x
تحميل تطبيق في الحلبة
لمتابعة أحدث أخبار المصارعة بشكل دوري التحميل من هنا
رئيس التحرير

كيرت هوكينز وأكبر الخاسرين في 2018 في WWE بقلم / حامد ريحان

انتهي عام 2018 وبهذا من المهم أن ننظر الى الأشهر الـ 12 الماضية ونقيم الضرر الحادث من كافة النواحي، الجيدة والسيئة.

من الأسهل أن نتلقى الأخبار السيئة أولا، لذا قبل أن نتحدث عن إيجابيات WWE في 2018، لنتحدث عن السلبيات.

نود جميعا الاعتقاد أنه في بداية عام جديد فان الشهور القادمة لن تجلب لنا سوى المتعة ولكن، في بعض الأحيان، لا يحدث هذا.

بين المخاوف الصحية، الإصابات، الكوابيس القانونية والصراعات الإبداعية وحتى الخسائر الصريحة، لقد كانت هناك العديد من المشاكل التي تجوب داخل WWE هذا العام، وبعض الأشخاص نالوا القدر الأكبر من المعاناة.

لنلقي نظرة على بعض من أكبر الخاسرين في WWE في 2018.

كيرت هوكينز

بالتأكيد، أحداث WWE مكتوبة مسبقا، والانتصارات والهزائم لا معنى لها كما يحدث في الرياضات التقليدية. ولكن مازال من الأفضل أن تخرج منتصرا ويتم تقديمك كنجم كبير بدلا من أن تكون مجرد مصارع حشو يتواجد فقط من أجل الخسارة.

فيما يتعلق بالخسارة من أجل إنجاح الأخرين، فلا أحد في WWE يمكن مقارنته بـ كيرت هوكينز.

بطل الفرق السابق حاليا في سلسلة هزائم متتالية تصل الى 237 مباراة بدون توقف.

حتى عندما كان يمتلك شركاء في الفرق، فانه يجذبهم نحو دوامة الفشل، وبهذه الكيفية تم استبعاد أمبر مون من تحدي الفرق المختلطة بعد مسيرة جيدة مع برون سترومان.

برغم أن معظم هزائمه وقعت في Main Event، وهو أفضل من العروض الهاوس شو بدرجة قليلة فيما يتعلق بالأهمية، الا أن هذه السلسلة أصبحت الجزء الأبرز في مسيرة هوكينز بأكملها.

لقد تجسدت بذاتها وقدمت لها هدف في الطاقم، مساعدته على التميز عن مصارعي الحشو الأخرين.

عندما يفوز في النهاية، فسيكون أمرا كبيرا. ولكن من المستبعد أن يحدث هذا في المستقبل القريب وبالتأكيد ليس في 2019، بالنظر الى الطريقة التي يسير بها.

اينزو أمورى

لم يقضى اينزو أمورى وقت طويل في WWE في 2018. لقد تم إيقافه وتسريحه في يناير بسبب سلسلة من المشاكل والاتهامات بالاعتداءات الجنسية.

لقد تم اجباره على ترك لقب الوزن الخفيف ودوره كالنجم الأكبر في ذلك القسم وأمضى معظم العام يواجه موقفه القانوني.

بحلول شهر مايو، توقفت التحقيقات ضده وبدأ مسيرته في الراب مع أغنيته “فينكس”، لقد كان يبدو في ذلك الوقت أن الأمور بدأت تنصلح معه بطريقة ما وأن وقته في WWE قد أصبح من الماضي.

ثم، بعد بعض المشاكل في رحلة طيران أدت الى طرده من الطائرة، قرر أن يتطفل على سرفايفر سيريس، حيث جلس في الصف الأول وأحدث مشهد عندما كان يتم طرده من الساحة.

اذا كانت هذه الحركة من أجل الدعاية، فقد نجحت الى حد ما. ولكن تم النظر اليها على أنها محاولة لجذب الانتباه بين العديد من الأشخاص الذين نظره الى هذا الموقف نظرة شفقة.

سواء دعا نفسه باسم اينزو أمورى،nZo ، أو أي شيء أخر، فان 2018 سيظل بالنسبة له عام مليء بالسلبيات.

