسر : تيتوس أونيل

هل تذكر كيف أن المبدعين فى WWE لم يقوموا بأى شيء لجعل تيتوس أونيل يكون متحدي قوى أمام بطل الولايات المتحد روسيف ؟

فهو لم يفز بمباراة لتحديد المتنافس الأول . ولم يحقق حتى انتصارا واحدا يقول أنه ينتمى الى تلك المنطقة . لقد كان يهاجم من الخلف بوحشية ليبدو ضعيفا بكل الطرق التى يمكن تخيلها .

ليلة الأحد ، قام الكتاب بوضع علامة تعجب على القصة ، حيث جعلوا بطل فلوريدا السابق يعانى من هزيمة عن طريق الاستسلام من الوحش البلغارى ، حيث استسلم وهو فى قبضة الرجل الذى فوقه أمام أبنائه الذين سخر منهم البطل حينها .

لاشيء فى القصة أو المباراة أو الفرصة على اللقب جعل أونيل يبدو مؤهلا ، مما جعل العديد يتسائلون ماذا كانت الجدوى من هذا الأمر من الأساس ؟

فقط ادارة WWE و مبدعيها يمكنهم الاجابة على هذا السؤال ، ولكن شيء واحد مؤكد : لقد انتهى عبث أونيل حول هذا اللقب .

الفائز : ناتاليا

لقد مرت سنوات منذ أن ذكرت كلمة ” تطور الشخصية ” و ” ناتاليا ” فى نفس الجملة ، ولكن لقد انتهت هذه المدة ليلة الأحد حينما تغلب الاحباط عليها مما نتج عنه قيام الملكة هارت بالهجوم الصادم على بيكي لينش بعد الهزيمة على أيدي شارلوت و دانا بروك .

لطالما كانت ناتاليا واحدة من أفضل المصارعات فى قسم النساء ، مهارية متقنة يتحدث نسبها عن نفسه . وللجزء الأكبر فى هذا العقد ، فهى لم تتطور شخصيتها ما بين بطلة محبوبة أو مكروهة .

و مع افتقاد جودة الأشخاص السيئين بخلاف شارلوت و دانا ، فان القرار كان قد كان تحويل ناتاليا . السبب وراء هجومها و مالذى ستفعله فى هذه الفترة هو ما سيحدد مدى جودة هذا القرار . و الأهم هو كيفية قيام ناتاليا بتحويل نفسها لملئ دور الشريرة .

أيام الابتسام عند الدخول يجب أن تنتهى . لا يجب أن يكون هناك المزيد من ” أيها الرفاق ” أثناء صعودها لارضء الجمهور . يجب أن تكون باردة ، ماكرة و خطيرة . يجب أن تستخدم حركة Sharpshooter لايذاء الخصوم ليس فقط للفوز بالمباريات .

بخلاف هذا ، سيكون هذا التحول مهدرا .

و لكن ما يزال كون أن المبدعين فى WWE قاموا بعمل شيء جديد لها فان هذا يجعل ناتاليا واحدة من أكبر الفائزين فى الليلة .

الخاسر : شيماس

ان المحارب السلتى هو بطل WWE سابق ، ولكن استخدامه فى الأشهر الست الأخيرة جعله واحدا من أكبر الخاسرين فى 2016 عموما ، وليس فقط فى مونى ان ذا بانك .

ليلة الأحد ، خس شيماس لصالح أبولو كروز فى مباراة لا توصف والتى لم تسدى أى معروف لأى من الرجلين . لقد كان الجمهور ميتا ، وغير معجب بالقصة أو ما يجري داخل الحلبة أمامهم . وبينما أن هذا لا يبشر بأمر جيد بالنسبة لكروز ، الا أنه كان سيء جدا بالنسبة لشايموس الذى كان بعيدا جدا عن نجم القمة الذى كان عليه فى ديسمبر الماضى .

وبالرغم من كونه نجم له صورة كبيرة ، و نجم أساسي فى فترة كانت الشركة تقدرهم فيها ، الا أ شيماس يجد نفسه فى أسوأ مكان فى مسيرته . و الأسوأ أن العصر الجديد لا يساعد بالضرورة من هم أمثال شيماس ، الذين كانوا فى الأنحاء منذ سنوات و أصبحت شخصياتهم قديمة .

هناك وجوه جديدة و مصارعين مثيرين يستولون على WWE . فشل المحارب السلتى فى تجديد نفسه بخلاف مظهره قد يحكم عليه بالنزول الى طبقة أقل .

الفائز : أيه جي ستايلز

لقد قام أيه جي ستايلز بهزيمة جون سينا ليلة الأحد .

هذه هى الطريقة التى ستقرأ بها نتيجة هذه المباراة الى الأبد ، حتى وان كان الانتصار بمساعدة لوك جالوز و كارل اندرسون ، و الذين قاموا بحركة The Magic Killer على النجم الكبير . هل انتهت المنافسة بطريقة مثيرة للجدل ، مما يسلب ستايلز الفوز الحقيقي على النجم الأبرز فى المجال ؟

بالطبع ، ولكن ستايلز نجم سيء . و النجوم السيئون يغشون للفوز . انها معادلة موجودة منذ قديم الزمن ، مما يقود الى نجاح كبير للمعلنين حول العالم . لقد كان ما كان ، ولن يغيره أى مقدار من الشكوى أو النحيب أو الجدل .

بغض النظر عن النهاية ، فقد قام ستايلز بأداء ابداعى والذى حمل فيه سينا فى بعض الأوقات . لا ، النجم الكبير ليس هو الشخص الغير قادر على العمل والذى يحتاج الى خصمه ليساعده فى تقديم مباراة عظيمة ، ولكن لقد كان هناك ضعف واضح فى أداؤه داخل الحلبة . بدون مصارع قدير مثل ستايلز ، فلم تكن هذه المنافسة لتكون بمثل هذه الجودة التى كانت عليها أبدا .

الاستثنائي ، فى أكبر مباراة شارك فيها منذ مدة ، قد قدم أداء رائع الأمر الذى سيقوى نجوميته فى عالم WWE الخاص بفينس مكمان .


أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تعليقات الفيس بوك

رأيك يهمنا

هل تعتقد جولدبيرج سيفوز بحزام اليونيفرسال قريبا ؟

صفحتنا على Facebook

صفحتنا على Twitter