حامد ريحان
عمر المانسترلي
عروض الشهر
كل العروض
لا يوجد عروض اليوم

أفضل 5 صراعات لـ درو ماكنتير حتى سمر سلام 2020 بقلم / حامد ريحان

أفضل 5 صراعات لـ درو ماكنتير حتى سمر سلام 2020 بقلم / حامد ريحان

من بين الكثير من اللحظات الكبرى في عرض ريسلمانيا 36 ذو الليلتين هذا العام، فان فوز درو ماكنتير بلقب WWE من بروك ليسنر في الحدث الرئيسي لليلة الثانية يمكن القول إنها اللحظة الأكثر ارضاءً للجماهير.

لقد تم توثيق رحلة الأسكتلندي الى قمة الطاقم منذ بدايته مع WWE منذ أكثر من عشرة سنوات بشكل جيد جداً، وقد وصل أخيراً الى حيث ينتمي وسط النخبة في مشهد الحدث الرئيسي.

 

 

 

تحقيق الفوز على الوحش المتجسد ليس بإنجاز هين، ويجب على WWE استغلال دفعته القوية في المستقبل.

لقد جاء دفاعه الأول عن اللقب في نهاية عرض العروض في مقطع تم اذاعته في الرو ليلة الاثنين عندما قاتل البيج شو في مباراة ارتجالية. لحسن الحظ، خرج منتصراً، تاركاً المشاهدين يتسائلون من سيكون الشخص التالي الذي سينافسه على الذهب.

 

 

 

طاقم الرو مليء بالمنافسين الجديرين بعد ريسلمانيا والاحتمالات لا حصر لها الأن بعدما أصبحت الجائزة الكبرى في حوزة ماكنتير. وجود بطل يعمل بدوام كامل ليكون واجهة العرض الرئيسي مجدداً أمر منعش وسيجعل الطريق القادم حتى سمر سلام ممتعاً.

لقد أثبت ماكنتير نجوميته بفوزه على ليسنر ليلة الأحد، ولكن الأن كل شيء يتعلق بتداعيات ذلك الفوز وكيف سيتم تقديمه في صورة البطل.

هذه الصراعات الخمسة ستقدم له أكثر المنافسات اقناعاً وستضمن نجاح عهده مع اللقب.

 

 

 

سيث رولينز

من بين جميع المتواجدين في طاقم الرو حالياً، لم يقاتل أحد منهم ماكنتير كثيراً مثل سيث رولينز.

لقد خاض الرجلين مباريات لا حصر لها ضد بعضهما البعض في النصف الثاني من 2018 عندما كان زميل ماكنتير في ذلك الوقت، دولف زيجلر في صراع مع رولينز على لقب القارات. معظم تلك المباريات فاز بها ماكنتير.

الجدير بالذكر أيضاً أن فوز الأسكتلندي على المهندس في الرو قبل ريسلمانيا 35 (عندما حصل رولينز على لقب اليونيفرسال) تم نسيانه بشكل كامل. كان ذلك سيكون وقت منطقي لادخاله في مشهد اللقب.

 

 

 

بعد مرور عام، كلا الرجلين الأن في دور معكوس ويشعرون فيه براحة تامة. لقد تلقى رولينز خسارته الكبرى الأولى منذ وقت طويل على يد كيفن أوينز في ريسلمانيا 36، ولكن هذا لا يعني أنه لا يمكنه السعي وراء لقب الرو الأكبر من جديد في النهاية.

 

 

 

نتيجة لانشغاله مع أوينز منذ خسارة لقب اليونيفرسال لصالح ذا فيند في عرض كراون جويل في نوفمبر، اضطر رولينز الى ترك طموحاته في استعادة الذهب جانباً.

بافتراض أن هذا الصراع قد انتهى، يمكنه بسهولة أن يعلن عن نواياه في تحدي ماكنتير على لقب WWE في المستقبل القريب.

لقد تفوق كلاهما على الوحش في ريسلمانيا، ولكن الجماهير انقلبت على رولينز بعد ذلك. يمكنه قول أن نفس الشيء سيحدث مع ماكنتير قريباً. انها قصة بديهية لا تحتاج الى كتابة.

 

 

 

جيندر ماهال

بقدر ما قد تبدو هذه الفكرة غير مرضية للكثيرين على الورق، الا أن صراع ماكنتير ضد جيندر ماهال يمكن أن يكون صراع ناجح على لقب WWE بشرط أن يكون لفترة وجيزة وأن يتم تقديمه كصراع انتقالي قبل أن يتقدم الأسكتلندي لمواجهة خصوم أهم.

من ناحية القصة، سيكون من المنطقي تماماً أن يستهدف ماهال ماكنتير ولقبه الذي فاز به حديثاً فور عودته الى الحلبة.

 

 

 

لقد كان المهراجا بعيداً عن الأحداث منذ يونيو الماضي بسبب إصابة ركبته. قبل ذلك، كان يدور حول نفسه في الطاقم الرئيسي برغم حمله لقب WWE لستة أشهر متتالية في 2017.

لقد حاول WWE الحفاظ على دفعته نحو الحدث الرئيسي بصراعه مع رومان رينز في 2018 ولكنهم فشلوا. وفي هذه المرحلة، ليس هناك ما يدفع الجمهور ليتقبله كمتحدي على اللقب من جديد، ولكن التاريخ بين الرفاق السابقين في فريق 3MB لا يمكن تجاهله.

 

 

 

وبكونه بطل WWE سابق، فان ماهال يمكنه أن يزعم أنه قد وصل الى القمة قبل ماكنتير ويستحق أن يصل الى المكانة التي يحتلها ماكنتير حالياً.

