x
تحميل تطبيق في الحلبة
لمتابعة أحدث أخبار المصارعة بشكل دوري التحميل من هنا
رئيس التحرير

أتلتيكو يقهر تشلسي في لندن بالثلاثة ليلاقي الريال في نهائي مدريدي خالص

Share on Facebook0Share on Google+0Tweet about this on TwitterPin on Pinterest0Share on LinkedIn0Email this to someonePrint this page

نجح نادي أتلتيكو مدريد الإسباني، في قلب الطاولة على مضيفه تشلسي الإنجليزي، وفاز عليه بثلاثة أهداف لهدف واحد، في إياب نصف نهائي دوري أبطال أوروبا، في المباراة التي أقيمت بينهما على ملعب ستامفورد بريدج، غربي العاصمة البريطانية لندن، فرغم تقدم تشلسي بهدف في بداية المباراة، إلا أن الأتليتي عاد للمباراة، وفرض سيطرته على مجريات الأمور، وفرض أسلوبه على نسق المباراة .

وكانت بداية المباراة قوية من جانب كلا الطرفين حيث بدا التهديد على المرمى منذالدقائق الاولى وكان اول تهديد عن طريق اتلتيكو مدريد عن طريق نجم خط الوسط كوكي الذي سدد كرة على الطائر من خارج منطقة الجزاء لتضرب الكرة بالقائم ويبعدها دفاع تشيلسي بطريقة ولا أروع، واستمر ضغط اتلتيكو مدريد على مرمى تشيلسي حتى العشر دقائق الاولى منذ زمن الشوط الأول، وبعد العشر الدقائق الاولى استيقظ تشيلسي وبدأ بالضغط على مرمى الروخي بلانكوس لكن دون أي خطورة تذكر على مرمى الحارس كورتوا.

حيث تقدم تشيلسي بهدف عن طريق الإسباني فيرناندو توريس في الدقيقة 37، ثم وتعادل أدريان لويز لأتلتيكو في الدقيقة 44 من نفس الشوط، قبل أن يسجل كوستا الهدف الثاني للفريق المدريدي من ركلة جزاء في الدقيقة 60، وصدم التركي توران الجماهير الإنجليزية بالهدف الثالث في الدقيقة 72 من عمر المباراة .
وكان الشوط الأول تكتيكيا لأقصى درجة، وحاول كل فريق “كسب” معركة وسط الملعب، وحاول تشيلسي الإعتماد على سرعات وإنطلاقات فرناندو توريس، مع بعض التحركات من هازارد من العمق وويليان من الطرف الأيمن وأزبليكويتا من اليسار، لكن دفاعات أتلتيكو بقيادة جودين وميراندا حالت دون وجود أي خطورة على مرمى الأتليتي .


أما الشوط الثاني، فبدأ على غير المتوقع، بهجوم مباغت وقوي لأتلتيكو مدريد، الذي بدأ بقوة لمباغتة أصحاب الأرض، إلى أن نجح كوستا في الحصول على ركلة جزاء نتيجة عرقلته من البديل صامويل إيتو، وينجح اللاعب نفسه في تسجيلها، بعد فترة شد وجذب مع حكم اللقاء بسبب عدم ثبات الكرة ويحصل بسببها على بطاقة صفراء .

بعدها حاول تشلسي الوصول لهدف التعادل، ولكن تأتي الرياح بما لا تشتهي السفن، حيث قاد الظهير الأيمن للضيوف خوان فران هجمة مرتدة لأتلتيكو من جهة اليمين في وجود مساحات شاسعة في دفاعات تشيلسي، ويلعب عرضية على رأس التركي أردا توران الذي يسددها ترتطم بالعارضة وترتد إليه مجددا يلعبها هذه المرة بهدوء على يمين شوارزر وسط ظل ذهول مدافعي تشيلسي محرزا الهدف الثالث لأتلتيكو في الدقيقة72.

ليصل بعدها أتلتيكو مدريد إلى المباراة النهائية، ويلاقي جاره وعدوه اللدود ريال مدريد، في نهائي دوري الأبطال، لأول مرة في التاريخ .


الكلمات الدلالية

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تعليقات الفيس بوك

رأيك يهمنا

هل تعتقد جولدبيرج سيفوز بحزام اليونيفرسال قريبا ؟

صفحتنا على Facebook

صفحتنا على Twitter