x
تحميل تطبيق في الحلبة
لمتابعة أحدث أخبار المصارعة بشكل دوري التحميل من هنا
رئيس التحرير

الرويال رامبل 2014 مهرجان – دانيال براين –

Share on Facebook0Share on Google+0Tweet about this on TwitterPin on Pinterest0Share on LinkedIn0Email this to someonePrint this page

رؤية وتحليل : حامد ريحان

لم يكن مهرجان “الرويال رامبل” على المستوي المطلوب بل تحدث عنه البعض أنه أسوأ مهرجان للإتحاد في العشر سنوات الأخيرة خصوصا بعد عدم وجود أي مفاجآت في المهرجان وعدم الاستماع لأصوات الجمهور التي وقفت ضد رغبات الإتحاد في إعادة الأبطال القدامى لصنع تاريخ جديد مكرر مما سبق .

 


 

1- مباراة أحزمة العالم للزوجي :

 

الفائز : فريق “NAO” .

 

 

بكل صدق يجب أن نقف بجوار فريق “NAO” بعد انتصاره الليلة وحصوله على أحزمة الزوجي فـ تاريخيا الفريق عاد ليفوز بالأحزمة بعد 15 عاما منذ أخر مرة حصل فيها علي حزام البطولة في WWF . وبالحديث عن الفريق المنافس فهذه قد تكون النهاية بينهم و إما أن يحدث انقلاب من “كودي” على “جولداست” وبداية عداوة تنتهي في “الريسلمانيا” أو يبقي كفريق ويدخل في منافسات مع  المنافسون الجدد لأحزمة الزوجي في العام الجديد مثل “الأخوان أوسو” أو “البرايم تايم” أو “الماتادور” ومن يعلم فمن الممكن أن تطول العداوة ونري مباراة “Ladder” علي الأحزمة بين أربع فرق في “الريسلمانيا”.

 

2- دانيال براين ضد براي وايت :

 

الفائز : “براي وايت” .

 

لا أحد يستطيع أن ينكر أنها أفضل مباريات العرض . فـشاهد أداء الثنائي وخصوصا “براي وايت” الذي أثبت أنه أفضل النجوم الصاعدة التي تستطيع لعب أدوار الشر بجدارة . كل المواصفات تنطبق عليه تقريبا “الأداء الجيد , النظرات مع الجمهور , الحديث في المايك” فإذا غضبنا من كتاب السيناريو بسبب سيناريوهات “الريمبل” فيجب أن نرفع لهم القبعة على السيناريو الشيق بين “براين” و”الوايت فاميلي” فهو أفضل شيء حدث في الإتحاد منذ سنوات . لاحظ معي هتافات الجماهير الإيجابية في هذه المباراة لإنك لن تسمعها مجددا طول سير المهرجان .

 

 

3- بروك ليسنر ضد البيج شو :

 

الفائز : “بروك ليسنر” .

 

كما توقعت تماما فوز “بروك ليسنر” والتساؤل الآن : أين الجديد ؟! وستأتي الإجابة دوما بأن : لا يوجد جديد . “ليسنر” يغيب ثم يعود ليحطم مصارعا فيغيب لـيعود مجددا , بدون وجود أي نوع من أنواع الإثارة الحقيقية . إذا كان الإتحاد لديه حق استغلال بظهور القاطرة البشرية 20 أو 25 مرة في السنة فضعوا هذه المرات في سيناريوهات يتذكرها الجمهور وتبقي خالدة في تاريخ عالم المصارعة . نحن حتى الآن نتذكر سيناريوهات “ليسنر” مع “كيرت أنجل” و”البيج شو” و”الأندرتيكر” و”إيدي جيرورو” في الفترة من 2002 إلى 2004 – العصر الذهبي لـ “ليسنر” . أما العودة الأخيرة فـ ليس هناك أي جديد لأننا نعلم ما يحدث دوما في نهاية كل عداوة . أما المباراة الأخيرة فتتلخص في عدة كلمات “ضربة “ليسنر” القاضية “F-5” بجانب 45 أو 50 ضربة بالكرسي الحديدي” لا أكثر . والسؤال الذي يطرح نفسه الآن … وماذا بعد يا “ليسنر” ؟؟

 

 

4-   مباراة حزام “WWE” للوزن الثقيل :

 

جون سينا ضد راندى اورتن

 

الفائز: راندى اورتن .

 

 

هيا هلموا جميعا نحن نلعب على أحزمة الإتحاد الرئيسية الموحدة . وهم يردوا “WE Want Bryan” .. لا لا انتظروا أحدنا سيخرج الليلة ومعه الأحزمة . ويأتي الرد “WE Want Divas” ناهيك عن صافرات الاستهجان والغضب من الجمهور والسبب هو ظهور “جون سينا” في أغلب الأحداث الرئيسية للعب على حزام الإتحاد منذ عام 2006 . لقد سئمنا يا سادة أليس هناك وجوه جديدة . وقد حاول الثنائي فعل أي شيء والمباراة إلى حد ما لم تكن سيئة ولكن الجماهير سئمت من “أورتن” و “سينا” .

