حامد ريحان
عمر المانسترلي
عروض الشهر
كل العروض
لا يوجد عروض اليوم

من سيكون أكبر نجوم WWE خلال خمسة سنوات؟ بقلم / حامد ريحان

من سيكون أكبر نجوم WWE خلال خمسة سنوات؟ بقلم / حامد ريحان

مع استمرار مواجهة العالم لجائحة فيروس كورونا، فقد قامت جميع الاتحادات الرياضية تقريبا والكثير من الأفلام والعروض التلفزيونية بالتوقف عن العمل ويحاول WWE بكل ما لديه ألا ينضم اليهم.

من المفترض أن يقام عرض ريسلمانيا 36 يوم 5 أبريل، ولكن مع حدوث كل هذه التغيرات فيما يتعلق بالحجم المسموح به للتجمعات الجماهيرية وحظر السفر الدولي، يبدو أن WWE سيضطر الى تغيير خطته. حتى اذا حدث هذا، سيجد WWE طريقة للاستمرار في العمل بأي طريقة ممكنة.

 

 

 

بعد توضيح هذا، من الممتع دوما التطلع الى المستقبل وتوقع أي النجوم سيتقدمون نحو القمة ليصبحوا كبار نجوم هذا المجال.

 

 

 

هذا المقال سيلقي نظرة على ستة نجوم يمتلكون إمكانيات تجعلهم من مصارعي الحدث الرئيسي خلال الخمسة سنوات القادمة. القاعدة هنا بسيطة: الأشخاص المذكورين في هذه القائمة هم من يعملون في WWE ولكن لم يفوزوا أبدا بلقب كبير في قسمهم سواء كان في الرو أو سماك داون.

لنلقي نظرة على المستقبل ونرى أي النجوم سيكونون على القمة في 2025.

 

 

 

درو ماكنتير

فاز درو ماكنتير بمباراة الرويال رامبل 2020 واكتسب حق مواجهة بروك ليسنر على لقب WWE في ريسلمانيا 36. حتى اذا تم تأجيل العرض، فسيتم إقامة هذه المباراة.

الطريقة التي كان WWE يقدم بها المختل الأسكتلندي تختلف عن الكثيرين من خصوم الوحش السابقين أمثال ساموا جو وبرون سترومان. يبدو أن الإدارة ستختار دعم ماكنتير هذه المرة.

 

 

 

 

 

مع بلوغه 34 عاما فقط، فان بطل القارات السابق مازال أمامه وقت طويل في مسيرته طالما يستطيع تجنب الإصابة بإصابات خطيرة وطالما يستمر في فوز دعم الجماهير بالطريقة التي فعلها على مدار الأشهر الأخيرة.

لقد بدأت شخصيته تظهر أخيرا، وقد أثمرت تلك الفترة التي قضاها في تحسين قدراته داخل الحلبة وشخصيته اجمالا.

لقد تم جلب ماكنتير الى WWE في 2009 بصفته “المختار” ربما كان فينس مكمان محقا بشأنه منذ البداية ولكن تطلب الأمر عشرة سنوات حتى يستطيع الارتقاء الى امكانياته الكامنة بداخله.

 

 

 

ليف مورجان

منذ ظهورها الأول في الطاقم الرئيسي مع فريق ريوت سكواد في نوفمبر 2017، فازت ليف مورجان بدعم الكثيرين من الجمهور بشخصيتها وأسلوبها الفريد.

مع بلوغها 25 عاما، فمازالت في بداية الطريق. انها مازالت تنمو وتتطور كمصارعة وقد أظهر تحسن كبير داخل الحلبة وعلى الميكروفون منذ عودتها بشكل جديد يوم 30 ديسمبر.

 

 

 

 

 

انها تمتلك إمكانيات رائعة لتقديم شخصية المستضعف بسبب صغر حجمها، وهذا سيسهل على الجماهير أن يتواصل مع شخصيتها كنجمة محبوبة، وخاصة اذا استهدفتها امرأة مثل روبي ريوت. لقد طورت شخصيتها ونضجت لتصبح شخص سيلعب دور هام في الشركة على مدار السنوات القادمة.

قد تكون مورجان غير مستعدة حاليا لتصدر الحدث الرئيسي في عرض مدفوع، ولكن مع المسار الصحيح ومع بعض الصراعات الجيدة، يمكننا أن نراها تطارد لقب النساء قبل نهاية 2020.

 

 

 

فلفتين دريم

عندما ظهر باتريك كلارك للمرة الأولى في Tough Enough في 2015، كان مبتدأ مغرور ترك انطباع سيء عند الكثيرين. ولكن بعد مرور خمسة سنوات، أصبح أحد أكثر النجوم المحبوبين في NXT.

لقد كرس كلارك وقته وجهده في مركز التدريب لاكتساب زيادة عضلية في جسده وزيادة ترسانة أسلحته ليكتسب الكثير من الحركات الجديدة. والأن أصبح فلفتين دريم مرشح ليكون بطل عالم في المستقبل.

