x
تحميل تطبيق في الحلبة
لمتابعة أحدث أخبار المصارعة بشكل دوري التحميل من هنا
رئيس التحرير

من ينجو من سلسلة النجاة ؟ (3) شـيـمـس

Share on Facebook0Share on Google+0Tweet about this on TwitterPin on Pinterest0Share on LinkedIn0Email this to someonePrint this page

أعود أليكم من جديد قرائنا ومتابعينا الكرام مع نجم جديد في عدد جديد من سلسلة “من ينجو من سلسلة النجاة ؟”، والتي أتحدث فيها عن النجوم العشرة المنتظر مشاركتهم في النزال الإقصائي التقليدي لعرض سيرفايفر سيريز لهذا العام، والذي يطل علينا خلال أيام، أحاول في هذه السلسلة إبراز بعض الجوانب الإيجابية والسلبية وراء مشاركة كل نجم من هذه النجوم.

تحدثت في العدد الأول من السلسلة عن القائد والنجم الأول بفريق أعداء السلطة وهو النجم الكبير جون سينا، وأشرت إلى أن ذلك النزال سيمثل خير استعداد لمعركته المرتقبة على اللقب أمام بطل WWE للوزن الثقيل الحاضر الغائب بروك ليسنر، وأن الفوز في ذلك النزال لن يفيده بل سيزيد من حالة الاحتقان بينه وبين الجماهير الكثيرة التي تندد دائما بوجوده وتربعه على القمة.

أما العدد الماضي فكان بطله هو القائد الآخر للفريق المشارك باللقاء الملحمي المرتقب، قائد فريق السلطة وأحد الطيور الجارحة وسط الوحوش سيث رولينز، وتحدثت عن كونه يستحق دور القيادة ويجب تقديمه بأفضل الصور الممكنة بالعرض لكي يتم اعتماده كنجم صف أول بشكل دائم، وأنه يمتلك المقومات اللازمة لجعله المكروه الأول في الاتحاد وهو الدور الذي لم يجد من يتقنه بعد رحيل المشاكس سي ام بانك.


أما اليوم وفي ثالث أعداد سلسلتنا فموعدنا مع نجم جديد له اسمه وتاريخه وحجمه وسط الكبار كنجم من نجوم الصف الأول، هو النجم الأيرلندي الملقب بـ “المحارب” وبطل الاتحاد والعالم والولايات المتحدة السابق شيمس.

شيمس من وجهة نظري هو أحد أكثر النجوم تعرضا للظلم منذ عودته من الإصابة التي أبعدته عن الحلبات لستة أشهر، فهو لم يستحق أبدا التواجد بجانب نجوم الصف الثاني بالاتحاد، وذلك بعد أن اعتاد على مزاحمة الكبار منذ بداياته مع الاتحاد عام 2009 عندما اقتنص بطولة WWE من براثن جون سينا بعد شهر واحد فقط من تصعيده إلى عروض الأضواء.

كون شيمس لنفسه مسيرة ناجحة مع الاتحاد في وقت قياسي قد يكون الأسرع تصنيفا في فئة كبار النجوم بين نجوم الاتحاد عبر التاريخ، لكن لعنة الإصابات أبعدته وهو في أوج تألقه، ولا أعلم حتى الآن هل هي الإصابة وحدها ما جعلت الاتحاد يبعده عن واجهة الأحداث وينقله إلى مكانة أدنى لينافس مصارعي الوسط على لقب فئة ثانية ؟؟؟

الإجابة بمنتهى الصراحة لا .. هناك نجوم كثيرين يتعرضون لإصابات أخطر من تلك التي تعرض لها شيمس بمنطقة الكتف، لكنهم عندما يعودون يجدون مكانهم محفوظ بين الكبار بل يحصلون على أدوار أكبر وأهم من ذي قبل، فلما لا يكون شيمس أحدهم أو على الأقل يُعامل كما كان في السابق ؟؟؟ هذا السؤال إجابته من كلمتين .. فينس مكمان.

فينس مكمان صاحب المزاج المتقلب والآراء المتناقضة مؤخرا أصبح يتخذ القرار الآن ويعدل عنه بعد نصف ساعة، يتخذ قرار بإعطاء دفعة لنجم ويتراجع ليتم منح الدفعة لآخر، يقدم من لا يستحق الاهتمام على حساب من يستحق الفرصة ومن يمتلك الموهبة، والأمثلة كثيرة حدث ولا حرج بداية من سيزارو الذي كان بعد ريسلمانيا 30 أفضل مصارع صاعد وتنبأ له الجميع بأن يكون بطل عالم خلال أشهر، مرورا بالنجم باد نيوز باريت الذي تأخرت انطلاقته كثيرا لأسباب مجهولة، حتى دولف زيجلر أحد أفضل المبدعين داخل الحلبة، وأخيرا شيمس الذي وجد نفسه يخسر بشكل متتالي بالعروض الأسبوعية من نجوم أقل منه في كل شئ.

وصلتني في وقت سابق تقارير تؤكد أن السبب الحقيقي فيما عليه شيمس الآن وعدم عودته إلى القمة هو فينس مكمان، والذي أبدى عدم رضاه عما يقدمه شيمس وعدم ثقته في استمراريته وثبات مستواه، من وجهة نظري الشخصية التي لا قيمة لها فإن فينس متحامل بشكل مبالغ فيه على شيمس ولا يوجد مبرر واحد يجعله يهبط به إلى الهاوية بعد أن كان بطلا للعالم ويسير بشكل أكثر من رائع.

