x
تحميل تطبيق في الحلبة
لمتابعة أحدث أخبار المصارعة بشكل دوري التحميل من هنا
رئيس التحرير

حامد ريحان : تحليل تطور مباراة الرويال رامبل على مدار الـ30 سنة الأخيرة

Share on Facebook0Share on Google+0Tweet about this on TwitterPin on Pinterest0Share on LinkedIn0Email this to someonePrint this page

لقد تغير شكل الرويال رامبل على مدار الثلاثة عقود الأخيرة ، حيث أضيفت العديد من الطبقات على البنية الرئيسية .

المباراة الفوضوية التى يبدأ بها العام بالنسبة لـWWE تبدو ظاهريا أنها تماما كما كانت عليه فى أواخر الثمانينات . ولكن المواجهة المميزة لعرض الرويال رامبل أصبحت أكثر عمقا و اقناعا فى الوقت الحالى .

الفوز فى الرويال رامبل له قيمة أكثر بكثير فى الوقت الحالى . وتتضمن المواجهة عنصر المفاجأة و الدراما بشكل أكثر فاعلية . وقد أصبحت أكثر اثارة بشكل لا يوصف .


ليس من المفاجئ أن مباراة الرويال رامبل قد تغيرت كثيرا ، حيث أنها استمرت وقتا طويلا لتتطور . لقد بدأ العرض منذ ثلاثة عقود فى 1987 .

قبل مباراة الرويال رامبل الرسمية الأولى فى 1988 ، فقد أجرى WWE تجربة فى سانت لويس . وقد قام وان مان جانج فى النهاية باقصاء جانكي يارد دوج أمام 1976 مشاهد .

الفائز بمواجهة 4 أكتوبر كان سيحصل على فرصة مستقبلية على اللقب ، ولكن WWE جعل المنتصر معروفا مبكرا . لقد تم الاعلان عن فوز وان مان جانج خلال المباراة ، مما أزعج الجماهير .

لقد تطور العرض كثيرا منذ ذلك الوقت ، مما زاد المشجعين الى الملايين ، مما زاد تأثيرها و أصبحت واحدة من أكبر المباريات المنتظرة فى WWE .

السنوات الأولى

لقد كان ريسلمانيا عرضا كبيرا منذ بدايته ، عرض للامتاع و المصارعة . ولكن الرويال رامبل تطور ظهر ببطء من البداية .

لسنوات ، كانت مجرد افتتاحية لريسلمانيا . لم يجد العرض و مباراته المميزة قاعدة قوية من البداية .

اذا لم نحتسب الرويال رامبل التجريبية فى سانت لويس ، فقد كانت الأولى فى يناير 1988 فى هاميلتون ، أونتاريو . لقد كان هناك 15000 مشجع فى تلك الليلة .

لم يكن الرويال رامبل عرضا مدفوعا حتى ذلك الوقت ، وبدلا من ذلك كان حلقة خاصة على شبكة USA .

لقد دخل جيم دوجان رقم 13 و استمر للفوز بالمباراة بعد التفوق على وان مان جانج . لقد تصارع 20 رجلا بدلا من 30 كما هو الحال اليوم .

لم تكن مباراة الرامبل هى المباراة الختامية فى الليلة . بدلا من ذلك كان الحدث الرئيسي فى العرض Islanders ضد The Young Stallions .

وهذا يوضح حجم الرامبل فى ذلك الوقت فى WWE . لقد كانت مجرد جانب لجذب الاهتمام . وقد قال أردا أوكال من Baltimore Sun عن مباريات 1988 حتى 1991 : ” كانت مباراة الرامبل نفسها تعامل على أنها أمر ثانوي . “

زاد المجال الى 30 مصارع فى 1989 ، وكانت المباراة هى الحدث الرئيسي فى العروض التالية ، ولكن الانتصار فى تلك الليلة لم يكن أسطوريا حتى ذلك الوقت . لقد فاز بيج جونسون ستاد فى 1989 ، و فاز هالك هوجان فى 1990 و 1991 .

لقد كانت المباراة بلا جائزة . لقد كان من السهل أن ننسى انتصار ستاد و هوجان بعد وقت قصير . لم يكن هناك سبب لاقامة احتفال بعد ليلة الانتصار .

اضافة الشروط

بعد النهايتين المثيرتان للجدل لمباريات اللقب بين هوجان و الاندرتيكر ، قام الرئيس الصورى جاك توني بسحب بطولة WWF وجعلها شاغرة . وكان اللقب سيذهب للرجل الذى سيفوز بارويال رامبل 1992 .

وقد كان هذا أمرا لم يسبق فى العرض .

