x
تحميل تطبيق في الحلبة
لمتابعة أحدث أخبار المصارعة بشكل دوري التحميل من هنا
رئيس التحرير

بعد مرور 20 سنة على حادثة مونتريال ، ما الدرس الذي تعلمناه من تلك الليلة الشهيرة ؟ بقلم / حامد ريحان

Share on Facebook0Share on Google+0Tweet about this on TwitterPin on Pinterest0Share on LinkedIn0Email this to someonePrint this page

يوم 9 نوفمبر 1997 ، ذلك اليوم الذى انقلب فيه عالم مصارعة المحترفين رأسا على عقب . فى ذلك العصر الذى كان الأبطال المحبوبين و الشخصيات الشريرة هى أهم شيء ، كان يتم حماية جميع الشخصيات من أجل الحفاظ على ” الترقب الواقعي ” الذى دوما ما قدمته مصارعة المحترفين ، ولكن حدث أمر مختلف فى تلك الليلة . بالنسبة للمشاهد ، كان يبدو أن هناك أمر ما قد حدث ولم يكن من المفترض حدوثه . وقد ترك هذا الجميع فى حالة من الصدمة ، لأن الشخصيات الرياضية فى عالم مصارعة المحترفين تم التلاعب بها على الهواء لدرجة لم تظهر من قبل ، و ربما لم تحدث أبدا كما حدثت فى تلك الليلة .

لقد كان العرض هو سرفايفر سيريس و كان مقاما فى مونتريال ، كندا . كان المنافسين هم بطل WWE بريت هارت ضد المتحدي شون مايكلز . كان فريق مايكلز ، دي اكس مايزال فى بدايته ،ولكنهم قد ولدوا بالفعل اثارة كبيرة داخل الحلبة و خلف الكواليس . بالنسبة لـ بريت ، فقد كان يمر ببعض التغييرات فى الشخصية ليتناسب مع عصر Attitude Era . وبرغم أنه من كالجاري ، ألبرتا – و التى تبعد 2220 ميل عن مونتريال ، فى الجانب الأخر من كندا ، الا أنه كان مايزال بطل قومي ، يدافع عن بلده الحبيب .

لم يكن هناك شك أن شون مايكلز و بريت هارت يمكنهم تقديم أمور مذهلة ضد بعضهم البعض فى الحلبة ، حيث قد كانوا ، و مايزالون ، اثنين من أعظم المصارعين فى تاريخ WWE . و دليل على ذلك ، أن الاثنين قد قدما مواجهة استمرت 62 دقيقة فى ريسلمانيا XII فى أناهيم ، كاليفورنيا قبل عام و نصف فقط من سرفايفر سيريس . مازال الكثيرون يعتبرون مباراة الرجل الحديدي تلك أنها أفضل مباراة أقيمت داخل حلبة WWE . فى سرفايفر سيريس ، كانت الأمر تسير فى نفس الاتجاه ، حيث كان مايكلز يسعى خلف بطولة WWE مرة أخرى.


خلال المباراة ، كان الاثنين مازالا يستعرضان ترسانة أسلحتهما المذهلة . فجأة ، يقوم مايكلز بقلب حركة هارت القاضية شارب شوتر ، ويجعل فينس مكمان الحكم ايرل هيبنر يدق الجرس . تصرف مايكلز بغضب كما لو أنه لا يعرف ما يحدث ، و خرج من الحلبة . ولكن هارت كان فى صدمة تامة . فلم يكن يشعر فقط أنه قد خذل بلده ، ولكنه كان ضحية أكبر حادثة افشال فى تاريخ WWE . سريعا ما أظهر هارت غضبه ، حيث بصق على وجه مكمان و قام برسم أحرف WCW فى الهواء . اعترف مكمان أيضا فى احدى المقابلات أنه قد سمح لهارت أن يلكمه خلف الكواليس لما حدث .

لقد كان التوتر بين شون مايكلز و بريت هارت ظاهرا قبل سرفايفر سيريس . فى مقابلة وجها لوجه و التى تم بثها على شبكة WWE ، اعترف كل من بريت و شون أنه قد كان هناك وقت قد أعجب فيها كل منهما بالأخر كثيرا ، ولكن ضغط أن يكون الرجل الأكبر فى WWE و أن كلاهما كان يسعى خلف تلك المكانة ، تسبب فى توتر علاقتهم ، و انتهى الأمر نهاية مريرة . و قد تحدث هارت عن شعوره أنه قد تم التقليل منه .