بيج كاس

في مرحلة ما، كان بيج كاس واينزو أمورى أحد أكثر الفرق شعبية في WWE وكان يبدو أن هناك أشياء عظيمة بانتظارهم، سواء كفريق أو مصارعين فرديين.

ثم جاء صراعهم في 2017، وقبل أن تكون هناك خاتمة مناسبة، أصيب كاس بتمزق وابتعد لأشهر عديدة.

كان من المفترض أن يكون 2018 هو عام عودته للتعويض عن الوقت الضائع، ولكن عندما عاد في أبريل، لم يكن هناك نجاح كبير بانتظاره.

صراعه مع دانيل براين كان كارثي شهد فشله من جديد في الحصول على دفعة وفي النهاية افتعل مشاكل خلف الكواليس كانت كافية لطرده من WWE في يونيو.

منذ ذلك الوقت، كان يعمل في المصارعة المستقلة باسم بيج كاز وبيج سي وقد مر بأوقات صعبة، حيث ازداد وزنه وأصيب بتشنج في عرض House of Hardcore.

من الواضح أن هناك ظلام كبير في حياته، وبرغم أن بعض المتواجدين في هذه القائمة مثيرين للضحك، الا ان هذا ليس موقف للضحك. نأمل فقط أن يستطيع كاس تنسيق الأمور ويحول حاله الى أفضل كثيرا في 2019.

درايك مافريك

برغم أن درايك مافريك وقع مع WWE في أكتوبر 2017، الا أن المشاكل في تأشيرة العمل الخاصة به منعته من الظهور حتى يناير 2018، عندما تم تعيينه مديرا عاما لـ 205 Live.

لقد كانت هذه بداية رائعة، وقد كان وجه التغيير في القسم بعد رحيل اينزو أموري، لذا فقد كان كل شيء بأفضل حال.

ولكن لاحقا، قرر WWE أن يبدأ في استخدامه بديلا لـ بول ايلرينج كمدير أعمال AOP، وقد كان هذا أمر سخيف في البداية. لقد كان يبدو أن الغرض الوحيد هو الضحك على فرق الحجم بينه وبين اكام وريزار.

وقد تحولت هذه المزحة من سيء الى أسوأ في سرفايفر سيريس عندما تبول على نفسه من الخوف من البيج شو، لتبدأ عدة أسابيع من الإشارة الى أن مافريك قد بلل سرواله أو في مرحلة ما، تبول على رداء بوبي رود.

لم يكن عرضا ممتعا في الرو والذي كان من المفترض أن تستمتع الجماهير برؤية اذلاله، بينما كان يجب أن يكون قائدا جادا محبوبا لقسم كامل ليلة الأربعاء.

في بداية العام، كان رمز جديد للسلطة وقوة للخير. الأن انه مجرد محتال تلقى التثبيت وتسبب في خسارة AOP لألقاب الفرق.

بوبي لاشلي

لقد أحاطت التوقعات بشأن عودة بوبي لاشلي الكبرى الى WWE بريسلمانيا، وخاصة عندما كان برون سترومان بحاجة الى شريك لقتال ذا بار على ألقاب فرق الرو.

بدلا من بطل ECW وبطل الولايات المتحدة السابق، فاز سترومان بالألقاب مع فتي يبلغ 10 سنوات، وتم إبقاء لاشلي بعيدا عن العرض، ليعود في الليلة التالية.

لشهور، حاول WWE وضعه كتهديد كبير ونجم محبوب في طاقم مزدحم يشمل رومان رينز الفتى الذهبي الحقيقي، ولكن لاشلي لم ينجح في كسب الجمهور.

بدلا من اللعب على نقاط قوته وكونه رياضي قوي مفتول العضلات، تم إعطاء لاشلي قصص سيئة جدا تدور حول أخواته المزيفات والخطابات المملة للغاية.

لقد تعلم WWE من أخطائه هذه، وفي سبتمبر أعطوه مديرا لأعماله وهو ليو راش، الذي يتولى الكلام وساعد على تحوله الى شخصية شريرة لإنقاذ مسيرته، ولكنه لم يتمكن حتى الأن من انجاز أي شيء.

