x
تحميل تطبيق في الحلبة
لمتابعة أحدث أخبار المصارعة بشكل دوري التحميل من هنا
رئيس التحرير

جمال محمد أمين يكتب : إيجابيات و سلبيات عودة جولدبيرج

Share on Facebook12Share on Google+0Tweet about this on TwitterPin on Pinterest0Share on LinkedIn0Email this to someonePrint this page

بات خبر عودة جولدبيرج للمصارعة بحلبات wwe الأمر الأكثر تداولا بين ألسنة متتبعي و عشاق مصارعة المحترفين و بالأخص متتبعي wwe ، جولدبيرج الأسطورة بطل العالم مرتين ، و الذي اشتهر بسلسلة انتصاراته المتتالية بدون خسارة في wcw و هي 173-0 ، سيعود لعرض الرو الأسبوع المقبل ليجيب تحدي بروك ليسنر في مواجهة إعادة بينهما الذي تم إعلانه من طرف بول هيمان ، و الكل يعلم و لمن لا يعلم فإن آخر مواجهة خاضها جولدبيرج بحلبات wwe كانت بالراسيلمانيا 20 ضد الوحش بروك ليسنر و التي فاز بها جولدبيرج و هذه المباراة هي المباراة الوحيدة بين المصارعين .

لا شك أن عشاق المصارعة قد فرحوا بإعلان عودة جولدبيرج ، لكن هل عودة جولدبيرج ستكون إيجابية و فعالة أم أنه سينتج عنها سلبيات كثيرة لمنظمة wwe ؟ هذا ما سأذكره إن شاء الله في هذا التحليل . من بين إيجايات عودة جولدبيرج ، أنه سيرفع نسب المشاهدة في عرض الرو القادم الذي سيظهر به و هو أمر جيد نظرا لتدني نسب مشاهدات الرو خلال الأسابيع الماضية، ارتفاه النسب أمر حاصل بنسبة كبيرة و خير مثال عودة باتيستا سنة 2014 جذبت 5 ملايين متتبع حينها ، فالجماهير ستتكدس لرؤية عودة جولدبيرج بعد غياب دام ل 12 سنة ، و كلنا سننتظر عودته لنراه يخطو مرة أخرى في المسرح بدخلته المعتادة ،

فكلنا نحب الأساطير و نترقب عودتهم من حين لآخر ، فكلما تم الاعلان مثلا عن ظهور أندرتيكر ، ترتفع نسب المشاهدة فما أدراك بأسطورة غابت لمدة 12 سنة . و بالتالي فعودة الوحش ستخلق الحدث و تجلب معها المتعة لعرض الرو . إذن ، عودة جولدبيرج جيدة على المستوى القريب ، لكن ماذا عن المستوى البعيد ، ما الذي سيحصل فيما بعد ؟ المواجهة التي سيعود من أجلها جولدبيرج هي ضد بروك ليسنر ، هل ستكون المباراة جيدة و ترقى للتطلعات ؟ الله أعلم ، لكن لو درسنا المباراة من عدة نواح فإن المباراة ستكون فاشلة كسابقتها ، فالكل يتذكر مواجهتهما الأولى بالراسيلمانيا 20 ، مواجهة جد مملة ، سيئة و فاشلة و هناك العديد من المحللين ممن وصفوها بأسوء مباراة بتاريخ الراسيلمانيا ، فهل هما قادران اليوم على تعويض الخيبة الأمل الأولى ؟ لا أظن ذلك ، جولدبيرج لم يصارع بمباراة منذ زمن طويل إلا من بعض اللقطات ببعض العروض المحلية لمنظمات مغمورة حيث يظهر لتنفيذ ضرته القاضية ثم يغادر ، و هو الآن بعمر 49 ، ما يعني أن جميع العوامل تنكب عكس المواجهة ، كما أن جولدبيرج من اساسه ليس بمصارع جيد فلولا ضخامته لما عرفه أحد ليومنا هذا كما أن حركاته جد جد محدودة و هو ليس بالأمر الجيد خصوصا أن مباراته ضد بروك ليسنر ستكون طويلة نظرا لأهميتها ، من ناحية أخرى يقول البعض أن جولدبيرج يتدرب على رياضة فنون القتال المختلطة و هو أمر سينعكس إيجابيا على أدائه في الحلبة لكنني لا أظن ذلك لأن مصارعة المحترفين في منحى و فنون القتال المختلطة في المنحى المعاكس . كل هذا بالنسبة لمستوى المباراة ، فماذا عن نتيجة المباراة ؟ الأغلب أن جولدبيرج عائد من أجل مواجهة واحدة فقط ، و بالطبع فهو لن يرضى بالخسارة ، ما يعني أنه سيخرج فائزا بنسبة كبيرة ، و بالتالي سيخسر الوحش بروك ليسنر ، و هو ما سيدمر شخصية الوحش الذي تم بنائها منذ عودته سنة 2012 ، فهو الذي دمر جون سينا ، البيغ شو ، راندي أورتن ، سي إم بانك ، تريبل اتش ، مارك هنري دين امبروز كما قام بأكبر إنجاز في تاريخ المصارعة و هو هزيمة الأندرتيكر بالراسيلمانيا ، كما أنه لم يتم إثباته أو إخضاعه منذ 2014 ، كل ذلك سيصبح من التاريخ إن فاز جولدبيرج و هو ما سيضر بشخصية ليسنر الوحشية الذي يعول عليه للسنين المقبلة ، أي أن نتيجة المباراة ستكون حاسمة و ربما فوز جولدبيرج سيكون فيه من الضرر الشيء العظيم إذا لم تتم دراسة النتيجة جيدا . ختاما ، أتمنى من الله سبحانه و تعالى أن تكون المباراة جيدة و أن تتم دراسة نتيجة المباراة بشكل متأن و عميق حتى لا نضطر لتذوق مرارة نتائجها الوخيمة خلال السنوات المقبلة إن شاء الله .



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تعليقات الفيس بوك

رأيك يهمنا

من سيفوز بحزام اليونيفرسال في بطولة الرويال رامبل ؟

صفحتنا على Facebook

صفحتنا على Twitter