 

 

 

 

 

قدرته على القاء الخطابات لا مثيل لها، وقد تمكن من صناعة شخصية جادة ولكن ممتعة ومضحكة بناء على ما يتطلبه الموقف. لقد اقتبس بعض الأمور الصغيرة التي كان يفعلها أساطير مثل ريك رود، ريك فلير والروك ومزجها بشخصيته الخاصة. وقد كان من الممتع مشاهدة تطوره كمصارع على مدار السنوات الأخيرة.

اذا كنت لا تعتقد أن فلفتين دريم سيتصدر الحدث الرئيسي لـ ريسلمانيا في يوم ما، فلابد أنك لم تكن منتبها. والجزء الأفضل هو أنه يبلغ 24 عاما فقط. قد يستطيع الاستمرار في امتاعنا على مدار العشرين عاما المقبلة اذا لعب أوراقه بشكل صحيح.

 

 

 

بيانكا بلير

حاول أن تجد امرأة في طاقم NXT لديها جاذبية أكثر من بيانكا بلير وستعود خاوي اليدين.

لقد أثبتت بلير نفسها في مناسبات عديدة. انها رائعة على الميكروفون ولديها قوة كافية لدفع معظم المصارعين الى الوراء ولديها القدرة على تنفيذ بعض الحركات الهوائية المذهلة.

 

 

 

 

 

ضفيرتها الطويلة من سماتها المميزة، ولكنها ليست واحدة من أهم ما يميز شخصيتها لأنها قد فازت بدعم الجماهير بمهاراتها داخل وخارج الحلبة.

حتى عندما تلعب دور الشريرة، فان معظم الجمهور يهتف لها. ليس وكأننا نتحدث عن احتمال فوزها بلقب نساء NXT من عدمه، ولكن الأمر مسألة وقت فقط.

كل شيء من ملابسها المصنوعة يدويا الى دخولها الممتع الى الحلبة يضيف اليها بالرغم من أنها بالفعل مصارعة كاملة. بمجرد ان تنتهي شارلوت فلير من عملها مع ريا ريبلي، فان بلير يجب أن تكون الشخص التالي في الحصول على فرصة المنافسة على اللقب.

 

 

 

أنجل جارزا

من الصعب أن نتذكر الشخص الأخير الذي تم استدعائه من NXT قبل أنجل جارزا ثم يُشعرنا أنه عضو منتظم في الطاقم الرئيسي بهذه السرعة.

عميل زيلينا فيجا الجديد بدأ يحصل بالفعل على مباريات كبيرة ضد أمثال راي ميستريو، وقصته مع أومبرتو كاريو وأندرادى شغلت جزء كبير من الرو في الأسابيع الأخيرة. هناك الكثير من العوامل التي تعمل لصالح المكسيكي ذو الـ 27 عاما مثل صغر سنه. انه مصارع هوائي موهوب، وفني خبير ولديه الجاذبية التي تحبها الكاميرا.

 

 

 

 

 

يحب WWE التركيز على وسامته، ولكنه أكثر من مجرد محب للنساء. يستطيع جارزا أن يصبح بطل عالم في المستقبل اذا استغل الفرص المناسبة.

لقد وقع مع الشركة في أبريل 2019 فقط، ولكنه قد فاز بالفعل لقب الوزن الخفيف وتم احضاره الى الرو قبل أن يتم عام واحد في القسم التطويري. اذا استمر في التقدم بهذه السرعة، فربما ينافس على لقب WWE قبل أن يتم عامه الثلاثين.

 

 

 

ريا ريبلي

هذه النقطة تبدو بديهية للكثيرين. ليس فقط لأن ريا ريبلي في صراع مع واحدة من أكبر النساء في عالم المصارعة، ولكنه أيضا أول بطلة في تاريخ NXT تدافع عن لقبها في ريسلمانيا.

لقد كانت الاسترالية امرأة مختلفة تماما عند ظهورها الأول في دورة ماي يانج الكلاسيكية الأولى. لقد تغير كل شيء من قصة شعرها الى ملابسها، وكذلك شخصيتها. لقد تحولت من الابتسامات والمصافحات مثل النجوم المحبوبين التقليديين لترتدي السترات الجلدية وتدمر أدمغة الأخرين في الحلبة.

 

 

 

 

 

انها موهبة أخرى تمكنا من مشاهدة نموها على مدار السنين. وقد ساعدت الفترة التي قضتها في NXT UK على اعدادها من أجل قسم NXT الرئيسي، ويبدو أن WWE يعتقد أنها مستعدة للعمل مع أمثال الملكة.

ومع بلوغها 23 عاما فقط، فان ريبلي هي أصغر المذكورين في هذه القائمة سنا، ولكن اياك أن تنخدع بعمرها. انها تمتلك بالفعل خبرة سبعة سنوات، ومازالت تتحسن أكثر وأكثر مع كل مباراة.