x
تحميل تطبيق في الحلبة
لمتابعة أحدث أخبار المصارعة بشكل دوري التحميل من هنا
رئيس التحرير

براي وايت ، شينسكى ناكامورا و أكثر النجوم الذين خيبوا أمالنا فى 2017 بقلم / حامد ريحان

Share on Facebook0Share on Google+0Tweet about this on TwitterPin on Pinterest0Share on LinkedIn0Email this to someonePrint this page

لقد كان الأمل يملئ أجواء WWE عندما فاز براي وايت بلقب العالم و جاء شينسكى ناكامورا الى الطاقم الرئيسي . و لكن شرارتهم لم تشعل النيران .

قصص ملتهم العوالم تقلصت بشكل كبير . مباريات ناكامورا كانت مملة أكثر مما كان يمكن أن يتوقع أحد . لقد كان عام مخيب للأمال لكلا الرجلين و لعدد من النجوم الأخرين .

أعوام هؤلاء المصارعين المخيبة للأمال قدمت لنا نظرة على كيف أن الفرص ، القرارات و الأداء تقرر مدى نجاح الفرد .

بالنسبة لـ وايت ، يجب أن يكون محبطا بسبب المواد التى يحصل عليها . بدلا من كتابة قصة تقدمه فى صورة وحش ، جعلته يبدو فى صورة أحمق مغرور .

لقد تحدث شون روس ساب من FightFul عن هذا عندما غرد : ” لقد كان WWE يلعب مع براي وايت بكونه شخص من أفلام الرعب يتواجد فى ناديهم منذ ما يقرب من خمسة سنوات . “

ناكامورا يمكنه أن يلقي باللوم على الخصوم الضعفاء ، الكتابة السيئة و أدائه المتوسط فى 2017 و الذي لم يرتقي لمستوى الترويج الذي حصل عليه .

فين بالور المذبذب و روسيف الذي لا يُستخدم يستحقون الذكر هنا . ولكن أعمال النجوم التاليين أقل شأنا . المواجهات الضعيفة و القصص السيئة منحت وايت و أخرين مكان فى هذه القائمة .

أبولو كروز

قول أن أبولو كروز لم ينطلق بقوة أبدا هو قول لطيف . لقد كان لا شأن له فى الرو ، مجرد جسد يمكن استبداله.

بالنظر الى مدى المواهب الجسدية التى يمتلكها ، فهذا مؤسف .

لقد وصل كروز الى الطاقم الرئيسي فى أبريل 2016 و كان نجم لديه امكانيات كبيرة . لم يستغل ذلك العام الماضى و فشل فى ذلك مرة أخرى هذا العام .

ببساطة ، كروز لم يبرز .

لم يكن هناك صراع قوي . لم يكن هناك خطاب لا يُنسى . و فى الحلبة ، لم يكن قادرا على جذب انتباهنا بأداء بارز .

لقد شارك فى أربع مواجهات فى العروض المدفوعة ، بخلاف المعارك الملكية ، فى 2017 . متوسط تقييم النجوم لمواجهاته هو 2.12 .

حتى عندما اشترك مع تايتوس أونيل كجزء من فريق تايتوس العالمي ، لم تترك شخصية كروز بصمة فى الرو . لقد تفوق عليه الوافد الجديد الياس بكونه شخصية أكثر اثارة و تفردا . لقد كان كيرت هوكينز أكثر امتاعا . ميزتوراج جعل المزيد من الأشخاص يتحدثون .

بينما أنهى كروز العام كمرشح للعودة الى NXT .

براي وايت

فى بداية العام ، كان يبدو أن WWE قد فهم أخيرا قيمة شخصية وايت . لقد عصف بالمنافسة فى غرفة الاقصاء و فاز بلقب WWE . لقد انتقل الى دور واعد فى سماك داون ، حيث كان راندي أورتن عدوه الأبرز .

ولكن الكتابة الضعيفة و القرارات الخاطئة فجأة جعلت 2017 لا تبدو سنة واعدة لملتهم العوالم .

فى ريسلمانيا ، استخدم وايت قواه لاسقاط صور مربكة على الحلبة . لقد رحب بـ أورتن لقتاله فى منزل متهدم فى المباراة التى قيل أنها مباراة منزل الرعب . فى وقت لاحق فى العام ، تحول الى روح نسائية اسمها الأخت أبيجيل .

