حامد ريحان
عمر المانسترلي
عروض الشهر
كل العروض
لا يوجد عروض اليوم

4 طرق لاستعادة اهتمام الجماهير وسط انخفاض معدلات المشاهدة بقلم / حامد ريحان

4 طرق لاستعادة اهتمام الجماهير وسط انخفاض معدلات المشاهدة بقلم / حامد ريحان

لا يخفى على أحد أن WWE يعاني من مشكلة في معدلات المشاهدة.

هذه المشكلة تزعج WWE منذ سنوات. برغم أن الشركة قد تكيفت بشكل رائع برغم وقوعها في مأزق بسبب جائحة فيروس كورونا من خلال تقديم مباريات مسجلة بدون حضور جماهيري، الا أن معدلات المشاهدة تظل مشكلة كبيرة.

 

 

 

مشكلة كبيرة لدرجة أن المدير التنفيذي فينس مكمان قد تحدث عنها بنفسه. ولكن، WWE لديه عادة بتقديم بعض من أفضل أعماله عندما يكون في منافسة مع شركة أخرى أو عندما يواجه أزمة ما. هناك مشاكل قديمة بخلاف الظروف الحالية تستمر في تحفيز هذا الانحدار في معدلات المشاهدة.

ولكن لحسن حظ WWE، هناك دوماً طريقة للانتفاض واستعادة اهتمام الجماهير من جديد. طبيعة هذا المجال تساعد على هذا. وفيما يلي مخطط طريقة إعادة الجماهير الى المشاهدة وجذب انتباههم من جديد.

تقليل مدة الرو والتفكير في موسم توقف

 

 

 

مدة عرض الرو طويلة جداً.

لقد كانت طويلة منذ أن تسبب فيروس كورونا في دفع العرض ليصبح بدون جماهير، ومازالت المدة طويلة جداً في الوضع الحالي. ربما يعتقد WWE أن طاقمهم الموهوب التاريخي يستحق التألق في عرض مدته ثلاثة ساعات، ولكن الأمر لا ينجح.

 

 

 

طريقة استخدام الطاقم تشكل جزء من المشكلة أيضاً. تنفيذ فكرة موسم التوقف التقليدية التي نراها في الرياضات الأخرى لن تكن منطقية كثيراً، ولكن إعطاء بعض النجوم “فترة توقف” لا يظهرون فيها على مدار شهور متتالية يمكن أن تكون فكرة ناجحة.

 

 

 

 

 

 

فكر في العرض الزائد لشخص مثل سيث رولينز. ربما لن تعانده الجماهير هكذا لو ابتعد لفترة من ثلاثة الى ستة أشهر. والجميع يعرفون مدى روعة عودة النجوم الكبار في هذا المجال – عودة شخص ما بعد فترة توقف يخلق لحظة مميزة.

 

 

 

تنفيذ هاتين الفكرتين بالتزامن سيساعد على استعادة الجماهير. لن يفضل الجمهور مشاهدة ملخصات اليوتيوب لمعرفة ما حدث في العرض على مشاهدة العرض المباشر ذاته، ووقع المصارعين في مواضع واعدة باستمرار لن يجعل الجماهير حانقة وغاضبة عليهم.

 

 

 

 

التوقف عن تقديم ما يمكن تخطيه

جماهير WWE أذكياء. انهم يعرفون متى يمكنهم الابتعاد ومتى يمكنهم العودة من جديد لمشاهدة ما يحدث فعلاً.

الجماهير تعرف أن موسم ريسلمانيا فترة هامة. كما أنهم يعرفون أن هناك بعض الفترات الميتة في جدول أعمال الشركة والتي لن تقدم الكثير حتى وان كان بها عروض مدفوعة. انهم حتى يعرفون متى يمكن أن تكون حلقة الرو أو سماك داون حلقة مميزة لتشهد حدوث شيء كبير مثل انتقال لقب أو شيء كهذا.

في الماضي، دعنا نقول في عصر Attitude Era، كل أسبوع كان يبدو أنه عرض كبير. من كان يحتاج الى العروض المدفوعة؟ لقد كانت عروض تلفزيونية لابد من مشاهدتها لأن الألقاب كانت على المحك ولا أحد يعلم ما سيفعله النجوم الكبار.

