حامد ريحان
عمر المانسترلي
عروض الشهر
كل العروض
لا يوجد عروض اليوم

مباريات جون سينا والاندرتيكر السينمائية تعيد تعريف دور النجوم كبار السن في WWE بقلم / حامد ريحان

مباريات جون سينا والاندرتيكر السينمائية تعيد تعريف دور النجوم كبار السن في WWE بقلم / حامد ريحان

لقد تطور WWE.

عندما نتحدث في العموم، فان WWE قد قدم بعض من أفضل أعماله عندما يُجبر على احداث تغيير. بعض من أفضل سنوات الشركة الذهبية كانت نابعة بفضل المنافسة المباشرة. المعاناة في العروض المدفوعة في عصر البث المباشر ساعدت على ميلاد شبكة WWE.

والأن التكيف مع جائحة كورونا خلق نوعية جديدة من المباريات: القتال السينمائي المصور مسبقاً.

 

 

 

لقد بدأ الأمر في ليلة السبت في عرض ريسلمانيا 36، عند قيام الاندرتيكر بدفن أي جاي ستايلز حياً بعد صراع شخصي. واستمر الأمر في ليلة الأحد مع تواجه جون سينا وذا فيند براي وايت في تجربة خالدة، والتي كانت بمثابة رحلة غريبة ورائعة الى ذكريات الماضي.

ولن يعود أي شيء كما كان بعد هذا.

 

 

 

مباراة الاندرتيكر تحديداً حالة يجب دراستها هنا. لن يتطلب الأمر منك بحثاً طويلا على مواقع التواصل الاجتماعي أو شبكة الانترنت عموماً لتكتشف أن مباراته مع ستايلز كُللت بالنجاح، هذا ان لم تكن هذه المواجهة هي أبرز مواجهات مانيا اجمالاً. (عندما يُجمع الانترنت على حب شيء ما، يجب على WWE الانتباه اليه).

هذا أمر مذهل، وخاصة بالوضع في الاعتبار أن مباريات الاندرتيكر الأخيرة لاقت قبول سيء جداً حتى مع أفضل الجماهير وأكثر تسامحاً. وانتشرت همسات عن التراث الضائع والذي يتم تدميره (وهذا أمر حرص تيكر على الحديث عنه ضمن كلماته لـ ستايلز أثناء مباراتهما).

ثم جاءت ليلة السبت.

 

لقد فُتح باب جديد على مصراعيه فيما يخص النجوم كبار السن أمثال الاندرتيكر. اذا لم يكن مدير WWE فينس مكمان يجلس الأن في مكتبه ويظهر رمز الدولار مكان عينيه، فلابد أن هناك شيء خاطئ في الأمر.

 

 

 

 

 

 

دعونا نلخص الأمر: لا يجب أن يشارك الاندرتيكر في أي مباراة تقليدية مرة أخرى. لا يجب أن يُسمح له أبداً بارتكاب خطأ يضر بتراثه أثناء طريقه للرحيل. ولا يجب أن يتطلب الأمر تأمين كبير، لأن ببساطة مشاهدته يقود دراجته نحو المقبرة بشخصية الأمريكي الشرس، ليبرح ستايلز ضرباً ويدفنه كان أمراً مذهلاً وهذا هو الشيء الوحيد الذي سيظل الجمهور يتحدث عنه بعد مرور 10 سنوات على عرض ريسلمانيا هذا.

وفكر في الخيارات الممكنة. اذا كان WWE لا يمانع السير في هذا الطريق مع بعض النجوم كبار السن، فلماذا لا يقومون بإعادة بعض الأسماء الأخرى؟

لماذا لا يقدمون قصة الاندرتيكر ضد ستينج التي لم نحصل عليها أبداً؟

 

 

 

 

 

 

 

اذا لم يشعل هذا الصراع حماس الجماهير، فلن ينجح أي شيء أخر في اثارة حماسهم. المباراة السينمائية المسجلة مسبقاً مع هذا الإنتاج الجيد ليست منزهة عن الأخطاء. ستكون هذه النوعية من المباريات غريبة عندما تعود الأمور طبيعتها ويتم البدء في بيع التذاكر للجماهير من جديد، ثم يقوم الجمهور الحاضر بعد شراء التذكرة بمشاهدة شاشة العرض لمدة 30 دقيقة مثلهم مثل الجماهير التي تشاهد من المنزل.

