حامد ريحان
عمر المانسترلي
عروض الشهر
كل العروض
لا يوجد عروض اليوم

نتائج ريسلمانيا 36: مراجعة أفضل وأسوأ لحظات الليلة الثانية من العرض بقلم / حامد ريحان

نتائج ريسلمانيا 36: مراجعة أفضل وأسوأ لحظات الليلة الثانية من العرض بقلم / حامد ريحان

أوفت ليلة السبت بوعدها وقدمت للجماهير عرض مميز في النصف الأول من ريسلمانيا 36.

لقد كانت هناك بعض اللحظات العظيمة التي ستخلد في ذكريات الجميع، مثل مباراة أي جاي ستايلز ضد الاندرتيكر، وكانت هناك أخطاء نود جميعاً أن ننساها مثل مباراة الملك كوربين ضد الياس.

 

 

 

في الليلة الثانية من العرض، ليلة الأحد حصلت تسعة مباريات أخرى على فرصة لإثارة جماهير WWE، حيث قاتل جون سينا براي وايت في مباراة منزل الدمى، بينما صارع ايدج راندي أورتن في مباراة الصامد الأخير والكثير من المباريات الأخرى.

كيف سار كل شيء؟ أي اللحظات كانت الأفضل أو الأسوأ في تلك الليلة؟

مرتبة وفقاً لترتيب الظهور، فيما يلي أفضل وأسوأ لحظات الليلة الثانية من ريسلمانيا 36.

 

 

 

نتائج المباريات بالكامل

نتائج الليلة الثانية من ريسلمانيا 36

  • المباراة الافتتاحية: ليف مورجان تهزم ناتاليا بالتثبيت.
  • شارلوت فلير تفوز على ريا ريبلي بالاستسلام لتفوز بلقب نساء NXT.
  • أليستر بلاك يفوز على بوبي لاشلي بالتثبيت.
  • أوتيس يهزم دولف زيجلر بالتثبيت.
  • مباراة الصامد الأخير: ايدج يفوز على راندي أورتن.
  • روب جرونكوسكي يفوز بلقب 24/7 من موجو راولي في فقرة محيرة.
  • ستريت بروفيتس يفوز على أنجل جارزا وأوستن ثيوري بالتثبيت ليحافظا على ألقاب فرق الرو.
  • مباراة خماسية اقصائية على لقب نساء سماك داون: بايلي تفوز على كل من لايسي ايفانز، نايومي، ساشا بانكس وتامينا لتحافظ على اللقب.
  • مباراة منزل الدمى: براي وايت يفوز على جون سينا بالتثبيت.
  • درو ماكنتير يفوز على بروك ليسنر بالتثبيت ليفوز بلقب WWE.

 

لحظة مختلطة: ناتاليا ضد ليف مورجان

بالنسبة لما كانت عليه هذه المباراة – مباراة عشوائية بلا اعداد أو ترويج يسبقها، ووضعت كمباراة حشو في العرض الافتتاحي فقط – كانت مباراة لا بأس بها.

ولكن ربما لم تكن هذه المباراة لتُقام من الأساس لو أقيم العرض في استاد ريموند جيمس. كنا سنرى هاتين الاثنتين تشاركان في المعركة الملكية النسائية.

في عالم مثالي، كانت هذه المباراة ستكون مباراة ليف مورجان ضد روبي ريوت وسارة لوجان. المباراة الثلاثية بين الأعضاء السابقين لفريق ريوت سكواد كانت ستكون جذابة بشكل أكبر على الأقل.

ولكن لنعطي المباراة حقها، كانت هذه هي أفضل مباراة قدمتها مورجان. ما يزال فوزها على ناتاليا في العرض الافتتاحي من أفضل الإنجازات التي حققتها، حتى وان لم يكن هذا يعني الكثير على المدى البعيد.

 

 

 

لحظة مختلطة: مباراة لقب نساء NXT

من المخيب أن WWE قرر وضع اللقب على شارلوت فلير. انها لم تكن بحاجة الى الفوز، ولم تحصل على الكثير بخروجها منتصرة. ولكن على النقيض، السلبيات التي أصيبت بها ريا ريبلي تتجاوز بكثير السلبيات التي كانت ستتعرض لها الملكة لو كانت هي من تلقت الخسارة.

