حامد ريحان
عمر المانسترلي
عروض الشهر
كل العروض
لا يوجد عروض اليوم

تايتوس أونيل يتحدث عن اليأس والغضب العارم بعد وفاة جورج فلويد

تايتوس أونيل يتحدث عن اليأس والغضب العارم بعد وفاة جورج فلويد

توفي جورج فلويد بشكل مأساوي في عهدة شرطة مينابوليس. الأربعة ضباط الذي اشتركوا في القاء القبض عليه تم فصلهم، ولكن هذا أشعل سلسلة أكبر بكثير من ردود الأفعال التي مازلنا نرى نتائجها.

نشر تايتوس أونيل منشور من القلب على انستجرام بشأن وفاة جورج فلويد. قال إن الموقف مثير للغضب ومؤلم ومخيف جداً. انه رجل أمريكي افريقي يحاول تعليم ابنه كيف تسير الحياة. والأن يجب عليه القلق من أمور أخرى.

 

 

 

“أنا جالس في سيارتي أنظر لصور لي ولأطفالي وسالت دموعي. بصفتي والد أسود هذا الهراء مثير للغضب، مؤلم ومخيف. لقد استطعت تعليم أطفالي الكثير عن الحياة ولكنني لست مستعداً لتعليمهم أو اخبارهم كيف يتعاملون مع هذا النوع من الازدراء مراراً وتكراراً. أشك بحق أن أصدقائي وزملاء العمل وشركاء العمل الذين لا يشبهونني لا يفكرون في نصف الأمور التي أفكر فيها كوالد أسود يحاول تنشئة رجلين من ذوي البشرة السوداء في هذا البلد. أشك أنهم اضطروا لخوض هذا الحديث مع أطفالهم. أشك أنهم سيضطرون في يوم ما أن يخبروا أطفالهم أنهم رائعين وجميلين كما أفعل، أشك أن عليهم شراء كاميرات لتثبيتها في سيارات أطفالهم، لدي الكثير من الشكوك، والمخاوف والغضب والتساؤلات … ولكن ما لا أملكه هو الإجابات وهذا هو الموقف الذي يقف فيه الكثير من ذوي البشرة السوداء والبنية اليوم ومنذ سنوات. لا يمكنني أن أفسر لهم أن الغضب الذي يسيطر على الناس بعد أذية الكلاب والحيوانات يكون عارماً، ولكن الغضب الناتج عن قتل الرجال والنساء من ذوي البشرة السوداء على أيدي رجال القانون يتم التعامل معه على أنه مجرد عمل. لا أشعر أنني بطل خارق. ليس لدي إجابات وأشعر باليأس في هذا.”

 

 

 

هذا موضوع مخيف وأثار قلق الكثيرين. عبر تايتوس أونيل عن موقفه وهو ما يتفهمه الكثيرون. ربما يتسبب هذا في احداث بعض التغيير حتى يتحول هذا الخوف والغضب الى مشاعر أكثر إيجابية وسعادة.