 

 

 

 

 

 

ولكن الأن؟ يمتلك WWE حقيبة موني ان ذا بانك التي تعد مصدر التهديد الرئيسي لتحريك الأمور بشكل درامي في العروض. ولكن حتى هذه الفكرة قد أصبحت فكرة باهتة بعد التلميح لصرف العقد مرات كثيرة وزيادة عدد محاولات صرف العقد الفاشلة.

يجب على WWE تقديم المزيد في تلك الفترات الميتة، وليس فقط أن يقوموا بجلب أسماء كبيرة وإقامة مباريات أحلام في عروض السعودية. لابد أن تسود حالة من عدم القدرة على توقع ما سيحدث في كل عرض والا لن يكون لدى الجمهور سبب لمشاهدة ما سيحدث.

 

 

 

احترام المشاهد

في عام 2019، وضح فينس مكمان أسباب الانخفاض الكبير في معدلات المشاهدة بالإشارة الى غياب أسماء مثل رومان رينز وجون سينا.

ولكن تلك النظرة المحزنة على ما يجري خلف الستار أكدت ما كان يعرفه الجمهور العازف عن المشاهدة بالفعل: مازالت الشركة تعتمد على الماضي أو تعتمد على اسم واحد أو اثنين ليكونا المصارعين الرئيسيين.

برغم أن مسيرة درو ماكنتير كبطل WWE كانت منعشة مؤخراً، الا أنه على النقيض من ذلك كان وضع الشركة للقب اليونيفرسال على كتف جولدبيرج العائد لفترة قصيرة، واعاقة تقدم براي وايت بدون سبب واضح في هذه العملية، ثم جعله يخسر في مباراة مملة ضد برون سترومان برغم أنها كانت من المفترض أن تكون مباراة رينز.

 

 

 

 

 

 

ولا يساعد على تحسين الأمور أنه في كل مرة يقوم فيها WWE بإلقاء عظمة للجماهير بدفع شخص تدعمه الجماهير، فان هذا الأمر ينتهي عادة بشكل كارثي. بخلاف وايت، فكر في كيفية انتهاء فترة كوفي كينجستون الرائعة كبطل العالم في مباراة تدميرية على يد بروك ليسنر عند انتقال سماك داون الى شبكة فوكس.

بالمناسبة لقد حدث هذا، حتى يستطيع ليسنر الدخول في صراع مع كين فيلاسكيز. ولكن ليسنر عاد مباشرة الى الرو، وتم تسريح فيلاسكيز بعد ذلك.

بالنظر الى مثل هذه التجربة هنا، لماذا قد يهتم الجمهور بهذا ويضيع وقته الثمين؟

 

 

 

الاعتماد بشكل أكبر على ما يريده الجمهور

هذا الاقتراح لا يجب أن يكون ضمن قائمة الاقتراحات المقدمة لشركة بضخامة WWE.

ولكن مع هذا، ها نحن ذا.

بعض التعليقات التي تتحدث عن الدفع بالنجوم الذين يريد الجمهور أن يراهم تنطبق هنا. لا يمكن أن يكون هذا أمر عالمي، هناك قصص يجب روايتها وأشرار يجب بنائهم. ولكن لا يجب على الجمهور أن يعاني باستمرار مع شخص يتم فرضه عليهم باستمرار كما حدث مع رينز أو رولينز مراراً وتكراراً في الماضي بينما هناك وافدون جدد ونجوم صاعدين لديهم قاعدة جماهيرية كبيرة يسيرون هائمين بلا اتجاه في الطبقة الوسطى.

 

 

 

هذه النقطة تنطبق على نوعية المباريات أيضاً. القاء عدة أسماء كبيرة في مباريات فرق لن يخلق قسم فرق قوي. وكذلك لن يساعد على هذا تجميع فريق عشوائي من هذه الأسماء الكبيرة من أجل مليء فجوة في قائمة عرض تحت مسمى “مباراة لا يمكن تفويتها.”

 

 

 

 

 

 

لحسن حظ WWE، لقد اكتشفوا كنز جديد مع مباراة الاندرتيكر الابتكارية السينمائية في ريسلمانيا، وبالنظر الى الدعم الجماهيري لها، يجب أن تصبح جزء أساسي من العروض.

أكرر أن هناك دوماً استثناءات لمثل هذه الأفكار. ولكن الفشل في ركوب الموجة وتجاهل الرفض الجماهيري لشيء ما هو أمر لا يمكن للشركة فعله في الفترة القادمة. ليس مع وجود مشكلة معدلات المشاهدة هذه.