في 2018، لم يفوز ببطولة واحدة، وتم اقصائه من الجولة الأولى في كأس العالم ولم يحظى بصراع واحد يستحق الانتباه اليه. الأن، بدلا من اعداده ليكون تهديد حقيقي على بروك ليسنر، فانه يستمر في محاولة التباهي واغاظة الجماهير.

اذا كان 2019 بنصف سوء 2018 حتى، فسيكون لاشلي مركز الكثير من النكات.

جيندر ماهال

في 2017، استمتع جيندر ماهال بأكبر دفعة في مسيرته، حيث فاز بلقب WWE وانضم الى النخبة الذين حققوا هذا الإنجاز وهم أقل من 50 رجل.

لقد حمل اللقب لمدة 170 يوم قبل أن يخسره لصالح أي جاي ستايلز، ولكن في بداية 2018، كان ما يزال في مركز قوي للفوز بلقب الولايات المتحدة في ريسلمانيا.

ولكن ماهال خسر اللقب بعد ذلك بفترة قصيرة بعد أسبوع واحد لصالح جيف هاردي، ومنذ ذلك الوقت، مضى بوقت صعب كمصارع متوسط في أفضل حالاته في الرو.

انه لم يعد يمتلك ذلك الغموض المصاحب لكونه بطل العالم لأنه قد عاد الى مكانته التي كان فيها من قبل كخاسر كوميدي يتم اذلاله ويتلقى الخسائر بدلا من أن يكون في المنافسة على اللقب.

عندما يحاول WWE القيام بشيء جاد معه، فلن ينجح الأمر لأنه لم يعد له مصداقية، لذا يعود الى أن يكون شخص أحمق ويخسر في مباريات سريعة ضد خصوم سخيفين مثله أمثال أر تروث وكارميلا.

قد يتدرب المهراجا على جميع تقنياته الروحية ويتأمل كما يريد، ولكن لن يساعده أي من هذا على استعادة أيام مجده على قمة سماك داون عندما كان بطلا للعالم.

معدلات مشاهدة WWE ومعنويات الجمهور

الإحباط والغضب من قلة الابداع في WWE، القصص المملة والصراعات المتكررة التي تستمر لعدة أشهر في كل مرة، بطل اليونيفرسال الغير متواجد في العرض معظم العام، كل هذا وأكثر عمل على دفع جماهير المصارعة الى نقطة الانهيار.

نتيجة لهذا، معدلات مشاهدة الرو وسماك داون في أسوأ مستوياتها في التاريخ، وليس هناك أعذار يمكن تقديمها سوى الأداء الضعيف.

لم يكن هناك تغييرات كبيرة في نظرة الجمهور الى الترفيه ولم تكن هناك عروض ذات شعبية ضخمة تسرق المشاهدين من ليالي الاثنين والثلاثاء أكثر من المعتاد. لم يكن هناك شركات مصارعة منافسة تقدم قتال حقيقي.

ببساطة لقد ابتعدت الجماهير، وقد كان الموقف سيء بدرجة كافية الى أن الرئيس فينس مكمان شعر بالحاجة الملحة الى الظهور في النسخة الأخيرة من الرو للاعتذار والتعهد أننا اذا ظللنا متابعين، فان الأمور سوف تتغير.

ولكن من الصعب تصديق أي من هذا، لأن حلقة الرو التي جاءت بعد ذلك كانت كما كانت من قبل، وتسجيلات العرض القادم لا تقدم شيء واعد أيضا.

إنهاء 2018 كأحد مشجعي المصارعة لا يتعلق كثيرا بالنظر الى الخلف ولكن هناك الكثير من الأمور الجيدة والقلق في انتظار المفاجئات القادمة العام القادم، ولكن نستميت من أجل التغيير ونأمل ألا يستغرق الأمر حتى ريسلمانيا ليبدأ التغيير.

بخلاف هذا، سيستمر WWE في خسارة الجماهير، والمشاهدين الذين سيظلون في مكانهم سيستمرون في المعاناة – كما كان الحال منذ فترة طويلة.

 

 

 

 

 

 


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تعليقات الفيس بوك

رأيك يهمنا

من سيفوز بمباراة الرويال رامبل 2019 ؟

صفحتنا على Facebook

صفحتنا على Twitter