x
تحميل تطبيق في الحلبة
لمتابعة أحدث أخبار المصارعة بشكل دوري التحميل من هنا
رئيس التحرير

من ينجو من سلسلة النجاة ؟ (4) دولـف زيـجـلـر

Share on Facebook0Share on Google+0Tweet about this on TwitterPin on Pinterest0Share on LinkedIn0Email this to someonePrint this page

أحمد زهران يكتب :

أحبائنا ومتابعينا الكرام مع عودة إلى عدد جديد من سلسلة “من ينجو من سلسلة النجاة ؟”، والتي أحلل فيها العشرة نجوم المنتظر ظهورهم في النزال الإقصائي التقليدي لعرض سيرفايفر سيريز لهذا العام والذي يطل علينا فجر الاثنين القادم، أحاول في هذه السلسلة إبراز بعض الجوانب الإيجابية والسلبية وراء مشاركة كل نجم من هذه النجوم.

تحدثت في العدد الأول من السلسلة عن القائد والنجم الأول بفريق أعداء السلطة وهو النجم الكبير جون سينا، وأشرت إلى أن ذلك النزال سيمثل خير استعداد لمعركته المرتقبة على اللقب أمام بطل WWE للوزن الثقيل الحاضر الغائب بروك ليسنر، وأن الفوز في ذلك النزال لن يفيده بل سيزيد من حالة الاحتقان بينه وبين الجماهير الكثيرة التي تندد دائما بوجوده وتربعه على القمة.


العدد الثاني كان بطله هو القائد الآخر للفريق المشارك باللقاء الملحمي المرتقب، قائد فريق السلطة وأحد الطيور الجارحة وسط الوحوش سيث رولينز، وتحدثت عن كونه يستحق دور القيادة ويجب تقديمه بأفضل الصور الممكنة بالعرض لكي يتم اعتماده كنجم صف أول بشكل دائم، وأنه يمتلك المقومات اللازمة لجعله المكروه الأول في الاتحاد وهو الدور الذي لم يجد من يتقنه بعد رحيل المشاكس سي ام بانك.

وفي ثالث أعداد السلسلة فكان موعدنا مع النجم الأيرلندي الملقب بـ “المحارب” وبطل الاتحاد والعالم والولايات المتحدة السابق شيمس – والذي بعد كل ما سردته عنه وكيف يجب أن يكون هذا النزال محطة فاصلة في مسيرته ويجب أن تعود به إلى عالم المجد بين الكبار من جديد – فوجئنا بسحبه من اللقاء لأسباب غير معلومة.

أما اليوم فسنقوم بالحديث عن نجم آخر من فريق جون سينا أيضا لنسير في قطار نجوم السلسلة كما نسير، مع نجم جديد أعتبر نفسي مشجعه الأول وأحد أشد المعجبين بموهبته وحماسه ونشاطه الهائل في إبراز إمكانياته وإمكانيات خصمه في نفس الوقت، إنه النجم الشاب وبطل العالم والقارات السابق “دولف زيجلر”.

دولف زيجلر يتلخص موضوعه في جملة واحدة فقط أعتبرها الحاجز الوحيد في استقراره على قمة جبل النجومية، مشكلة دولف زيجلر تتلخص في كونه “ليس أناني”، نعم ليس أناني فهو يسعى دائما وأبدا لإخراج نزال مثير بإبرازه لإمكانيات خصمه والتفاعل مع أبسط الأمور في اللقاء ليزيد من قوة خصمه، ولكن للأسف الشديد تكون تلك التضحية على حساب شكله العام الذي يظهره وكأنه متلقي للضربات ضعيف، وهو في الحقيقة ليس كذلك لأن موهبته وأسلوبه الحماسي يجعل منه شئ كبير جدا ومصارع ذي قيمة كبيرة.

أسلوب دولف زيجلر معتمد على عدة عوامل هامة جدا، فأسلوبه يعتمد على النشاط والطاقة المفرطة حتى في أبسط النزالات، وقوة التحمل، والمراوغات المفاجئة، يذكرني تماما بالأسطورة شون مايكلز، في اعتقادي الشخصي زيجلر هو الخليفة الحقيقية لـ مايكلز في الحلبات، وأنا متيقن تمام اليقين أن زيجلر لو أخذ فرصته كاملة سيكون هو الأسطورة القادم على حلبات WWE.

فلنعود بالزمن إلى العام الماضي وتحديدا بعد ريسلمانيا 29، وهو التوقيت الذي تزامن مع صرف زيجلر الحقيبة الزرقاء على النجم المكسيكي وحامل لقب بطولة العالم للوزن الثقيل حينها ألبرتو دلريو، تُوج زيجلر حينها ببطولة العالم وتغنى به الجميع وقيل أن عصر زيجلر قد بدأ، لكن ما حدث بعد شهر واحد من فوزه باللقب لا أسميه إلا ظلم من الاتحاد وإدارته للنجم، وتعطيل لمركب زيجلر المنطلق بقوة بسبب إصابة وارد حدوثها في أي لحظة.