 

إلا إن هناك بصيص من الأمل جاء على يد “الوايت فاميلي” الذي تدخل وقام بتحطيم “جون سينا” والجماهير تهتف “Yes” وسط نظرات فرحة من” براي وايت” الذي أعلنها رسميا الليلة أنه سيكون في الحدث الرئيسي في مهرجان “الريسلمانيا” ضد “جون سينا” ولكن الخطير هنا إذا استمر الوضع هكذا ستهتف الجماهير لـ “براي وايت” في الريسلمانيا المقبلة ولهذا يجب الاستعانة بـ”هالك هوجان” لتلطيف الأمور بين “سينا” والجمهور الغاضب .

 

 

5-   مباراة النكسة “الرويال رامبل” :

 

الفائز : “باتيستا” .

 

 

أليست نكسة ؟ أين الجديد في المباراة .,. لا جديد سوي عودة “كيفن ناش” وظهور المصارع الشاب “إليكساندر روسيف” ناهيك عن أن المباراة ليست بها أي إثارة أو متعة خلال سير الأحداث ماعدا لقطة “كوفي كينجستون” و المشادة التي دارت بين أعضاء فريق “الشيلد” فإذا تم تصنيفها فهي الأسوأ في السنوات الأخيرة . فأين النجوم العائدين .. أين “جيركو” , أين “هوجان” وما سبب دخول “JBL” و “التوريتو” هل دخلوا ليخرجوا سريعا ؟ فكان هناك نجوما في الكواليس تستحق الفرصة مثل “واد باريت” و”كيرتس أكسل” . أما عن دخول “ري مستريو” كرقم “30” فـ كان هذا مثل خروج الروح من الجسد عند الجمهور التي صدمت بشدة مما حدث بسبب بحثها عن “دانيال براين” وبالحديث عن بعض النجوم باللقاء فـمثلا :

 

باتيستا : جاء دخوله متأخرا ولم يقدم أي شيء خلال سير اللقاء سوى عرقلة “رومان رينز” عن إقصاء مصارعين أخريين . والفوز بالمباراة . كذلك فقد الكثير من وزنه وأصبح بطيئا جدا في التعامل مع ردود أفعال الخصم الذي يواجهه . لاحظوا اللحظات الأخيرة بينه وبين “رومان رينز” في المباراة .

 

بانك : من نجوم المباراة وخلافه مع الإتحاد وإدارته جعله يخسر وقد تسير العداوة بينه وبين الإدارة بعمل مباراة مع “كين” في المهرجان المقبل ثم يتخطاه ويقابل “تربل اتش” في “الريسلمانيا” .

 

شيماس : عودة موفقة من “المحارب الأبيض” وقدم اداءا جيدا ولكن ليس هذا الذي اعتدناه دوما من “شيماس” .

 

رومان رينز : “الحصان الأسود” للمباراة خصوصا بعد رقمه القياسي الجديد بإقصائه “12” مصارعا في مباراة واحدة وكان الأجدر للفوز بالمباراة لولا عودة “باتيستا” .

 

كين : ليس أحد نجوم اللقاء ولكن لاحظ تغير جسده فقد صار أفضل بكثير مما مضي .

 

ما تعلمناه من البطولة الماضية :

 

 

1- فكرة “توحيد الألقاب” يجب أن يتراجع عنها الإتحاد في أقرب وقت فالجماهير لن تنتظر أن تنتقل الأحزمة من “أورتن” إلى “باتيستا” .

 

2- من الواضح أن “Yes Movement” لا يتعلق بــ “دانيال براين” فقط بل يتعلق بـجماهير تبحث عن التغيير والتجديد لاحظ ترديد الجمهور لنفس الهتاف مع فقرة “براي وايت” و”سينا” ومع “رومان رينز” ضد “باتيستا” في نهاية “الرامبل” . وإذا استمر التجاهل من الإتحاد لجمهوره فأنا أتوقع كارثة في نسب معدلات المشاهدة الأسبوعية .

 

3- المهرجان كان مهرجان “دانيال براين” . والليلة كانت ليلة “براي وايت” .

 

 

آسف على الإطالة ولكن كان هناك نقاط عدة يجب أن نوضحها لجمهور الإتحاد الذي كاد أن يفقد صبره وعقله في مهرجان “الرويال رامبل” .


الكلمات الدلالية

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تعليقات الفيس بوك

رأيك يهمنا

من سيفوز بمباراة حزام اليونيفرسال في ريسلمانيا

صفحتنا على Facebook

صفحتنا على Twitter