x
تحميل تطبيق في الحلبة
لمتابعة أحدث أخبار المصارعة بشكل دوري التحميل من هنا
رئيس التحرير

ايجابيات و سلبيات مواجهة بروك ليسنر ضد جولدبيرج فى الحدث الرئيسي فى سيرفيفر سيريس 2016

Share on Facebook93Share on Google+0Tweet about this on TwitterPin on Pinterest0Share on LinkedIn0Email this to someonePrint this page

اثنين من أكبر رموز الرعب فى عالم مصارعة المحترفين فى طريقهما للاصطدام ببعضهما البعض فى سيرفيفر سيريس 2016 . لقد فرض بروك ليسنر سيطرته على WWE منذ عودته فى 2012 ، من بين ذلك مواجهاته ضد جون سينا ، راندي أورتن و الاندرتيكر و التى كانت مواجهات من طرف واحد .

أحد الرجال القلائل الذى يستطيعون أنهم قد سيطروا على عالم الرياضة بقدر ليسنر هو جولدبيرج ، الذى حمل سلسلة انتصارات استمرت 173 مباراة فى منافس WWE وهو WCW ، و التى فاز خلالها ببطولة الولايات المتحدة فى WCW و بطولة WCW للوزن الثقيل .

جولدبيرج أيضا هو أحد المصارعين القليلين جدا الذين انتصروا على ليسنر بدون هزيمة ، حيث أنهى الرجلين مسيرتهما الأولى فى WWE فى مباراة ريسلمانيا XX فى تلك المباراة التى فاز فيها جولدبيرج بحركة Jackhammer . على الرغم من الامكانية المتوفرة فى تلك المواجهة ، فقد كان من المستحيل أن نرى هذين العملاقين يصطدمان مرة أخرى .


لقد كان جولدبيرج مبتعدا لمدة 12 عاما ، ولكن سؤال بسيط عن امكانية وجود مباراة أخيرة فى مقابلة مع جوناثان كوتشمان فى Sports Center جعل أسطورة المصارعة يفكر فى العودة الى الحلبة . أجاب جولدبيرج أنه يريد أن يحظى بفرصة أخرى فى مواجهة ليسنر القوي .

أخذ ليسنر التحدي بجدية ، حيث قام بول هيمان بطرح دعوة مفتوحة لقتال الوحش المتجسد فى أى مكان و أى زمان . وجاء الرد سريعا حينما قام جولدبيرج بحجز تذكرة للرو و قبل المباراة التى لم يبقى لها الا أن تصبح رسمية .

على الرغم من بطئ WWE فى بدأ هذا الصراع ، بعدم الاعلان عن مكان المواجهة حتى الأن ، الا أن الوجهة شبه مؤكدة : عرض WWE التالي للجحيم فى الزنزانة ، سيرفيفر سيريس . الأمر الأقل تأكيدا هو موقع المباراة من العرض .

على الرغم من أن أهمية الحدث الرئيسي فى كل عرض مدفوع تتغير مع تقديم شبكة WWE ، الا أنه ما يزال هناك أهمية كبيرة للمنافسة التى تتصدر العرض . من جهة أخرى ، فان مواجهة ليسنر ضد جولدبيرج يجب أن تكون ولا يمكن أن تكون الحدث الرئيسي فى سيرفيفر سيريس . فيما يلى الايجابيات و السلبيات الكبيرة من كون المباراة الكبيرة هى الحدث الرئيسي .

سلبية : حالة الرجلين تجعل من المستحيل أن تكون المباراة طويلة

جولدبيرج لم يصارع منذ 12 عاما ، و نادرا ما صارع فى مباريات طويلة فى أفضل حالاته . بالنسبة لجولدبيرج أن يعود ويقدم مباراة تستمر 15 دقيقة سيكون أمرا صادما . لا يمنع هذا من أن خصمه قد كان يصارع مباريات أقصر فأقصر مع كل ظهور .

