x
تحميل تطبيق في الحلبة
لمتابعة أحدث أخبار المصارعة بشكل دوري التحميل من هنا
رئيس التحرير

أكثر المباريات و اللحظات الخالدة لـ بروك ليسنر فى تاريخ ريسلمانيا بقلم / حامد ريحان

لقد كان بروك ليسنر نجم فريد فى WWE منذ ظهوره الاول فى 2002 .

لقد بدأ بوعد نحو النجومية عندما وصل بعد ريسلمانيا X8 و حقق ذلك الوعد بعد خمسة أشهر عندما هزم الروك فى سمرسلام ليفوز بلقب WWE الأول بالنسبة له ، رحل ليسنر عن الشركة فى أوج مسيرته فى 2004 .

خلال وقته بعيدا ، حاول الوحش المتجسد أن يلعب فى NFL ولاحقا أصبح النجم الأكبر فى فنون القتال المختلطة . ليسنر هو الشخص الوحيد الذي فاز ببطولتي WWE و UFC للوزن الثقيل .

منذ عودته الى WWE فى 2012 ، صنع ليسنر مسيرة أخرى تستحق دخول قاعة المشاهير بتدمير كل من وقف فى طريقه .

فى طريقنا الى ريسلمانيا 34 يوم 8 أبريل ، فيما يلي أكبر المباريات و اللحظات فى مسيرة ليسنر على المسرح الاكبر فى WWE .

ميلاد مدينة السوبلكس

كان من المفترض أن تكون ريسلمانيا 31 منصة تتويج رومان رينز ليكون النجم الأكبر الجديد فى WWE . لقد كان قد فاز بالرويال رامبل قبل شهرين ، برغم أن جماهير فيلادلفيا قد انقلبت عليه ، لأنه كان قد أخذ مكان كان الجميع يريده لدانيل براين .

لقد حدث أمرين مضحكين فى تلك الليلة فى ستاد ليفاي فى كاليفورنيا ، منذ ثلاثة سنوات . الأول هو أن سيث رولينز قد سرق لقب WWE بصرف حقيبة موني ان ذا بانك خلال المباراة بين رينز و ليسنر .

الأمر الثاني و هو الأكثر علاقة بـ ليسنر ، هو أن تلك الليلة أصبحت مدينة السوبلكس جزء من WWE . بعد القاء رينز فى انحاء الحلبة كما لو كان دمية بالية ، نظر الى خصمه الطريح أرضا و قال ” مدينة السوبلكس ، أيها اللعين ! “

تعليق ليسنر العفوي كبر لدرجة أنه أصبح خط لمبيعات تحمل هذه العبارة و أصبحت عبارته الخاصة فى اللحظات النادرة التى يتحدث فيها .

نيويورك تودع ليسنر وداع خالد

مباراة ليسنر الأولى فى ريسلمانيا ضد بيل جولدبيرج فى 2004 كانت أحد أفضل الروائع التى قدمها WWE .

بحلول وقت العرض فى 14 مارس ، كان قد أصبح معروفا أن جولدبيرج لن يجدد عقده مع WWE ، و أن ليسنر ، باعترافه الشخصي كان يعتمد على الكحول و الفيكودين من أجل أن يستطيع مجاراة جدول الأعمال و قرر أن يرحل .

ستون كولد ستيف أوستن ، الذي كان حكما خاصا ، كان النجم الأكبر فى المباراة لأن جماهير WWE الغاضبة لم تكن تريد ان ترى رجلين فى طريقهما الى الرحيل يتواجهان فى العرض الاكبر فى العام .

الجماهير فى ماديسون سكوير جاردن بدأت فى استخدام هتافات استهجان مثل ” أنت خائن ” ، ” ممل ” و ” ليسنر مقزز ” .

بعد انتهاء المباراة ، مع انتصار جولدبيرج ، قال ليسنر وداعا بالانقلاب على الجماهير و أوستن . قام الأفعى المجلجلة بالرد بتوجيه ضربة ستانر كوداع أخير و تلك كانت لحظته الأخيرة فى WWE لثمانية سنوات .

بالتأكيد لم تكن مباراة أسطورية فى ريسلمانيا لأن كل من ليسنر و جولدبيرج كان يبدو أنهما يقومان ببعض الحركات فقط ، ولكن الجماهير جعلت هذا الحدث حدث خالد و هؤلاء من حضروه سيتذكرونه .

تتويج بروك ليسنر ، مرة أخرى

لقد ظهر ليسنر للمرة الأولى فى WWE يوم 18 مارس 2002 فى حلقة الرو . بعد واحدة من أفضل السنوات الأولى لأى مصارع فى تاريخ الشركة ، قام بتصدر الحدث الرئيسي فى ريسلمانيا الأولى له فى 2003 .

برغم أن ليسنر قد تم تتويجه مسبقا كـ بطل WWE فى سمرسلام قبل سبعة أشهر ، الا أن انفصال الرو و سماك داون أدى الى وجود ألقاب منفصلة لكل عرض .