لن تكون المباراة ملحمة كلاسيكية كبيرة، ولكنها ستكون حدث رئيسي مقبول في احدى حلقات الرو للمساعدة على تمضية الوقت وإعادة تقديم ماكنتير كتهديد فوري على اللقب.

 

 

 

أي جاي ستايلز

بالنسبة لكونه شخصاً حمل لقب WWE لما يزيد على عام كامل، فمن غير المعقول أن ستايلز قد تم ابعاده عن مشهد لقب العالم لمثل هذه الفترة الطويلة.

ولكن لنعطيه حقه، فقد كان يستغل دوره في قمة الطبقة الوسطى في الرو بأفضل طرقة ممكنة بتحوله الى شخصية شريرة، تكوين فريق The OC وسيطرته على مشهد لقب الولايات المتحدة لفترة. بمجرد أن انتهت فترته مع اللقب، تعثر ستايلز حتى صنع السحر من جديد مع الاندرتيكر في مباراة المقبرة الثورية في ريسلمانيا 36.

 

 

 

بعد “دفنه حياً” على يد الرجل الميت في نهاية تلك المواجهة، يمكننا أن نفترض أن جمهور WWE لن يرى الاستثنائي في الرو في المستقبل القريب.

عندما يعود ستايلز في النهاية، خلال شهر أو اثنين، فان أول أعماله يجب أن يكون تحدي ماكنتير على لقب WWE. لقد ابتعد عن مشهد الحدث الرئيسي لفترة طويلة جداً وسيكون له معنى كبير عندما يسعى وراء الذهب من جديد.

لقد كشف ماكنتير في مقابلة حديثة أنه يهدف أن يتشارك الحلبة مع الاستثنائي في يوم ما. بخلاف المباراة الثلاثية التلفزيونية مع راندي أورتن في شهر يناير، فان الاثنين لم يتواجها أبداً من قبل في مواجهة فردية داخل WWE.

 

 

 

بافتراض إقامة سمر سلام في موعده المقرر يوم 23 أغسطس، فان مباراة ماكنتير ضد ستايلز ستكون حدث رئيسي لا يمكن تفويته في العرض المدفوع.

سيقدم هذا أيضاً للأسكتلندي الفرصة الأكبر لإثبات جدارته كنجم قمة عندما يواجه أحد أفضل رجال هذا المجال.

 

 

 

كيفن أوينز

المرة الوحيدة التي تقاتل فيها ماكنتير وكيفن أوينز كانت في حلقة سماك داون في يوليو 2019 ثم في حلقة الرو الختامية قبل سرفايفر سيريس بعد أربعة أشهر. كلتا المباراتين كانتا ممتعتين، ولكن تحول الاسكتلندي الى شخصية محبوبة قبل أن يحظوا بفرصة الحصول على صراع كامل.

سيكون صعباً على جماهير WWE اختيار أحد هذين الاثنين للهتاف له، ولكن المباراة منطقية تماماً حالياً.

 

 

 

لقد أنهى أوينز صراعه مع سيث رولينز في ريسلمانيا 36 عندما هزم المهندس بضربة ستانر رائعة. ثم لمح بعد ذلك الى عودته ليكون “مقاتل الجوائز” في الرو، مما يعني أنه ينوي السعي وراء لقب WWE.

لم يحظى أوينز بفرص كثيرة للمنافسة على الألقاب الكبرى في الرو وسماك داون منذ خسارة لقب اليونيفرسال منذ ثلاثة سنوات. ولكن، انه أكثر من تهديد قوي على حامل اللقب بفضل دفعته التي يتمتع بها حالياً.

ماكنتير بحاجة الى مواجهة أفضل مواهب الرو، وأوينز لابد أن يكون ضمن هذه القائمة. أضف الى هذا التناغم القوي بينهما داخل الحلبة، وسيكون هذا الصراع مميزاً.

 

 

 

راندي أورتن

قبل الفوز بالرويال رامبل ووضع عينه على لقب WWE الذي كان يحمله بروك ليسنر، فان ماكنتير كان وسط صراع مشتعل مع راندي أورتن.

قبل أن يتمكن الأفعى من تسوية حسابه مع ستايلز في حلقة الرو يوم 13 يناير، أشرك الأسكتلندي نفسه في المباراة وجعلها مباراة ثلاثية. فوزه بالتثبيت على ستايلز أغضب أورتن وأدى الى مواجهة فردية بين الاثنين في الأسبوع التالي.

 

 

 

ولكن مباراتهما المثيرة انتهت للأسف بلا نتيجة بسبب تدخل The OC، ولكن ضربة RKO التي وجهها أورتن لـ ماكنتير بعد المباراة أرسلت رسالة بأن هناك عمل غير منتهي بينهما. لقد سار الاثنين في طرق منفصلة نحو ريسلمانيا، ولكن الأمر مسألة وقت فقط قبل أن تتقاطع طرقهما من جديد.

 

 

 

في ريسلمانيا، حقق ماكنتير غايته بهزيمة بروك ليسنر وأصبح بطل WWE الجديد، ولكن البقاء على قمة الهرم أمر مختلف تماماً. ليس هناك أحد أفضل من المفترس الأكبر في إيقاف الصاعدين الجدد عند حدهم واختبار معدنهم الحقيقي.

بعض من أفضل أعمال أورتن على مدار مسيرته جاءت في صراعه الأخير مع ايدج. برغم فشله في ريسلمانيا 36، ليس هناك ما يمنع أن يكون متحمساً بذات القدر لصراعه الكبير مع ماكنتير.