كلا الرجلين من الوزن الثقيل بأجسام ضخمة ، مما يجعل الأمر سهلا بالنسبة لهم أن ينغمسوا فى الأحداث . سيسعى ليسنر أن يقدم عرضا ناريا ، حيث يلقى المقاتل فى الأرجاء بكل سهولة . جولدبيرج ليس مستعدا لمباراة طويلة من هذا النوع – ولم يكن أبدا كذلك .

على الرغم من أنه من غير المعتاد أن يجعل WWE مباراة الحدث الرئيسي قصيرة ، الا أنه مع الأحداث التى تستدعي هذا ، يبدو أن تلك المباريات القصيرة تكون هى الختام المطلوب . مباراة ليسنر ضد أورتن الوحشية و الغريبة فى سمرسلام 2016 كانت مثالا حديثا على هذا الأمر ، حيث بلغت المنافسة بالكاد 11 دقيقة .

ايجابية : التأكد من انتباه الجماهير حتى مباراة الأموال

فيما يتعلق بمباريات الأموال ، فان ظهور جولدبيرج للمرة الأخيرة فى WWE لمنافسة رجل بذلك القدر أمر يصعب التفوق عليه . من الصعب أن يعد WWE لمباراة أفضل من هذه لسيرفيفر سيريس و التى ستجذب العيون أكثر من هذا الصدام .

لقد أظهر No Mercy 2016 كيف يمكن أن يؤثر حصول الجماهير على المباريات الهامة فى البداية سلبا على العرض ، وسيكون مخاطرة أن يقوموا بنفس الأمر فى هذا العرض . العديد من الجماهير الحديثة يمكن أن ينصرفوا بعيدا بعد مباراة ليسنر ضد جولدبيرج .

بوضع الاثنين فى النهاية ، سيتأكد WWE من أن الجماهير ستبقى حتى نهاية العرض بأكمله فى تشوق و انتظار لصدام الأساطير فى النهاية . هذا هو السبب الذي يتم اختيار المباريات لتكون الحدث الرئيسي بسببه .

سلبية : جودة المباراة داخل الحلبة من المحتمل ألا تكون أفضل من جيدة

دوما ما كان جولدبيرج نجم جذاب ، حيث يزيد حضوره و الكاريزما التى يتمتع بها من شعبيته . فى أفضل حالاته ، كان سريعا و قويا ، ولكنه لم يكن تقني فى مهارات المصارعة . حتى أفضل مباريات جولدبيرج لم تكن قادرة على أن تطغى على النجوم الأخرين فى الطاقم .

فى العصر الجديد ، جودة المباراة من أهم الأولويات ، حيث أن المصارع المصارع المتوسط الأن فى WWE لديه قدرة رياضية أعلى مما كانوا عليه منذ 10 سنوات . ما يزال هناك مكان لأصحاب الوزن الثقيل ، ولكن يجب أن يكونوا قادرين على مواصلة الأحداث .

قام ليسنر بتقديم مواجهات كلاسيكية وقوية أثناء فترته كمصارع بدوام متقطع . نجاحه يتوقف على خصمه ، فقد نجح مع الخصوم المقاتلين أصحاب السرعة . جولدبيرج مقاتل ولكن على الأغلب لم يعد سريعا بعد الأن . يجب على جولدبيرج و ليسنر اقناع الجماهير بصدامهم حتى يعوض هذا الأمر عن الجودة التى يقدمها النجوم الأصغر .

ايجابية : جذب جماهير جديدة للعرض

لم تعد معدلات المشاهدة هى مؤشر النجاح بسبب الانتقال من التلفزيون المباشر التقليدي . ولكن بلا شك ما تزال معدلات المشاهدة مؤشرا على التوجهات الايجابية و السلبية للعروض التلفزيونية . زيادة معدلات الرو 0.24 بسبب عودة جولدبيرج الواعدة اثبات لصحة هذا الأمر .