بطولة WWE التى حملها ليسنر حتى سرفايفر سيريس ، أصبحت خاصة بسماك داون . لقد فاز فى الرويال رامبل فى يناير ليحصل على مباراة لقب فى ريسلمانيا ضد كيرت انجل .

مع رغبة WWE فى بناء القسم الأزرق حول ليسنر ، فان انتصاره على أنجل فى الحدث الرئيسي للعرض الاكبر فى العام تحول الى تتويجه الثاني باللقب بعد مباراته الأولى ضد الروك .

لقد كان هذا وقت يوافق فيه ليسنر على فعل أى شيء من أجل اظهار قدرته الرياضية . لقد أفسد حركة Shooting Star Press و هبط على رأسه لأن أنجل كان بعيد جدا عن الجانب الذي قفز منه . كان يبدو أن النهاية جاءت بعد تلك اللحظة بصورة مفاجئة . حيث تلقى انجل ضربة F-5 .

بفضل تلك اللحظة المخيفة ، فان هذه المباراة لم تكن كلاسيكية مثل المباراة التى قدموها بعد ستة أشهر فى سماك داون فى مباراة الرجل الحديدي ذات 60 دقيقة .

قتال شوارع بروك ليسنر ضد دين امبروز

بخلاف جميع اللحظات فى هذا المقال ، فليس هناك حاجة لتحليل راقي لمباراة ليسنر فى ريسلمانيا 32 مع دين امبروز .

لقد عانت تلك المباراة بسبب ليسنر . أمبروز مصارع مستعد دوما لفعل أى شيء و كل شيء يمكنه التفكير فيه ، خاصة فى مكان و على مسرح مثل ريسلمانيا .

على الجانب الاخر ، ليسنر فى سن و مرحلة فى مسيرته حيث أنه سيقدم كل ما لديه حقا اذا كان مقتنع تماما بالقصة و الخصم .

خلال ظهوره فى برنامج أوستن فى نوفمبر 2016 ، اعترف أمبروز أن ليسنر لم يكن يريد فعل الكثير فى المباراة :

” بروك لم يكن يريد فعل أى شيء ، اذا كنا سنكون صادقين تماما . بروك لا يفكر الا في بروك . لقد كانت لدي رؤية لتلك المباراة لتكون أكثر شيء جنوني يمكن ان تتخيله ، تعلم ما أعنيه ، و كنت احاول استغلال كل شيء و كل شخص و كانت لدي جميع الخطط . لقد وضعت جهد كبير و عمل شاق ، و كذلك الأخرين ، ولكن واجهنا الكسل . “

ولم يساعد أيضا ان ليسنر كان على وشك الظهر فى UFC 200 بعد ثلاثة أشهر ، لذا ربما كان يقوم بحماية نفسه من أجل القتال ضد مارك هانت .

ولكن حتى مع هذه الشكاوى ، من الصعب أن نجادل فى المباراة التى تنتهي بقيام ليسنر بتوجيه سوبلكس و F-5 على كومة من الكراسي و استخدام طفاية الحريق فى الحلبة .

نهاية السلسلة

سلسلة الاندرتيكر كانت تبدو أنها مثل تلك الامور التى تحدث مصادفة ، و أصبحت مبارياته فى النهاية الحدث الرئيسي الغير رسمي لريسلمانيا لسنوات .

أحد الأسباب التى جعلت السلسلة تستغرق وقت طويل ليدركها الجميع هو أن مباريات الاندرتيكر كانت لا تظل فى الذاكرة ، حتى تحدى باتيستا على لقب العالم فى ريسلمانيا 23 .

بعد تلك اللحظة ، قدم الاندرتيكر كلاسيكيات فى ريسلمانيا مع ايدج ، شون مايكلز ، تريبل اتش و سي أم بانك حتى يصل رقمه القياسي فى أكبر عروض WWE الى 21 – 0 عند دخوله الى ريسلمانيا XXX ضد ليسنر .

لقد كانت هناك توقعات كل عام بشأن اذا كان هناك شخص سيكسر السلسلة أم لا ، و اذا حدث هذا ، هل يجب أن يكون نجم كبير أم نجم صاعد يمكنه استغلال هذا الانتصار لينطلق الى القمة .

قرر فينس مكمان في النهاية أن يكون ليسنر هو الشخص الذي يهزم الاندرتيكر فى ريسلمانيا . نهاية المباراة فاجئت الجميع .

لقد كان الأمر كتثبيت غير صحيح لأن موسيقى ليسنر لم تعمل مباشرة بعدما ضربت يد الحكم الحلبة للمرة الثالثة و لم يكن الأمر حقا حتى أعلنت شاشة الاستاد صورة 21 – 1 ، عندها بدأت الجماهير تفهم بالكامل ما حدث .

 


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تعليقات الفيس بوك

رأيك يهمنا

من سيخرج بطلا لحزام اليونيفرسال من بطولة Greatest Royal Rumble بالسعودية ؟

صفحتنا على Facebook

صفحتنا على Twitter