الأن هناك جائزة قيمة تنتظر الفائز . لقد أشعل هذا المواجهة ، حيث حولها من مواجهة مرحة الى قتال على اللقب .

النجوم المشتركين و خطاب ريك فلير الخالد بعد الفوز جعل نسخة 1992 أفضل نسخة حتى الأن .

لم يكن WWE يستطيع وضع اللقب على المحك مرة أخرى فى الرامبل ، ولكن لقد زاد هذا الأمر من أهمية الفوز بالمباراة .

بداية من 1993 ، كان الفائز بالرويال رامبل يحصل على مباراة على اللقب فى ريسلمانيا .

كان يوكوزونا هو أول من يستفيد من هذه الشروط . و ضمن له فوزه فى الرامبل مواجهة مع بريت هارت فى ريسلمانيا IX على بطولة WWF للوزن الثقيل .

ليكس لوجر ، شون مايكلز و ستون كولد ستيف أوستن ساروا فى هذا الطريق أيضا.

لقد أصبح الرويال رامبل بطريقة ما جزءا من الحدث الرئيسي فى ريسلمانيا . ونتيجة لهذا ، أصبحت المباراة أكثر اثارة ، و زادت أهميتها .

كما أن تذكرة المباراة الكبرى فى ريسلمانيا أصبحت أداة دراماتيكية بين الرويال رامبل و عرض العروض .

فى 1996 ، وضع مايكلز فرصته لمباراة اللقب على المحك ضد أوين هارت . خاطر تريبل اتش بفرصته فى ريسلمانيا X8 ضد كيرت أنجل فى No Way Out 2002 . و فعل راي ميستريو نفس الأمر بعد أربع سنوات ضد راندي أورتن .

لقد أضافت تلك الطريقة طبقة أخرى الى طريق ريسلمانيا ، لتعطي WWE الفرصة لتغيير الحدث الرئيسي أو التلاعب به .

التأثير على النجوم

تأثير الرامبل على تراث المصارع تغير مع مرور الوقت .

فى البداية ، حينما لم يكن هناك تاريخ للمباراة ، كانت مجرد اضافة طفيفة الى مسيرة المصارع . فوز ستاد فى 1989 لم يغير مسيرته كثيرا . حينما فاز هوجان فى 1990 و 1991 فقد كان ذلك الأمر مجرد أمرا ثانويا بالمقارنة مع فوزه بالألقاب و نجاحاته فى ريسلمانيا .

وليس من المفاجئ أن تأثير الرويال رامبل قد زاد بعدما وضعت مكافأة للمباراة .

فى 1992 ، فوز فلير كان أمرا عظيما . و حقيقة أن المباراة كانت على اللقب كانت هى السر وراء ذلك ، ولكنها أيضا أبرزت انتقاله من WCW الى WWE . انه لم يكن مجرد جزء من مؤسسة مكمان ولكنه كان الرجل الأكبر فيها .

و أصبحت مباراة الـ30 رجلا أداة لصناعة النجوم بعد ذلك .

فوز مايكلز فى 1995 ساعد على تقوية مكانته كأحد عملاقة WWE . لقد فاز ببطولة القارات قبل هذا ، ولكن بعد الرامبل ، ارتقى الى قمة الشركة . لقد حصل على الحدث الرئيسي فى ريسلمانيا فى العامين التاليين .

لقد أشار الفوز بالرويال رامبل للجماهير أن هناك تحول فى موقع مايكلز ، وقد تكرر هذا الأمر مع الكثيرون من بعده .

لقد نقلت المباراة أوستن أيضا الى أفاق جديدة . فوزه المتتالى فى 1997 و 1998 و كان ثالثهما فى 2001 كان اشارة على سيطرته .

أعلن الفوز بالرويال رامبل عن وصول كريس بينوا الى الحدث الرئيسي فى 2004 . وقد أعلى من باتيستا ليصبح نجما رئيسيا بعد عام واحد .

و مؤخرا ، تعامل WWE بطرق مختلفة مع الرويال رامبل . لقد كانت بمثابة تأكيد على موقع النجوم الكبرى بدلا من صناعة نجم جديد .

فى 2013 ( جون سينا ) ، 2014 ( باتيستا ) ، و 2016 ( تريبل اتش ) ، فقد لجأ WWE الى الرجال الذين كانوا أبطال العالم عدة مرات للفوز بالرويال رامبل . هؤلاء لم يكونوا بحاجة الى وسيلة للارتقاء الى الأعلى ، لقد كانوا بالأعلى بالفعل .