أهم ما يميز شيمس كمصارع داخل الحلبة هي القوة البدنية الهائلة، والسرعة في تنفيذ الحركات التي تتطلب مجهود كبير، والتنوع بين الحركات والقفزات مستخدما الحبال، وإتقانه للحركات الحماسية التي تنال استحسان الجماهير، وقدرته على تقمص الشخصية الشريرة بنجاح.

أما عيوبه من وجهة نظري فأراها ليست بالعيوب الكارثية التي قد تعوق مسيرة مصارع ما، فـ شيمس لا يمتاز بسرعة رد الفعل والتي تتسبب في بعض الأخطاء الساذجة أحيانا في النزالات، بالإضافة إلى بطء التحرك والذي ينجم عنه هبوط جودة النزال والشعور بالملل أحيانا، أما العيب الأهم أجده عدم براعته في إقناع الجماهير بالشخصية المحبوبة أو الطيبة، ليس كل النجوم خلقوا لأداء ذلك الدور، شيمس على سبيل المثال يبرز في دور الشرس أكثر من المحبوب الذي يظهره كثيرا بمظهر السخيف.

ورغم كل ذلك لا أجد شيمس يستحق ما هو عليه منذ عودته، ولذلك … حان الوقت لعودة شيمس إلى ما كان عليه في السابق وهو التواجد مع نجوم القمة حيث ينتمي، منذ أسابيع قليلة كان شيمس بطلا للقب الولايات المتحدة وهو ما كان يعيقه في طريق العودة إلى الأمجاد باعتباره بطلا لأحد الألقاب الفرعية، وها هو اللقب ذهب إلى نجم آخر وأصبح الطريق خاوي بلا عقبات أمام سلكه طريق العودة إلى سابق عهده، لتأتي الكرة في ملعب الإدارة بفريق الإبداع اللذان يتحكمان في زمام الأمور ويحركان الجميع، ولكن كيف يستغل الاتحاد سيرفايفر سيريز والنزال الإقصائي من أجل تحقيق تلك المعادلة ؟

الإجابة بمنتهى البساطة تكمن في الانقلاب على فريقه لصالح السلطة ورجالها، شيمس يجب أن يتحول إلى مكروه ويغدر بأصدقائه لصالح السلطة، فمن المعروف أن من يدق باب السلطة يُفتح له أبواب القمة فإن لم يكن رقم 1 في تشكيلة السلطة فإنه على الأقل لن يجد في الصف الثاني مكان.

يحتاج شيمس أن يعود إلى شخصية الشرس المكروه جماهيريا، فهي الشخصية التي أبدع فيها وحقق بها بطولتي عالم، هي الشخصية التي أسقط بها سينا وأورتن وتريبل اتش، هي الشخصية التي قدمته إلى الجماهير منذ أول طلة له على العروض، فشخصية المحبوب المرح لم تعد تلائم شيمس على الإطلاق في الفترة الحالية على وجه التحديد.

كما يمكن للاتحاد ضرب أكثر من عصفور بحجر واحد مستخدمين شيمس، فيمكن تعرضه للإقصاء المباشر أو عن طريق خرق القوانين باحتكاك غير شرعي مع عدوه الحالي وبطل الولايات المتحدة الجديد روسيف، ومن ثم إقصائه من النزال وتعريض فريقه إلى نقص عددي في لقاء مصيري، يمكن لـ شيمس استغلال ذلك الموقف والهجوم على أفراد فريقه ويعلن تحوله إلى السلطة والتسبب في تحقيقهم للانتصار.

ولا يجب أن ننسى أن روسيف لم يخسر بالتثبيت أو بالإخضاع حتى الآن، وسيستمر ذلك الوضع أيضا إلى ما بعد سيرفايفر سيريز، أي أن شيمس لن ينجح في العبور من روسيف تحت أي ظرف من الظروف، لذلك يجب على الاتحاد التحلي بروح الشجاعة ومحاولة تدارك موقف شيمس الحساس وإنقاذ ما يمكن إنقاذه بإعادة تقديمه بمكانته التي يستحقها كمكروه.

أحب أن أضيف شئ آخر وهو أن السلطة تحتاج إلى نجم كبير يعوض انقلاب راندي أورتن وانشقاقه عن السلطة، نجم له تاريخ وناجح بالفعل كـ أورتن يمكنه تأكيد استمرار السلطة في وضعها الطبيعي بل وإضفاء روح جديدة ودماء جديدة وشكل جديد عليها.

في النهاية أحب أن أقول أن الاتحاد يمكنه أن يخلق من المحنة منحة، وذلك عن طريق الاستفادة من خسارة شيمس للقب الولايات المتحدة وخسارته الحتمية بـ سيرفايفر سيريز، وتحويلها إلى صناعة وحش شرس غاضب يفترس كل من يقترب منه، وهو ما يضمن لي مكان دائم لـ شيمس على قمة الهرم.

وأخيرا .. كنتم مع العدد الثالث من سلسلة “من ينجو من سلسلة النجاة ؟” مع أحد نجوم فريق جون سينا المحارب شيمس، في العدد القادم سنكون على موعد مع نجم جديد من فريق السلطة، نلقاكم على خير في العدد القادم …

بقلم/ أحمد زهران


الكلمات الدلالية

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تعليقات الفيس بوك

رأيك يهمنا

هل تعتقد جولدبيرج سيفوز بحزام اليونيفرسال قريبا ؟

صفحتنا على Facebook

صفحتنا على Twitter