ما حدث هو تعرض زيجلر لارتجاج في المخ أدى إلى ابتعاده عن الحلبات قرابة الشهر، ليعود بعد ذلك في نزال أمام دلريو ويفاجئه الاتحاد بخسارته اللقب كمكافئة على عودته سريعا رغم الارتجاج، ظلم بيِن وافتراء واضح لو أخذ فرصته وقتها لكان أحد النجوم الأوائل حتى الآن ولسنوات طويلة، مصارع بإمكانيات وخامة أحداث رئيسية ونزالات النصف ساعة والقوانين الخاصة لا يستحق بأي حال من الأحوال كل ذلك الإبعاد المتعمد.

رغم كل ما تعرض له النجم إلا أنه لم يفقد الأمل أو يتخلله أي نوع من أنواع الإحباط، واستمر في إقناع الإدارة بإمكانياته المذهلة وقدراته وأنه مهما حاولوا إبطال مفعول طاقته فلن يستطيعوا لأن هرمونات طاقته لا تتوقف عن إفراز الإبداع في أبسط مشاركاته، عاد الاتحاد للاهتمام بـ زيجلر ولكن ليس بالطريقة التي أراها مناسبة لقدراته، حقق النجم بطولة القارات في الفترة الماضية مرتين ناجحتين، وخاض أكثر من صراع مع نجوم مميزة مثل ذا ميز، وسيزارو.

لتأتي الفرصة الذهبية التي انتظرتها كثيرا، وهي اقترابه من دائرة الضوء واحتكاكه بالقوى العظمى بالاتحاد، تحالف زيجلر مع جون سينا كبير النجوم ووجه الشركة وقبطان سفينة أعداء السلطة التي تعتبر القوة الشريرة والضاربة بالاتحاد، خطوة في توقيت ذهبي في منتهى الأهمية للنجم الذي تمني جماهيره نفسها بأن يستمر صراعه مع السلطة لأطول وقت ممكن، لعل وعسى يكون أحد سعداء الحظ بعداء طويل مع أحد أفراد السلطة، ويجد لنفسه مكانا بـ ريسلمانيا التي أصبح موسمها على الأبواب بعد شهر وبضعة أيام.

أول خطوة أجدها موفقة من الاتحاد كان خسارة زيجلر للقب القارات لصالح النجم لوك هاربر بعرض الرو الأسطوري الماضي، خطوة في منتهى الذكاء أتمنى أن تكون بهدف ضرب أكثر من عصفور بحجر واحد، أتمنى أن تكون بهدف إشعال الأجواء بين فريقي السلطة وسينا من جهة، وإبعاد زيجلر عن المنافسة على لقب من ألقاب الوسط من جهة أخرى لاستحقاقه مكانة أفضل.

بأي حال من الأحوال لا يجب على زيجلر البكاء على اللبن المسكوب والزحف وراء لقب القارات الضائع، كما يجب إعطاء الفرصة له بين الكبار يجب أيضا إعطاء فرصة حقيقية لـ لوك هاربر، كما أن هاربر مقبل على صراع محتمل مع صديق الأمس والعدو المحتمل “إيريك روان” أحدث أعضاء فريق سينا والذي اتخذ فريق الإبداع أحد أفضل قراراته بتحويله إلى محبوب، لذلك فمن الضروري أن يكون الصراع على لقب القارات وأن يخرج زيجلر من تلك القصة إلى ما هو أهم.

وفي النهاية .. خلال يومين ستتضح الأمور أكثر فأكثر وستظهر نوايا الإدارة وفريق الإبداع بعد الملحمة المنتظرة بعرض سيرفايفر سيريز، ما إذا كانت مشاركة زيجلر فعالة في محاولة القضاء على فريق السلطة والإطاحة برؤوس زعمائها، أو ستكون مجرد مشاركة شرفية ويتم إقصاءه من اللقاء كإرضاء لأسطورية كين المبعثرة، أو كضحية جديدة لـ روسيف، أو لإعادة التفوق لـ هاربر، أو لإعطاء الأولوية لـ رولينز، أو لتقديم عضو جديد بقاعة ألم هنري، في كل الأحوال سيظل دولف زيجلر هو دولف زيجلر.

وأخيرا .. كنتم مع العدد الرابع من سلسلة “من ينجو من سلسلة النجاة ؟” مع أحد نجوم فريق جون سينا الحماسي دولف زيجلر، في العدد القادم سنكون على موعد مع نجم جديد من فريق السلطة، نلقاكم على خير في العدد القادم …

بقلم/ أحمد زهران


أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تعليقات الفيس بوك

رأيك يهمنا

من سيكون أول متحدى لبروك ليسنر علي حزام اليونيفرسال ؟

صفحتنا على Facebook

صفحتنا على Twitter