قوة الأرقام

فى 1988 دخل بريت هارت الرويال رامبل مع الرقم 1 و استمر لفترة مذهلة بالنجاة أمام أمثال تيتو سانتانا و جاك روبرتس . لقد استمر هارت 25 دقيقة و 40 ثانية قبل أن يقصيه دون موراكو ، ليحقق بهذا رقم قياسي فى ذلك الوقت .

لقد حقق دوجان الفوز فى تلك الليلة ، ولكن حصل هارت على جائزة أخرى – لقد أصبح الرجل الحديدى فى الرامبل . لم يكن هذا أمر يهتم به WWE كثيرا فى البداية ، ولكن أصبح فى النهاية بمثابة دفعة للمصارع .

لقد صمد تيد ديبياسي لما يقرب من 45 دقيقة فى 1990 . بوب باكلاند قاتل أكثر من ساعة فى 1993 . فاز سي أم بانك و دولف زيجلر بلقب الرجل الحديدي فى 2011 و 2013 بالترتيب .

لقد أصبح الرجل الحديدي شيئا ملازما لمباراة الرامبل ، ليسمح لبعض المصارعين باظهار قوة تحمل مذهلة . وقد أصبح هذا جزءا هاما من المباراة مع مرور الوقت ، أمرا يلاحظه الجماهير و يحتفلون به .

وهناك انجاز أخر فى الرويال رامبل ظهر فى 1997 ، عندما أقصى ستون كولد 10 رجال فى طريقه للفوز .

لقد تفوق كين على هذا الرقم بواحد فى 2001 . و تفوق رومان رينز على ذلك فى 2014 حيث أقصى 12 رجل .

ومع نمو تاريخ العرض ، استخدم WWE الجانب الاحصائي من الرامبل بحكمة . لقد أضاف المزيد الى المواجهة ، ليجعل الجماهير تشاهد لأمور أكثر من انتظار النهاية .

وصول مفاجئ

لقد حير ميك فولى الجماهير فى 1998 فى الرويال رامبل . لقد دخل الى المباراة ثلاثة مرات ، وفى كل مرة يسعى للفوز .

لقد دخل كاكتوس جاك المشترك الاول فى المباراة ، وظهر مانكيند بعد ذلك بوقت قصير . و قد جاء الرجل المحب بعد ذلك ، ليدخل مع الرقم 28 .

حتى ذلك العام ، لم يكن WWE يقدم المفاجئات مع مشتركي الرويال رامبل . ولقد أصبح هذا الأمر معتادا بعد ذلك .

فى 2001 ، هونكي تونك مان عاد ليشترك فى المباراة . و كذلك هاكو الذى جاء الى WWE فى ظروف غريبة .

فى 1998 ، لم يكن وصول تشاينا أمرا مفاجئا ، حيث كانت قد فازت بمعركة ملكية تأهيلية لتحصل على مكان فى الرويال رامبل ، ولكن كان مايزال هذا أمرا ضخما . لقد كانت المرأة الأولى التى تدخل تلك المباراة فى تاريخ WWE .

ولم تشارك النساء فى الرامبل مرة أخرى حتى 2010 ، عندما اشتركت بيث فينكيس فى العرض . فى 2012 ، ظهرت كارما لتبرح الجميع ضربا .

المشتركين الغير متوقعين مثل هؤلاء كانوا أمرا معتادا منذ بداية الألفية الثانية .

نجوم NXT الذين يظهرون للمرة الأولى ، مصارعون من الشركات الأخرى و عائدون من الماضى ظهروا فى الرويال رامبل . لقد ظهر العراب ، كيفن ناش و بوبا راي دادلي فى النسخ الأخيرة من العرض .

الأن من المتوقع ظهور اسمين مفاجئين من خلف الستار . ان المشتركين المفاجئين أمر ذكي لاستخدام طبيعة الرويال رامبل . وحيث أن الجماهير لا تعلم من صاحب الرقم فى المباراة ، فلم لا نضيف بعض الأمور للاضافة الى الأحداث ؟

لحظة كوفي كينجستون

لقد تجنب جون موريسون الاقصاء بصورة مذهلة فى 2011 .

لقد دفعه وليام ريجل من على حافة الحلبة ، لتبدو أنها نهاية موريسون . ولكن قدمي المصارع الطائر لم تلمس الأرض . ولكنه تعلق فى الحاجز الأمنى ليخطو حول الحلبة حتى يصل الى درجات الحلبة .

تلك المحاكاة لما يقوم به الرجل العنكبوت خلقت حالة من الضجة فى WWE . لم تكن لحظة موريسون بقدر أهمية فوز ألبرتو ديل ريو بالمباراة ، ولكن كانت من اللحظات الخالدة فى العرض .