كان يمكن أن تكون هذه خطوة كبيرة للصعود المستمر للنجمة الشابة الواعدة التي يمكن أن تكون مستقبل قسم النساء. ولكن بدلا من ذلك، كانت هذه خطوة كبيرة للوراء من أجل تقديم انجاز جديد لـ فلير، التي تفوقت على حساب الجميع لسنوات طويلة.

لقد كانت طريقة لتذكير الجميع بأن بذل كل شيء داخل الحلبة لا يعني أي شيء، لأن WWE يمكنه أن ينتزع كل ذلك منه عندما يقارن بين الأفضلية التي يريدها.

والأن، أصبحت فترة ريبلي مع اللقب مجرد فترة انتقالية بدلا من أن تكون فترة مهيمنة. وبما أنها كانت من طرحت التحدي في البداية ثم خسرت، فهذا يعني أنها كانت تبالغ في ثقتها بنفسها. هذا الأمر سيعيق سمعتها ويوقف دفعتها بشكل كبير. من الصعب أن نرى أي إيجابيات في هذه النهاية للمباراة.

ولكن عند تجاهل هذا، فان كل شيء حدث قبل هذه النهاية كان عظيماً.

الأكشن كان رائعاً، كان هناك شغف كبير ومن السهل أن تنغمس في المباراة وتنسى غياب الجماهير. لقد كانت هاتين الاثنتين متساويتين تماماً فقط حتى أثبتت ريبلي في النهاية أنها ليست على مستوى فلير واستسلمت.

لو كانت “الكابوس” قد فازت، لكانت ستكون من أفضل اللحظات. للأسف، من الصعب أن نتجاهل تكرار WWE للخطأ ذاته بالوقوف في طريق شخص على علاقة قوية جداً بالجماهير وانتزاع جميع أدوات النجاح منه.

 

 

 

من الأسوأ: أليستر بلاك ضد بوبي لاشلي

بعد فوز فلير المخيب للآمال على ريبلي، كان سيكون من الأفضل لو تبع تلك المباراة شيء عظيم. ولكن بدلا من ذلك، قرر WWE وضع أكثر مباراة عشوائية وسطحية في العرض هنا.

لم يكن هناك قصة أو أساس بُنيت عليه مباراة أليستر بلاك ضد بوبي لاشلي. لم يكن هناك حتى خطاب واحد قبل هذه المباراة أو أي شيء يدفع الجماهير للاهتمام بها.

ثم الفقرة في حد ذاتها كانت سطحية جداً. لقد قدموا مباراة استعراضية تقليدية بينما كانت لانا تصرخ بجوار الحلبة.

لم يحدث شيء مثير هنا باستثناء تضليل لانا لـ لاشلي ليقوم بحركة الرمح بدلاً من Dominator. حتى وان كان من المفترض أن يضع هذا بذور انفصالهما، لم يكن يعني أي شيء، لأن قصتهما سيئة منذ البداية.

جاءت هذه المباراة من العدم وستختفي بمثل السرعة التي جاءت بها. لن يتذكر أحد أن هذه المباراة قد أقيمت في ريسلمانيا عند نهاية هذا الأسبوع.

 

 

 

من الأفضل: أوتيس ضد دولف زيجلر

مثل جميع الفقرات الأخرى، كانت هذه المباراة ستستفيد بشكل عظيم من تواجد الجماهير. ولكن برغم هذا، قدمت المباراة كل شيء كان يجب تقديمه لإكمال هذه القصة.

مازلنا لم نحصل على أية توضيح بشأن ما ستحصل عليه سونيا ديفيل من هذا الاتفاق، ولكنها تلقت صفعة على وجهها وطرحتها ماندي روز أرضاً انتقاماً منها على تخريب علاقتها.

وكذلك تلقى دولف زيجلر ضربة تحت الحزام – وهي مناسبة لهذه القصة – وحصل أوتيس على الفوز وحصل على الفتاة.

