x
تحميل تطبيق في الحلبة
لمتابعة أحدث أخبار المصارعة بشكل دوري التحميل من هنا
رئيس التحرير

من ينجو من سلسلة النجاة ؟ (2) سـيـث رولـيـنـز

Share on Facebook0Share on Google+0Tweet about this on TwitterPin on Pinterest0Share on LinkedIn0Email this to someonePrint this page

تقوم فكرة سلسلة “من ينجو من سلسلة النجاة ؟” على تحليل العشرة نجوم المشاركين في النزال الإقصائي التقليدي بعرض سيرفايفر سيريز القادم بفريقي السلطة الإدارية وأعداء السلطة أصدقاء النجم جون سينا، وإبراز جوانب القوة والضعف وحظوظ كل نجم في تقديم عرض يزين مسيرته ويصنع له تاريخ جديد مع الاتحاد بالنجاة من سلسلة النجاة.

كان بطل العدد الأول من السلسلة هو قائد فريق أعداء السلطة النجم الكبير جون سينا، وتحدثت عن كون ذلك النزال يمثل له خير استعداد لمعركته المرتقبة على اللقب أمام البطل الحالي “مع إيقاف التنفيذ” بروك ليسنر، وكيف أن الفوز في ذلك النزال سيكون فيه مخاطرة كبيرة من الاتحاد ونتائج ستضر بالجميع بمن فيهم سينا نفسه.

أما اليوم وفي العدد الثاني من سلسلة “من ينجو من سلسلة النجاة ؟” فموعدنا مع نجم جديد متألق له مستقبل كبير مع الاتحاد كنجم من نجوم الصف الأول، هو القائد والنجم الأول بفريق السلطة والذي بلغة كرة القدم يستحق رقم 10، اليوم ضيف السلسلة هو النجم الطائر “سيث رولينز”.


يدخل سيث رولينز اللقاء كقائد للسلطة وفي مقدمة نجوم كبار كوحش السلطة الأسطوري كين، وسيد قاعة الألم مارك هنري، لا يمكنني الجزم أن في ذلك ظلم واقع على هذين النجمين الكبار لأن المستقبل يجب أن ينال حقه على الساحة ويتم تقديمه كما ينبغي أن يكون، ورولينز يمثل مستقبل مشرق ومشرق جدا لنجوم الاتحاد خلال العشرة سنوات القادمة، ناهيك عن أن كين وهنري أعتبرهم منتهين الصلاحية منذ فترة.

في اعتقادي الشخصي رولينز لم يوصل إلا حوالي 60% من مستواه الحقيقي إلى الجماهير، أما بقية النسبة الـ 40% فلن ترى النور إلا مع الزج به في مواجهات قوية تُظهر مخزون الفنيات والمهارات التي يتمتع بها رولينز، وهنا أتحدث عن رولينز من الجانب الفردي وليس رولينز فريق الدرع الأسطوري فاكهة المصارعة الحرة في آخر عامين وملوك الأداء الجماعي والخططي والتفاهم المتناهي، بدأت ملامح الـ 40% في الظهور شيئا فشئ بعد نزال تاريخي داخل قفص الجحيم مع صديق الأمس وعدو الحاضر دين أمبروز في أول حدث رئيسي له على المستوى الفردي، أما المستقبل فالبداية مع قيادته لسفينة السلطة وحفاظه عليها من التلاشي، فهل رولينز هو الوجه الأنسب لشغل دور قبطان السفينة ؟؟؟

الإجابة نعم .. سيث رولينز قادر على خطف الأضواء وتأكيد أحقيته بأن يكون القائد بشكل عملي وليس نظريا أو على بوستر العرض فقط، مصارع طائر ومازال شاب في مقتبل العمر ويقود فريق مكون من أربعة وحوش لا أجدها مجازفة من الاتحاد على الإطلاق بوضعه في ذلك الوضع، وإنما ثقة في إمكانيات ومؤهلات نجم كبير إذا استمر في تقديم مردوده الجيد بشخصيته الحالية فسيكون الوجه المكروه الأول بالاتحاد، وهي مكانة ليست سهلة الوصول إليها وتحتاج مصارع مقنع وبارع في إدراك أبعاد الدور من جهة وبارع داخل الحلبة من جهة أخرى، ذلك الدور لم أجد من يتقنه بعد الحاضر الغائب سي ام بانك.