وقد أتبع ذلك كوفي كينجستون عضو فريق نيوداى بحلظة مذهلة و انقاذ رائع فى العام التالي ليبدأ النمط .

فى الرامبل 2012 ، تجنب كينجستون الاقصاء بالوقوف على يديه حتى يعود الى الحلبة . العام التالى ، قفز على كرسي من طاولة التعليق حتى الحلبة حتى لا تلمس قدميه الأرض .

فى 2014 ، وجد نفسه مددا على الحاجز الأمنى بعدما طرحه روسيف عليه . ثم قفز كينجستون بعد ذلك من هذا المكان الى الحلبة ، فقط لاسعاد الجماهير .

لحظات كوفي مثل هذه اللحظات أصبح شيئا معتادا من مباراة الرامبل . تنتظر الجماهير الأن لرؤية الخدعة السحرية التى سيقوم بها كوفي كل عام .

ليس معروفا ما اذا كان WWE سيعيد هذا ، مع كوفي أو أى نجم أخر . و لكن فى الوقت الحالى ، انها عادة أخرى فى العرض ، مشهد رائع داخل المشهد الكبير .

الاستهجان و رد الفعل العنيف

مؤخرا لم تنتهي مباريات الرويال رامبل بالاحتفالات التى أراد WWE رؤيتها . ولكن سيطرت خيبة الأمل على المواجهة .

لقد بدأ كل شيء فى 2014 ، حينما فشل WWE فى قراءة الجماهير .

لقد كان دانيل براين هو الخيار المثير المحبوب الذى كانت تريده كل الجماهير ، المصارع الكبير الذى يهز أرجاء المكان كل ليلة . لم يجعله WWE الفائز فى مباراة الرامبل ، بل أنه لم يجعلوه حتى يشارك فيها .

بدلا من ذلك ، قام WWE بتتويج باتيستا ، الذى كان عائدا بعد ما يقرب من 4 سنوات من الغياب .

لقد تفوق على خصومه ، ولكن حينما وقف فى الحلبة ليحتفل ، استهجنته الجماهير بشدة . لم يكن الحضور يريدون شيئا من باتيستا وانتصاره بعد العودة ، ولم يكونوا وحدهم كذلك .

لقد حصل براين على هتافات لا مثيل لها فى العروض التالية ، بينما كان باتيستا يجد الاستهجان فى كله مكان يذهب اليه . و نتيجة لذلك ، قام WWE فى النهاية باضافة براين الى الحدث الرئيسي فى ريسلمانيا XXX مع كل من أورتن و باتيستا .

وفى العام التالى ، ارتكبت الشركة نفس الخطأ – حيث قللوا من حب الجماهير لبراين . لقد كان رينز نجم المواجهة ، حيث قاتل ضد كل من يعاون السلطة .

حتى مع كون النجم المحبوب الروك بجانبه ، فان رينز حصل على معاملة باتيستا .

لم يكن عام 2016 فشلا كبيرا كسابقه ولكن انتصار تريبل اتش المتوقع لم يحدث فارق فى عالم المصارعة . لقد فاز الرجل الذى كان يبلغ من العمر 46 عاما ويعمل بدوام جزئي بمباراة الرويال رامبل الثانية له و بطولة WWE التاسعة . وقد أدى هذا الى مواجهة ضد رينز فى ريسلمانيا ، ضد الرجل الذى ما يزال الكثير من الجمهور يرفضه .

بعد سنوات من اطلاق النجوم الى أفاق جديدة فى الوقت المناسب ، فان الرويال رامبل أصبحت تدور حول قيام WWE بالأمور الخاطئة . هذا أمر يجب على الشركة أن تدركه مع قدوم عرض 2017 .

فوز ليسنر بمباراة الرامبل الثانية له للاعداد لمواجهة فى ريسلمانيا  ضد جولدبيرج لن يذهل الجماهير ، و الاندرتيكر صاحب الـ51 عاما الذى فاز من قبل فى 2007 لن يكون الخيار الأفضل أيضا .

الجماهير تتوق لنجم جديد فى المباراة الكبرى و يودون مشاهدة النجم الجديد الذى سيرتقي بفضل قوة الرويال رامبل . سيكونون بانتظار مايكلز أو أوستن التالى ، قصة الرجل الذى سيصنع اسمه فى مباراة الـ30 رجل .

 

 


أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تعليقات الفيس بوك

رأيك يهمنا

من سيكون أول متحدى لبروك ليسنر علي حزام اليونيفرسال ؟

صفحتنا على Facebook

صفحتنا على Twitter