أي شيء بخلاف هذه النتيجة كان سيكون قراراً خاطئاً، لذا برغم أن WWE سار في طريق خاطئ مع لقب نساء NXT ولم يقدم شيء في مباراة بلاك ضد لاشلي، فانهم على الأقل اتخذوا القرار الصحيح هنا.

 

 

 

من الأفضل: مباراة الصامد الأخير بين ايدج ضد راندي أورتن

ما الذي لن يعجبك في قتال اثنين من أعظم مصارعي التاريخ الذين يبرحان بعضهما البعض ضربا في أفضل قصة قدمها الاتحاد هذا العام والتي شهدت العودة المكللة بالنصر لشخص تم اجباره على الاعتزال منذ ما يقرب من عشرة سنوات؟

لقد كانت مباراة ابتكارية، قاسية وقوية وكل شيء كان يتطلبه هذا الصراع. حتى أن هذه المباراة قدمت لنا جولة في مركز تدريب WWE.

افتتاح الأحداث بضربة RKO من العدم كانت لمسة رائعة ومناسبة تماماً لشخصية راندي أورتن الوحشية. وكذلك غضب ايدج منذ لحظة دخوله كان رائعاً من النجم الخطير، وخاصة في هذا الصراع.

اسقاط المصور أرضاً ساعد على إخفاء وتعديل بعض الأمور وكان نقطة إيجابية غير متوقعة أظهرت مدى خطورة أن تقف في طريق هذين الاثنين.

كان الانتقاد بأن المباراة استمرت أكثر من اللازم عادلاً وكذلك التعليق كان مروعاً. ولكن الإيجابيات تفوقت بشكل كبير هنا على السلبيات.

لقد قفز ايدج من أعلى بعض المعدات ليسقط بمرفقه على أورتن من خلال الطاولات. من كان يعتقد أننا قد نرى مثل هذا مرة أخرى؟

انهاء المباراة بضربة الكرسي كانت الطريقة التي يجب انهاء المباراة بها، وكان من الرائع أن نرى وقوف ايدج منتصراً في النهاية.

 

 

 

من الأفضل: بيانكا بلير تنقذ الموقف

لقد تغيرت مباراة ألقاب فرق الرو مرات عديدة قبل عرض ريسلمانيا لذا كان من الصعب بناء أي اعداد لها. وبهذا، تحولت الى مباراة حشو.

كانت أحداث المباراة لا بأس بها، وكان من الجيد أن نرى بعض النجوم الموهوبين يحصلون على فرصة، ولكنها لم تكن فقرة هامة حتى انتهاء المباراة.

بعد التثبيت، استمر أوستن ثيوري وأنجل جارزا في الهجوم على ستريت بروفيتس. ومن أجل موازنة القتال، خرجت بيانكا بلير الى الحلبة لمساعدة زوجها مونتيز فورد، وأسقطت زيلينا فيجا أرضاً.

وضع بلير مع فورد وأنجيلو دوكينز أمر منطقي، وكذلك ضمها الى طاقم الرو منطقي أيضاً. انها مصارعة جذابة جداً وكلمة مذهلة لا تصف قوتها الرياضية.

ربما عدم مشاركتها في مباراة لقب نساء NXT كان نعمة خفية بالنسبة لنجمة NXT، لأن هذه اللحظة تحولت الى لحظة إيجابية لها في ريسلمانيا.

 

 

 

من الأسوأ: المباراة الخماسية الاقصائية على لقب نساء سماك داون

فترة بايلي مع لقب نساء سماك داون استمرت وقت طويل جداً، ويمكن القول أنها فترة خالية من اللحظات الجيدة.

لشهور طويلة، كل ما تفعله هو هزيمة بعض الأشخاص بعد صراعات ضعيفة. وفي بعض الأحيان، يكون لديها متحدية معروفة قد صارعتها من قبل.

بدلا من محاولة فعل أي شيء يشعل شرارة الاهتمام بـ ريسلمانيا، كانت خطة WWE هي الانتظار حتى اللحظات الأخيرة ليعلن أن نايومي ولايسي ايفانز ستحصلان على فرصة أخرى للمنافسة على اللقب بعدما كانت كل منهما قد خسرت بالفعل أمام بايلي.