ذكرت في نهاية العدد الماضي أن على الاتحاد البعد عن فكرة إهداء الفوز لفريق جون سينا، وبنسبة كبيرة سيخرج فريق السلطة فائزا باللقاء، وبالنظر لرفاق رولينز في اللقاء بداية من كين، مرورا بـ روسيف، ثم مارك هنري، وأخيرا لوك هاربر، فمع كامل احترامي إلى جميعهم فلا أجد من هو قادر على وضع نقطة النهاية في النزال إلا رولينز.

أرجو ألا يسيء البعض الظن في تلك الجملة فأنا لم أقلل من إمكانيات أعضاء الفريق فأنا أصنف نفسي ضمن عشاق لوك هاربر وأصنفه ضمن أفضل نجوم الاتحاد داخل الحلبة ومشروع بطل عالم “إن أُحسن استخدامه”، كما أعشق كين “فقط عندما يعود لأيامه الخوالي ووحشيته وليس المزحة السخيفة التي نراها هذه الأيام وسنراها في سيرفايفر سيريز”، كما أميل إلى العنف المفرط المتمثل في هنري، وروسيف، لكن كل هذه الأسماء لا يمكنها أن ينتهي عن طريقها النزال لأسباب عديدة، يمكنهم الصمود أو عدم التعرض إلى الإقصاء المباشر لكن النهاية يجب أن تأتي عن طريق القائد والمستقبل الذي يجسده سيث رولينز.

ينتظر سيث رولينز بعد سيرفايفر سيريز مشوار طويل وهام ومرحلة فاصلة في مسيرته مع الاتحاد، فحين ينتهي مسلسل صراع السلطة مع سينا فسيكون على رولينز الدخول في صراع جديد بدأ فعلا منذ أسابيع قليلة، ذلك الصراع سيكون مع نجم من العيار الثقيل وهو الأفعى راندي أورتن الذي عاد إلى قمة لياقته المعهودة ويقدم مستويات ممتازة، ومن هنا أحب أن أضيف أن وضع رولينز في سيناريو مع أورتن هو قمة الاعتراف بنجومية رولينز وأنه بالفعل أصبح نجم فئة أولى ممتازة يمكنه مقارعة الكبار.

وبما أن الأمر سيسير بشكل حتمي على هذا المنوال فيتعين على الاتحاد وفريق إبداعه تقديم رولينز بـ سيرفايفر سيريز كنجم كبير، ولا يجب أن ننسى أنه سيد الحقيبة الذهبية أي أن اقتناصه لبطولة WWE للوزن الثقيل وتتويجه بالذهب أصبحت مسألة وقت فقط.

ما أسعى لتقديمه إلى قرائنا الكرام هو أن سيث رولينز يستحق دور القيادة، يستحق أن يكون الوجه المكروه الأول، يستحق الحدث الرئيسي، يستحق جلب الفوز لفريقه، يستحق مزاحمة الكبار، يستحق النجاة من سلسلة النجاة.

وأخيرا .. كنتم مع العدد الثاني من سلسلة “من ينجو من سلسلة النجاة ؟” مع القائد الأول لفريق السلطة سيث رولينز، في العدد القادم سنكون على موعد مع نجم جديد من فريق النجم جون سينا، نلقاكم على خير في العدد القادم …

بقلم/ أحمد زهران

 


أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تعليقات الفيس بوك

رأيك يهمنا

من سيفوز بمباراة حزام اليونيفرسال في ريسلمانيا

صفحتنا على Facebook

صفحتنا على Twitter