كل شيء فيها كان خاطئا .

مواجهة منزل الرعب أصبحت تعبيرا عن الفشل . فقرة الأخت أبيجيل كانت سيئة للغاية لدرجة أن WWE قد تخلى عن الفكرة و لم يتم ذكرها مرة أخرى أبدا بعدما ابتعد وايت بسبب مرضه .

و مواجهته مع أورتن كانت أسوأ المباريات تقييما فى ريسلمانيا . حتى مباراة لقب سماك داون السداسية التى تمت فى عجالة حققت تقييم أعلى .

فى 2017 ، رجل خطابات الألف حقيقة أصبح متعثرا أكثر من أى وقت مضى . حوافزه أصبحت أقل وضوحا . لقد تحول من قائد طائفة خارقة للطبيعة الى كونه أحمق لا يمثل تهديدا .

لقد استمر العام ليكون رحلة مخيبة للأمال للموهبة التى يمكن أن تكون مركز الشركة . نأمل أن يكون صراعه مع مات هاردي ” اليقظ ” نقطة البداية التى يحتاج اليها .

دانا بروك

مثل كروز ، فان دانا بروك انتقلت الى الطاقم الرئيسي فى وقت مبكر للغاية . ومثل زميلها السابق فى NXT ، فانها لم تضع بصمتها فى الرو حتى الأن .

جزء من هذا يعود الى قلة الفرص .

لم تشارك بروك فى أى من مواجهات العروض المدفوعة هذا العام . وقد صارعت فى 17 مباراة تلفزيونية فقط .

بخلاف هذا ، لم تكن فى مركز أى قصة حقيقية . لقد كانت بروك كـ سمكة ألقاها WWE فى فم أسوكا . و بعدما تحولت الى شخصية محبوبة بعد هجومها على شارلوت فلير ، لم يستمر الصراع . فقط منذ بضعة أسابيع بعدما أصبحت جزء من فريق تايتوس العالمي فى دور باحثة المجموعة ، فقد أصبح لديها دور واعد .

ولكن بروك ليست بريئة تماما .

فلم تثبت أى من مبارياتها أنها ليست فاشلة . لم تظهر أى من مقابلاتها خلف الكواليس أن لديها كاريزما مميزة .

انها تبدو كنجمة من الدرجة الثالثة فى العصر الذي يمتلئ فيه قسم النساء بمواهب أكثر من أى وقت مضى .

دولف زيجلر

فى 2016 ، وضع دولف زيجلر مسيرته على المحك ضد ذا ميز فى صراع مذهل على بطولة القارات . فى 2017 ، لم يقترب المتباهي من الوصول الى ذلك المستوى . بدلا من ذلك دخل زيجلر الى ظلمات النسيان .

صراع زيجلر ضد كروز لم يتخطى أبدا نقطة البداية . صراعه مع ناكامورا لم يرتقي لمستوى التوقعات . معاركه مع بوبي رود فشلت فى التميز .

أزال بطل العالم السابق طبقات من شخصيته عندما بدأ فى محاكاة النجوم الأخرين و بحاجته الى الأجراس و الصافرات من أجل أن يحصل على الشعبية . لقد جعلته هذه الشخصية أقل و أقل اثارة .

كتب عضو فريق WWE الابداعي السابق كيفن ايك : ” زيجلر يقدم أفضل ما لديه من أجل أن ينجح هذا ، ولكن لا أجد أى امتاع فى هذه الشخصية . “

هذا رأي لطيف . تلك الشخصية المضادة بهتت ألوان شخصيته .

لقد كان من الواضح أن WWE قد قرر وضعه فى مرتبة أقل فى السلسلة ، ولم يقم زيجلر ما يكفي لاثبات أن هذه كانت حركة خاطئة .

ولكن ، هناك تغيير قادم اليه فى الأجواء . بعد الفوز بلقب الولايات المتحدة فى صراع الأبطال ، لقد عصف بـ سماك داون بجائزته الجديدة . هذه اشارة جيدة الى تطور شخصيته و حصوله على بداية جديدة من نوع ما .