إضافة تامينا الى المباراة لم يكن لها معنى. انها لم تحقق أي شيء في مسيرتها وتبتعد عن المشاركة وقتاً أطول من الذي تقضيه في الطاقم.

الجزء الوحيد الذي كان يمكن أن يكون مشوقاً هنا هو اذا كانت ساشا بانكس ستفوز باللقب حتى تتوتر صداقتها مع بايلي ويخرج منها صراع جديد. بالطبع، لم يحدث هذا. حافظت حاملة اللقب على لقبها ويبقى الحال على ما هو عليه.

لو تم الغاء هذه المباراة منذ أسابيع، لم نكن لنفقد أي شيء.

من جديد، هذا يظهر أن لقب نساء سماك داون ليس له قيمة كبيرة، فلو كان له قيمة لكان WWE قد حاول على الأقل فعل شيء مميز هنا.

 

 

 

لحظة مختلطة: مباراة جون سينا ضد براي وايت

عندما يكون شيء مختلفاً وغريباً مثل هذه الفقرة فستنقسم أراء الجميع عليه. سواء كنت أحببت المباراة أو كرهتها فهذا يعتمد على وجهة نظرك.

كمقطع مصور، كانت الفقرة مذهلة، أما كمباراة، فلم تكن هذه مباراة فعلية. حتى مباراة المقبرة التي شاهدناها ليلة السبت كانت أقرب لمواجهة فعلية، برغم أنه كان هناك تثبيت – ولكن كان براي وايت هو من يقوم بالعد وليس حكم رسمي.

هل تحب الأمور المرحة الغريبة في الرياضة الترفيهية؟ اذا كنت تحبها، فستجدها فقرة من ذهب. ولكن اذا لم تكن تحبها، فستجدها فقرة تافهة بالكامل.

من وجهة نظر الكاتب، كان من الممتع أن نرى عقود من المصارعة يتم تنقيحها في هذه القصة. دمية فينس مكمان كانت مضحكة جداً، وكذلك النكات التي كانت تسخر من شخصيات جون سينا المختلفة.

ولكن اذا كنت من مشجعي المصارعة النقية، فقد تكون هذه الفقرة هي أسوأ ما شاهدته على الاطلاق.

 

 

 

من الأفضل: فوز درو ماكنتير بلقب WWE

بخلاف بعض الأمور التي حدثت في بداية الليلة، فان هدف WWE يجب أن يكون اسعاد الجماهير.

ويتضح هذا بشكل أكبر في عرض مثل ريسلمانيا، بكونه العرض السنوي الأكبر – وخلال هذا الوقت الصعب بعيداً – حيث يجب أن ينتهي العرض بشكل إيجابي.

ولكن كثيراً في الماضي، اختار WWE ألا يفعل هذا وتقديم النصر لـ بروك ليسنر. لقد تركت ريسلمانيا 34 طعماً مريراً في حلقنا بسبب هذا.

ولكن لحسن الحظ، لم يحدث هذا هنا، وقد اتخذ WWE القرار الصحيح بتقديم درو ماكنتير ليفوز بلقب WWE.

لقد خاض الأسكتلندي رحلة طويلة حتى يصل الى هذه النقطة، وشهد جزء من هذه الرحلة رحيله عن الشركة حتى يستحق بجدارة العودة الى الشركة مجددا وصعود السلم للحصول على فرصة المنافسة على اللقب.

لم تحدث اللحظة الكبرى أمام ألاف الجماهير، ولكن ما يهم أنها قد حدثت. ستذكر كتب التاريخ أن ماكنتير قد فاز على ليسنر ليحصل على لقب WWE في الحدث الرئيسي لـ ريسلمانيا، ولا يستطيع أحد أن يحرمه هذا.

يستحق ماكنتير فرصة حمل كل هذه المسئولية. الكرة في ملعبه الأن، وسيكون من المثير أن نرى ما الذي سيفعله بصفته النجم الجديد على القمة.