” لقد شعرت أن كل العمل الجاد الذى كنت أقوم به لم يكن له قيمة . لقد كان لـWWE بالفعل بطل و نجم . لقد كنت أحمل اللقب من أجل مجرد حمله . اعتقد أننى يجب أن أحصل على مزيد من الاحترام ، وأنه اذا كان هذا الأمر يتم بنائه كما ينبغي فكان لابد أن يعني شيئا فى ريسلمانيا . لقد شعرت أننى ذاهب الى ريسلمانيا لأقول : مرحبا ، بطولة WWE هذه تخصكم . أراكم لاحقا . … أعتقد أن ذلك هو الوقت الذى بدأ فيه التوتر . “

وقد أوضح بريت فى المقابلة أيضا أنه شعر أنه من أخبار الماضى و أن مايكلز بدأ فى جمع أصدقائه للحصول على قوة سياسية خلف الكواليس . يبدو أن هذا الأمر قد جرح قلب هارت و تسبب فى ضغينة بينه و بين مايكلز لما يزيد على 12 عام .

فى 4 يناير 2010 فى حلقة الرو ، عاد بريت هارت للمرة الأولى الى الرو منذ رحيله عن الشركة بعد حادث افشال مونتريال ، برغم أنه قد ظهر ليلقي خطاب فى احتفال قاعة المشاهير فى 2006 .

وقام مايكلز بالرد بصورة صادمة ” أنت تستحق ما حدث منذ 12 عام فى مونتريال . لقد قللت من احترامي ، وقللت من احترام هذا المجال . و نعم لقد كنت مشاركا فيما فعله فينس مكمان فى تلك الليلة . و هناك جزء كبير داخلى لا يندم على فعل ذلك . و هناك جزء أخر داخلى يعلم أنه على مدار الـ 12 عام الماضية تغيرت الكثير من الأمور . تغيرت العديد من الأشياء فى حياتي . عندما أفكر فى بريت هارت ، أفكر فى امتياز التنفيذ . لست الوحيد الذي يريد دفن الضغينة . ” و قام الاثنين فى النهاية بمصافحة بعضهما البعض و تعانقا ليبدؤا الهدنة .

يمكننا أن نتعلم الكثير من الذكرى العشرون لحادث مونتريال . أعتقد ان بريت هارت قد لخص كل شيء بصورة مثالية . كل من مسيرتي بريت هارت و شون مايكلز التى تستحق التواجد فى قاعة المشاهير لا يجب أن يلوثها ما حدث فى ذلك اليوم فى 9 نوفمبر . لقد كان كل منهما صاحب اتجاه خاص و قدموا ساحة للمصارعين الصغار كبار القلب أن يدخلوا الى WWE ولا يشعروا أن هناك من يتقدم عليهم بصورة كبيرة من العمالقة ، تماما مثل تلك الشخصيات الرائعة التى ظهرت فى أيام WWE الماضية .

برغم أن مصارعين مثل الاندرتيكر ، كين ، برون سترومان و البيج شو سيكون لهم دوما دور كبير فى سيرك مصارعة المحترفين ، الا أن أسماء مثل أي جاي ستايلز ، فين بالور ، سيث رولينز و دولف زيجلر لديهم مكانة مساوية لهم فى الشركة . وذلك كان نتيجة تمهيد مايكلز و هارت للطريق ، فان جميع المصارعين صغار الحجم الذين ذكرناهم قد أصبحوا أبطال العالم فى WWE . اذا أثبت لنا حادث مونتريال أى شيء ، فهو مدى قيمة مايكلز و هارت فى المجال و كيف كان سيكون عالم المصارعة اذا قرر أى منهم ألا يطارد حلمه أن يكون يكون المصارع الأفضل فى WWE . لقد استطاع كل منهما تحقيق ذلك ، و ألهموا العديد من الاخرين ليقوموا بنفس الشيء .


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تعليقات الفيس بوك

رأيك يهمنا

هل عودة الشيلد ستطول مع الإتحاد حتى بطولة ريسلمانيا 34 ؟

صفحتنا على Facebook

صفحتنا على Twitter