لانا

معادلة النجاح فى عالم المصارعة هي ايجاد الدور الذي يتناسب بأفضل ما يكون مع مواهب الفرد . لقد فعل WWE عكس هذا تماما مع لانا .

لقد بدأت تنافس داخل الحلبة بدلا من أن تكون المتحدثة باسم الأخرين . لقد كانت حركة خاطئة تماما . لانا متحدثة قوية لديها حضور طاغي ، ولكنها أضعف عند المشاركة داخل الحلبة .

تحولها من مديرة أعمال الى منافسة على اللقب شهدها تقدم مباريات سطحية ضد ناعومي و الأخريات .

لقد ازدرى ستيف أوستن أدائها الأول فى برنامجه . عن أدائها فى موني ان ذا بانك ، قال ” ناعومي تستحق الأفضل ، اللقب يستحق الأفضل ، لانا لم تكن على قدر المهمة ، فى هذه المرحلة من مسيرتها . “

لقد رأى WWE خطأ طريقته و اعادها الى ادارة الأعمال مرة أخرى ، ولكن شراكتها مع تامينا لم تكن بمثل اثارة شراكتها مع روسيف . الروسية الفاتنة قادت الطريق لـ تامينا ، و كانت تبدو بمثابة القطعة المفقودة . ولكن هذا الدور لم يحدث أى ضجة فى سماك داون .

أيام نجاح لانا الساحق عندما كانت تتولى أعمال الوحش البلغاري تبدو أنها كانت منذ أعوام طويلة .

شينسكى ناكامورا

لقد كانت هناك توقعات عظيمة عندما وصل ناكامورا الى مسرح سماك داون .

لقد كان النجم الاكبر مع NJPW . لقد كان محبوبا فى NXT . و الأن كان من المفترض أن يشعل ملك الأسلوب القوي سماك داون .

ولكن هذا لم يحدث .

يبدو أن WWE لم يفهم أبدا ما يمكن فعله مع ناكامورا . لقد تعثروا بصورة مزرية مع النجم الجديد .

لقد كانت خطابات ناكامورا تبدو سطحية مرارا و تكرارا . لهجته و حديثه مع وضعه حامية الأسنان لم يساعد ، و لكن الكتابة السيئة المزرية كانت جزء كبير من هذا .

فى احدى المقابلات ، أخبر ماهال : ” العصي و الأحجار قد تكسر العظام ، ولكن الكلمات لن تضرني أبدا . ” كان يجب أن تتم كتابة هذه الجملة بصورة أقصر كثيرا عندما تعطى لشخص هادئ تماما مثل ناكامورا .

فى الحلبة ، لم يحقق ناكامورا النجاح بالقدر الذي يجب أن يحققه شخص من مستواه .

صراعه مع جيندر ماهال كان سيئا تماما . لقد لخص جوي لازنا من Voices of Wrestling مباراتهم فى سمرسلام بشكل جيد للغاية : ” لقد كانت مباراة ضعيفة متدنية المستوى بين رجلين غير جيدين و نفذت منهم الأفكار ، لذا قاما بهز أكتافهما و أنهوا الأمر مبكرا . “

ولم يضطر ملتزر على أن يتعمق كثيرا من أجل أن يعطي تقييمات لمباريات ناكامورا . لم تحصل أى من مبارياته الفردية على تقييم أكثر من ثلاثة نجوم .

  • شينسكى ناكامورا ضد دولف زيجلر : باكلاش ( 2.5 )
  • شينسكى ناكامورا ضد بارون كوربين : باتل جراوند ( 1.5 )
  • شينسكى ناكامورا ضد جيندر ماهال : سمرسلام ( 2.5 )
  • شينسكى ناكامورا ضد جيندر ماهال : الجحيم فى الزنزانة ( 2.0 )

عمله مع ماهال أعاقه . الصراع السطحي مع زيجلر كان مخيب للأمال . و فى النهاية عام ناكامورا الاول أصبح طي النسيان .

لا يمكن أن يستمر هذا فى 2018 . انه أفضل بكثير من ألا يكون مميزا داخل الحلبة .

 

 

 

 

 


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تعليقات الفيس بوك

رأيك يهمنا

هل عودة الشيلد ستطول مع الإتحاد حتى بطولة ريسلمانيا 34 ؟

صفحتنا على Facebook

صفحتنا على Twitter