 

 

 

ولكن كما أظهر WWE على مر السنين، فانهم يستطيعون التكيف وإيجاد طريقة للتعامل مع أي موقف. ربما يحتفظون بهذه النوعية من المباريات للعروض الكبرى مثل ريسلمانيا وسمر سلام، والتي يظهر فيها أساطير مثل تيكر بأي حال من الأحوال.

 

 

من الصعب ألا نفكر في الخيارات المتاحة والممكنة. قارن بين مباراة تيكر أو مواجهة سينا وذا فيند مع مباراة جولدبيرج ضد برون سترومان، والتي كانت مباراة بلهاء مثل مباراة جولدبيرج مع واي في السعودية تماماً. لقد كانت مباراة فعلية، نعم، ولكن معظم الجماهير خرجوا من هذه المباراة شاكرين أنه لم يُصاب أحد فيها.

 

 

 

الأن تخيل جولدبيرج في اضاءة الشوارع في واحدة من هذه المباريات السينمائية. لماذا لا ندع تريبل اتش يحظى بواحدة منها. ومن جديد، نعود الى تيكر ضد ستينج. ومازالت هناك خيارات أكثر وأكثر. لكن إحالة بعض الأساطير كبار السن إلى هذه النوعية من المباريات للحصول على قبول جماهيري عام يستحق على الأقل اعتباره خيار جديد حيوي على المدى الطويل.

أوافق على أن واحدة من أكبر مشاكل WWE أنهم يبالغون في فعل أي شيء حتى يقضون عليه بالكامل، مما يثير غضب جزء ليس بالقليل من القاعدة الجماهيرية. ولكن هذا هو سبب وضع الاشتراطات السابقة بأن تكون المباريات مكرسة للأساطير كبار السن وفي العروض الكبرى وفي بعض الأوقات المميزة كما وضحنا من قبل. طالما لن يقوم WWE بتقديم هذه الفكرة في كل عرض مدفوع، فلن تكون ثقيلة على أحد.

 

 

 

ولكن انظر الى الأعاجيب التي صنعتها للكثير من النجوم على مدار ليلتين فقط. يمكننا اعتبار أن مسيرة الاندرتيكر قد أنعشت الأن، وسيطول عمرها كثيراً اذا ظل ملتزماً بهذه النوعية من المباريات فقط. سينا لم يكن عالقاً داخل الحلبة ليقوم بحركاته الخمسة المعتادة. شخصية وايت صُنعت خصيصاً لهذا النوع من الأحداث ولا يمكن تفويت مشاهدتها وان كان فقط من أجل القاء نظرة على ما يمكن أن يفعله. (كان ستايلز رائعاً أيضا، ولكنه ليس بحاجة الى هذا).

لقد قدمت هذه المباريات تطور مذهل لشخصيات كانت بحاجة الى هذا التطور. وقد أصبح من المثير والمشوق بالفعل أن نفكر في النجم التالي الذي قد يحمل الاندرتيكر من جديد للدفاع عن ساحته.

 

 

 

لقد وصل الأمر الى مرحلة أننا نتسائل ونتعجب لماذا لم يفكر WWE في هذا من قبل. مصارعة المحترفين تختص بشكل أكبر في امتاع الجماهير الحاضرة في العروض. ولكن مع تواجد مثل هذا الطاقم الفخم والموهوب، فيمكنهم ابتكار طريقة جديدة تجعل بعض النجوم خالدين فعلاً وتحافظ على قدرتهم على المشاركة في الأحداث حتى بعد تجاوز الموعد المفترض لاعتزالهم.

اذا قام WWE بتنفيذ هذه الفكرة بشكل مناسب مع الأساطير الصحيحة، فان ريسلمانيا 36 والمباريات التي قدمها سينا والاندرتيكر ستكون بداية خطوة أسطورية مذهلة لمصارعة المحترفين.