ان جماهير المصارعة منجذبة نحو فكرة المسيرة الأخيرة لجولدبيرج ، وهذا يعنى أن المزيد من الجماهير الجدد سيشتركون فى شبكة WWE خلال الشهر القادم لمشاهدة صدام ليسنر و جولدبيرج . ومع سعي WWE نحو مزيد من الاهتمام بالعصر الجديد ، فان تصدر هذين النجمين لسيرفيفر سيريس يجب أن يقنع المزيد من الجماهير أن تأتى لتشاهد الطاقم بأكمله وهو يصارع .

على الرغم من أن جولدبيرج لن يكون متواجدا لاعادة هذه الجماهير مرة أخرى ، الا أن المواهب الأصغر يمكن أن تجذب عدد من أنظار تلك الجماهير و يقنعوهم بالمتابعة . ومع قيام WWE باعادة البناء و اعادة التسويق ، فهذا بالتحديد ما تريده الشركة : فرص أكثر لخلق جماهير جديدة و مستديمة .

سلبية : رسالة سيئة للطاقم الرئيسي

هاهي المشكلة الدائمة فيما يتعلق بالمصارعين الذى لا يشاركون بدوام كامل فى WWE . على الرغم من أنه كان رائعا أن نرى أن جولدبيرج كان منفعلا جدا لعودته الى WWE لمرة أخيرة ، الا أن مصارعة المحترفين رياضة خطيرة و بدنية حيث يطلب من المواهب المتواجدة باستمرار أن تقوم بأكثر مما يقوم به الرياضيون الذين يظهرون مرات نادرة خلال العام .

انه لأمر مهين للمصارعين الذى يشاركون فى عدد 100-200 مباراة خلال عام واحد أن يعود رجل قد عمل فى المجال لمدة 7 سنوات فقط ليصبح الحدث الرئيسي ضد رجل يظهر فى ثمانية مباريات فقط خلال العام الماضى . التفسير الوحيد لهذا هو أن WWE لا يعتقد أنه يمكنه بناء نجوم فى الوقت الحالى كما كانوا من قبل .

هذا هو الجدال الحالى و الذي سيستمر لما بعد سيرفيفر سيريس . WWE لديه القدرة الأن على جلب جميع المواهب من الماضى ليضعهم فى مباريات تجلب الأموال . جولدبيرج و ليسنر مجرد اثنين من العديدون الذين يأخذون المال و الفرصة . يجب أن يسخر منهم لهذا الأمر ، خاصة فى حين أن الجماهير هم من يعودون و يدفعون المال ليروهم مجددا .

رؤية الاثنين يتصارعان سيكون أمرا مرحا فى الوقت الحالى ، ولكن أن يكونوا الحدث الرئيسي سيثبت مرة أخرى أن WWE ليس لديه ثقة فى طاقمه الحالى . هذا أمر يبدو غير منطقى بالنسبة لتلك المجموعة التى تستمر فى التطور واكتساب الدعم الجماهيري .

مع العديد من الجدالات ، ليست هناك اجابة واضحة عن ما اذا كان جولدبيرج و ليسنر يجب أن يكونوا الحدث الرئيسي أم لا . حتى أن أساطير أمثال ريك فلير و جيم روس قد ترددوا فى هذا الأمر .

فى النهاية ، يتوقف الأمر عما اذا كان WWE يثق فى أن مقاتليه يمكنهم تقديم مباراة تستحق أن تكون الحدث الرئيسي . اذا ما أثبت المقاتلون أنهم يمكنهم القيام بمواجهة تستحق هذا ، اذا فان الايجابيات ستفوق السلبيات.

ولكن ، اذا ما كان جولدبيرج محدود كما يجب أن يكون بعد الابتعاد كل تلك الفترة و مع اقترابه من عامه الخمسين ، فربما يكون من الأفضل أن تكون المواجهة فى وقت سابق فى تلك الليلة ، حيث يأخذ المصارعون الأصغر فرصة الحدث الرئيسي لتقديم عرض أقوى داخل الحلبة .

رؤية وتحليل : حامد ريحان


أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تعليقات الفيس بوك

رأيك يهمنا

من سيكون أول متحدى لبروك ليسنر علي حزام اليونيفرسال ؟

صفحتنا على Facebook

صفحتنا على Twitter